سيـــاســة

بريطانيا: يمكننا شن ضربات على سوريا بدون موافقة مجلس الأمن

وكالات:   أعلن متحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، أن لندن "يمكن أن تشن" ضربات محددة الأهداف في سوريا حتى من دون موافقة مجلس الأمن الدولي "وفقا لمفهوم التدخل الإنساني". وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني: "إن موقف…

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات:
 
أعلن متحدث باسم رئاسة الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، أن لندن “يمكن أن تشن” ضربات محددة الأهداف في سوريا حتى من دون موافقة مجلس الأمن الدولي “وفقا لمفهوم التدخل الإنساني”.

وقال المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء البريطاني: “إن موقف الحكومة حول شرعية أي عمل يفيد بوضوح أنه في حال حصول تعطيل في مجلس الأمن الدولي يمكن لبريطانيا بموجب مفهوم التدخل الإنساني إتخاذ تدابير استثنائية بما فيها التدخل العسكري المحدد الأهداف لتخفيف المعاناة الإنسانية في سوريا”.

ونشرت الحكومة البريطانية كذلك رأيا قانونيا تلقته اليوم الخميس وقالت إنه يظهر أن من حقها قانونيا القيام بعمل عسكري ضد سوريا حتى إذا عرقل مجلس الأمن الدولي هذا الإجراء.
وصدر هذا الرأي القانوني الرسمي عن المدعي العام البريطاني، دومينيك جريف، وجاء فيه أن ضربات عسكرية محدودة لردع هجمات الأسلحة الكيميائية لا يمثل خرقا للقانون الدولي بحسب وسائل إعلام بريطانية.

كما نشرت لندن معلومات استخباراتية عن هجوم بالأسلحة الكيماوية وقع في سوريا الأسبوع الماضي قائلة إنه ليس لديها شك في وقوع هذا الهجوم وأن من “المُرجح بشدة” أن الحكومة السورية هي المسؤولة عنه وأن هناك معلومات تدلل على هذا.

ومن جهتها أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الخميس، أن لندن أرسلت ست طائرات حربية من طراز “تايفون” إلى قاعدتها في قبرص لحماية المصالح البريطانية وسط تزايد التوتر بشأن سوري ، وقالت الوزارة إنه “إجراء احتياطي بحت للتأكد من حماية المصالح البريطانية والدفاع عن منطقتنا السيادية في القاعدة مع تزايد التوتر في المنطقة” ، كماأكدت أن “الطائرات لن تشارك في أي عمل عسكري ضد سوريا”، مشيرة الى أن هذا الإجراء ” دفاعي بحت”.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »