سيــارات

بسبب «كورونا».. «هيونداي» تمدد إغلاق مصنع سيارات ألاباما حتى مايو

الشركة تمدد تعليق الإنتاج حفاظا على سلامة العاملين وسط انكماش الطلب

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة هيونداي موتور، أكبر منتج للسيارات في كوريا، أنها قررت تمديد إغلاق مصنعها في ولاية ألاباما الأمريكية حتى الأول من مايو القادم، مع تصاعد عدد المصابين بفيروس كوفيد -19 فى الولايات المتحدة، بحسب وكالة يونهاب.

وقالت هيونداي إنها قررت تمديد تعليق الإنتاج في مصنعها الأمريكي حفاظا على سلامة عمالها، وللعمل على الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وسط انكماش الطلب على السيارات.

وكانت هيونداي قد علقت العمل في مصنعها في ألاباما بداية من 18 مارس الماضي، بعد الكشف عن إصابة أحد عمالها بفيروس كورونا.

اقرأ أيضا  السماح بالإفراج المؤقت لسيارات التربتك لصالح نادي الصقر الأفريقي عبر منفذي الإسكندرية والسلوم (مستند)

وقد توفي أحد عمالها بسبب فيروس كورونا مؤخرا بيد أن هيونداي لم تقدم تفاصيل حول ما إذا كان هو نفس العامل الذي تم تأكيد إصابته بالفيروس في الشهر الماضي.

كما مددت شركة كيا موتورز تعليق العمل في مصنعها في ولاية جورجيا الأمريكية حتى يوم 24 أبريل، جيث كان من المخطط تعليق العمل هناك في الفترة من يوم 30 مارس حتى يوم 10 أبريل.

وكان من المقرر استئناف العمل في مصنع كيا في المكسيك في يوم 13 أبريل، غير أن كيا مددت تعليق العمل هناك حتى يوم 24 أبريل.

اقرأ أيضا  «جريت وول» الصينية تبحث عن وكيل محلى

وقررت هيونداي تمديد تعليق شغيل مصنعها في البرازيل حتى يوم 24 أبريل بموجب المبادئ التوجيهية للحكومة البرازيلية، وكان من المقرر تعليق العمل هناك في الفترة من يوم 23 مارس إلى 9 أبريل.

وبحسب تقرير اقتصادي، فإن إغلاق مصانع السيارات في أوروبا وأمريكا الشمالية واللاتينية، قد يؤدي إلى تقليص الإنتاج العالمي من السيارات هذا العام بأكثر من 1.4 مليون سيارة.

وكانت مصانع السيارات في جميع أنحاء العالم قد أعلنت عن خطط لتعليق الإنتاج مؤقتا من أجل تطهير المرافق ومنع انتشار فيروس كورونا الجديد.

ومن شأن الفجوة أو فترة التوقف هذه، التي قد تستمر لما يقرب من 3 أسابيع في بعض الحالات، أن تخلق أزمة نقدية فورية لشركات صناعة السيارات من خلال التراجع في إنتاج المركبات.

اقرأ أيضا  تقرير حكومي: عدد السيارات العاملة بالغاز الطبيعي يسجل 13732 مركبة (جراف)

ففي أوروبا حيث توقفت عمليات التجميع لمدة 13 يوم عمل في المتوسط، ستؤدي عمليات الإغلاق المؤقتة إلى خفض الإنتاج بأكثر من 880 ألف مركبة، في حين ستؤدي عمليات الإغلاق في أمريكا الشمالية والتي يقدر تقرير شركة “أي إتش أس ماركت” مدتها في المتوسط بحدود 6 أيام كاملة من الإنتاج، إلى خفض الإنتاج بمقدار 478 ألف سيارة.

كما تتوقع “أي إتش أس ماركت” أن تعمل الإجراءات الجديدة لاحتواء الوباء في البرازيل والأرجنتين، في أميركا الجنوبية، على تخفيض الإنتاج بمقدار 80 ألف مركبة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »