استثمار

بعثة إسبانية تعيد الكشف عن 56 آنية فخارية بالأقصر

دعاء محمودنجحت بعثة جامعة الكالا (Alcla) الإسبانية بالتعاون مع وزارة الآثار في إعادة اكتشاف 56 آنية فخارية تحتوى مواد التحنيط الخاصة بالوزير "إبي" وزير الدولة من عهد الملك أمنمحات الأول (عصر الدولة الوسطى) والتي تحمل رقم TT315 بالدير البحري بالأقصر.وقال محمود عفيفي، رئيس قطاع الآثار المصرية بال

شارك الخبر مع أصدقائك


دعاء محمود

نجحت بعثة جامعة الكالا (Alcla) الإسبانية بالتعاون مع وزارة الآثار في إعادة اكتشاف 56 آنية فخارية تحتوى مواد التحنيط الخاصة بالوزير “إبي” وزير الدولة من عهد الملك أمنمحات الأول (عصر الدولة الوسطى) والتي تحمل رقم TT315 بالدير البحري بالأقصر.

وقال محمود عفيفي، رئيس قطاع الآثار المصرية بالوزارة، في بيان صحفي، إن هذا الكشف جاء أثناء أعمال التنظيف الأثري التي قامت به البعثة للفناء الخارجي للمقبرة حيث عثرت على بئر على عمق متر يؤدي إلى حجرة منحوتة في الصخر بداخلها عدد من الأواني الفخارية.

وأضاف عفيفي أن هذه الأواني كان قد تم الكشف عنها من قبل فيما بين عامي 1921-1922 بواسطة العالم الانجليزي “هيبريت وينلوك” ووضعها في حجرة بالجانب الشمالى الشرقي للفناء الخارجي دون تنظيف، ظلت الأواني في مكانها إلى أن قامت البعثة الأسبانية المصرية خلال هذا العام بالكشف عنها من جديد.

وأكد عفيفي أن هذا الكشف مهم لأنه يسهم بشكل كبير في إلقاء الضوء على المواد المستخدمة في عملية التحنيط خلال تلك المرحلة المبكرة من عصر الدولة الوسطى.

من جانبه، قال أنطونيو مورالس Antonio Morales مدير البعثة من الجانب الأسباني، إن الأواني المكتشفة تتضمن عددا من اللفائف الكتانية وضمادات وأغطية رفيعة ربما كانت تستخدم لتغطية الأصابع أثناء عملية التحنيط بالإضافة إلي أجزاء من جثة الوزير إبي.

وأضاف مورالس أن من ضمن محتويات الأواني حوالي 300 كيس به ملح النطرون والذي كان يستخدم في عملية التحنيط بشكل كبير وزيوت ومواد أخرى بالإضافة إلي أواني من الطين والطمي النيلي عليها بعض الكتابات بالهيراطيقية.

وقال عز الدين النوبي مدير المنطقة الوسطى لآثار القرنة إن هذا الكشف جاء ضمن مشروع مقابر الدولة الوسطى بطيبة في موسمه الثالث، والذي يعمل بإعادة تنظيف مقبرة حننو رقم TT313 والوزير “إبي” رقم TT 315.

شارك الخبر مع أصدقائك