سيــارات

بسبب كورونا..«رابطة المصنعين» تتوقع تأثر واردات مصر من المكونات والطرازات الصينية

عمليات مكثفة للفحص على السلع المستوردة من الصين أو غيرها من الدول

شارك الخبر مع أصدقائك

توقع خالد سعد، المدير العام لرابطة مصنعى السيارات والمدير العام لشركة بريليانس البافارية، تأثر واردات مصر الصينية من الطرازات الكاملة ومكونات الإنتاج وقطع الغيار، حال استمرار أزمة وباء كورونا لفترة أطول.

أكد سعد أن الأزمة تكمن فى احتمالية تأخر وصول الشحنات، فى ظل عدم التشغيل الكامل للعديد من المصانع التى أوقفت عملياتها فى المناطق المصابة، وعدم وجود جداول زمنية محددة لعودة نشاط تصنيع السيارات والمكونات إلى الحالة التى كان عليها قبل الأزمة.

أضاف رئيس «رابطة المصنعين» أن الشركات المحلية لديها مخزون يكفى للتشغيل لفترة محددة، وتنتظر إعادة عمل المصانع، وعودة الحياة إلى طبيعتها فى الصين، لتتباحث مع الشركات الأم بخصوص تنفيذ تعاقدات جديدة خلال الفترة المقبلة.

استبعد الأمين العام لـ «رابطة المصنعين» الحاجة إلى إجراء فحوصات أو تفتيشات إضافية على الشحنات التى تصل إلى الموانئ المصرية، سواء من السيارات الكاملة أو المكونات أو قطع الغيار، مبررًا أن فترة الحجر الصحى للمشتبه فى إصابتهم من الأشخاص 14 يومًا، حين أن المدة التى تستغرقها الشحنات القادمة من الصين لا تقل عن 40 يومًا.

نقلت تقارير صحفية فى وقت سابق عن رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات قوله إن هناك عمليات مكثفة للفحص على السلع المستوردة، سواء من الصين أو غيرها من الدول، للتأكد من عدم انتقال فيروس كورونا.

بالنسبة للعلامة التجارية بريليانس الصينية، قال سعد إن تأثير “كورونا” لم يتضح بعد لأن الشركة استلمت آخر شحنة نهاية شهر يناير الماضى، ولا زالت الشركة بصدد تسويقها وبيعها بالسوق المحلية بعد الإفراج عنها.

يذكر أن السيارات الصينية باعت فى مصر 15.3 ألف وحدة خلال العام الماضى، مقابل 14.6 ألف فى 2018؛ بنسبة نمو %5.1 طبقًا لتقديرات مجلس معلومات سوق السيارات “أميك” مع العلم أن هذه الأرقام لا تشمل جميع العلامات الصينية المتداولة فى السوق المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »