لايف

بشكل نهائي.. الرجل لن يحصل على وسائل تنظيم الأسرة بمصر

أحمد صبرىأكدت وزارة الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء،  أن ماتم تناوله فى بعض وسائل الإعلام عن تخصيص عيادة لطب الذكورة بوحدات طب الأسرة، وتوفير  حقن تقتل الحيوانات المنوية بها عار تماما من الصحة.وأشارت الدكتورة، سعاد عبدالمجيد، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، إلى أن دور الرجل فى برنامج تنظ

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد صبرى

أكدت وزارة الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء،  أن ماتم تناوله فى بعض وسائل الإعلام عن تخصيص عيادة لطب الذكورة بوحدات طب الأسرة، وتوفير  حقن تقتل الحيوانات المنوية بها عار تماما من الصحة.

وأشارت الدكتورة، سعاد عبدالمجيد، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، إلى أن دور الرجل فى برنامج تنظيم الأسرة هو دور داعم لأسرة. 

وأوضحت أن دور الرجل أيضا إلى الإلمام بجميع وسائل تنظيم الأسرة والوعي بالأمراض المنقولة جنسياً، والمشاركة الفعلية في تنظيم الأسرة (بعض الوسائل تحتاج مشاركة الزوج مثل استعمال الواقي الذكري).

وأوضحت أن الرجل يقوم بدور هام متمثل فى  مشاركة الزوجه في اختيار التوقيت الأمثل للحمل  للوصول إلي أفضل مستوي من التفاهم والوئام والارتباط بين الأسرة و تشجيع الزوجه علي استخدام وسائل تنظيم الأسرة الحديثة والطبيعية والاستمرار فيها.
 
وأوضحت سعاد أن الوزارة تبذل جهودا مستمرة لإتاحة الخدمات من خلال عيادات تنظيم الاسرة بوحدات الرعاية الاساسية والمستشفيات. 

ويبلغ عدد الواحدات ما يقارب 5600 عيادة ثابتة وأكثر من 500 عيادة متنقلة لإتاحة خدمات تنظيم الاسرة بالأماكن الاشد احتياجا من خلال مقدمى خدمة مدربين على تقديم هذه الخدمات لمن يطلبها. 

وأشارت إلى العمل أيضا على رفع الوعى للسيدات بالزيارات المنزلية من خلال الرائدات الريفيات والتى يقارب عددها 14000 رائدة ريفية على مستوى الجمهورية .
 
وأضافت سعاد أن البرنامج القومى لتنظيم الاسرة يعتمد على الاختيار الحر المبنى على المعرفة  للوسائل المؤقتة لتنظيم الأسرة وهى  (اقراص وحقن منع الحمل والوسائل الموضعية و اللولب النحاسى وكبسولات تحت الجلد للسيدات والواقى الذكرى للرجال) والتى لها مدة فعالية معينة لكل وسيلة. 

وقامت الوزارة بتنفيذ حملات قومية لتنظيم الأسرة في جميع المحافظات لتقديم كافة خدمات ووسائل تنظيم الاسرة مع الترويج للوسائل طويلة المفعول من لوالب وكبسولات حسب رغبة المنتفعات وذلك لما لتلك الوسائل من مميزات. 

وقالت “هذه الوسائل تعطي فعالية لسنوات طويلة اللولب 12 سنة والكبسولة تحت الجلد 3 سنوات كما أنها تناسب معظم السيدات حتي بعد الولادة سواء يرضعن أم لا يرضعن وتناسب العديد من الحالات المرضية مثل مريضة ارتفاع الضغط أو مرض السكر، وموانع استخدامهم تعد من اقل الموانع وأثارهم الجانبية يمكن التعامل معها ويتم تدريب الفريق الطبي عليها وأثبتت المؤشرات والانجازات للحملات المنفذة مدي احتياج السيدات للوسائل تنظيم الاسرة والإقبال الشديد عليها”. 

كما أكدت وزارة الصحة والسكان أنه عندما تقرر الأسرة التوقف عن استخدام أى وسيلة تنظيم اسرة من الوسائل التى تعتمد عليها للرغبة فى انجاب طفل تعود للسيدة قدرتها على الأنجاب مرة أخرى ولا تؤثر على الخصوبة مطلقا سواء للمرأة او الرجل  .
 
وأشارت سعاد إلى دور الرجل فى عملية تنظيم الاسرة  يتمثل أيضا فى عدم الموافقة علي زواج البنات في سن صغير  وتشجيع الأولاد والبنات على إتمام تعليمهم  ودعم وتشجيع الأبناء علي الفحص الطبي قبل الزواج.

وأوضحت إلى أهمية عدم الموافقة علي ختان الإناث والاقتناع بأضراره، ومساعدة ومشاركة المرأه في اجتياز مرحله ما بعد الانجاب كما أن الرجال لهم الحق في الحصول علي المعلومات الصحيحة عن تنظيم الأسرة ولا سيما على استخدام الواقي الذكري , والمشورة حول كيفية الوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز .
 
وطالبت ووزارة الصحة والسكان وسائل الاعلام تحرى الدقة والمراجعة العلمية لكل ما يتم نشره حفاظا علي عدم إثارة البلبلة والرأى العام ، ولعدم عرقلة الخطوات الايجابية التي تتم حاليا في الدولة بشكل عام ووزارة الصحة بشكل خاص.

شارك الخبر مع أصدقائك