لايف

بسبب انسحاب المشاركين.. مشروع عملة فيس بوك يتعرض لانتكاسة

تعرض مشروع عملة فيس بوك لانتكاسة، حيث أعلنت شركات: فيزا، و ماستركارد ، وإيباي، وشركات أخرى، انسحابها من جمعية ليبرا

شارك الخبر مع أصدقائك

ذهبت جهود شركة فيس بوك المتعلقة بإنشاء عملة رقمية عالمية تسمى “ليبرا” أدراج الرياح يوم الجمعة، بعدما أعلنت كبرى شركات الدفع، ومنها ماستر كارد، وفيزا انسحابها من المشروع، وفقًا لما أوردته وكالة رويترز.

وتعرض مشروع عملة فيس بوك لانتكاسة، حيث أعلنت شركات: فيزا، وماستركارد ، وإيباي، وشركات أخرى، انسحابها من جمعية ليبرا.

وصرّح المتحدث الرسمي باسم فيزا أن الشركة قررت عدم الانضمام لجمعية ليبرا في الوقت الحالي.

وتابع :” إلا أننا مستمرون في تقدير الموقف وقرارنا النهائي سيتحدد وفقًا لبضعة عوامل”.

وأضاف أن أحد العوامل هو قدرة الجمعية على إرضاء وتلبية جميع التوقعات التنظيمية والتشريعية المطلوبة.

ويأتي الخروج المفاجئ للشركات تلك بعد 3 أيام من الموعد المحدد لعقد أولى جلساب مجلس ليبرا في 14 أكتوبر في جينيف.

ومن المتوقع أن يضع المجلس المزيد من الالتزامات على عاتق الأعضاء المؤسسين في الجمعية.

وهو ما يجعل هذه الأيام هي الأكثر ضغطًا على الأعضاء لرفع أيديهم عن عملة ”فيسبوك“ المثيرة للجدل.

وأشارت شركة ”إيباي“، في بيان رسمي، إلى أنها تحترم تمامًا رؤية جمعية ”ليبرا“، إلا أن الشركة قررت عدم المضي قُدمًا كعضو مؤسس بها.

وقالت إن اهتمامها في الوقت الحالي يتركز فقط على تنظيم تجربة الدفع لدى مستخدميها بشكل أفضل.

وشكر دانتيه ديسبارتيه، مدير السياسات بمؤسسة ليبرا، الشركات المنسحبة على دعمها المستمر للجمعية وهدفها المنشود.

وأضاف أنها ستركز أكثر على التحرك نحو الأمام والاستمرار في بناء جمعية قوية من أكبر شركات قطاع الأعمال الدولي.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »