عقـــارات

بريطانيا تلجأ للصكوك الإسلامية لتمويل مشروعات البنية التحتية

أيمن عزام

يستهدف ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني، جعل لندن مركزا عالميا للتمويل الاسلامي ينافس المراكز الإسلامية في دبي وكولالامبور، ويرى مراقبون أن الديون الإسلامية ستصبح مصدرا لتمويل مشروعات البنية التحتية البريطانية مثل توربينات الرياح والقطارات فائقة السرعة والمطارات.

شارك الخبر مع أصدقائك

أيمن عزام

يستهدف ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني، جعل لندن مركزا عالميا للتمويل الاسلامي ينافس المراكز الإسلامية في دبي وكولالامبور، ويرى مراقبون أن الديون الإسلامية ستصبح مصدرا لتمويل مشروعات البنية التحتية البريطانية مثل توربينات الرياح والقطارات فائقة السرعة والمطارات.
 

وذكرت وكالة بلومبرج أن مستثمرين عالميين مثل بنوك بريطانية وشرق أوسطية يتوقعون قيام بريطانيا بإصدار سندات متوافقة مع الشريعة بآجال متعددة بعد أن اجتذب مكتب إدارة الديون البريطاني عروض تتجاوز قيمتها بنحو 10 مرات قيمة أدوات الدين التي تم طرحها لأول مرة في يونيه الماضي والتي قدرت قيمتها بنحو 200 مليون جنيه إسترليني.
 

وتقدر شركة برايس ووتر هاوس كوبرز البحثية صعود سوق الصكوك الإسلامية لتصل إلى 2.6 تريليون دولار في عام 2017.
 

وقال منصور منان، المدير التنفيذي لشركة دار كابتل في لندن، إن شهية المستثمرين مفتوحة لشراء المزيد من الصكوك المخصصة لتمويل مشروعات بنية تحتية بقيمة 400 مليار جنيه استرليني.
 

وأضاف منصور أن الحكومة البريطانية يمكنها تنشيط طروحاتها من الصكوك عن طريق تنمية منحنى العائد الذي يوضح أسعار العائد على السندات ذات الآجال المختلفة وإصدار أوراق دين ذات آجال زمنية أطول لتمويل مشروعات البنية التحتية.
 

وتوقع كريستيان دي جوزمان المحلل لدى وكالة موديز لخدمة المستثمرين في سنغاوفرا صعود مبيعات الصكوك الإسلامية السيادية العالمية لتصل إلى 30 مليار دولار خلال العام الجاري.
 

وتوقعت شركة CIMB جروب القابضة التي تتخذ من كولا لامبور مقرا لها أن تتجاوز مبيعات السندات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية مستوى 43.1 مليار دولار الذي تحقق العام الماضي، وذلك بدعم من تزايد أعداد البلاد غير الإسلامية التي ترغب في استخدام الصكوك الإسلامية لتمويل المشروعات.
 

وقال واين ايفنز، الذي يعمل كمستشار لدى تكتل TheCityUkالبريطاني، إن المستثمرين يأملون أن تقوم الحكومة البريطانية ببيع المزيد من الصكوك لكنهم يفضلون مشاركة القطاع الخاص وتطويره فرص مبتكرة لاستخدام منتجات التمويل الإسلامي.
 

وأضاف ايفنز “نحن نفهم أن بعض الشركات البريطانية تدرس بالفعل الخيارات المتاحة لطرح هذه الصكوك كما أنها تجرى مناقشات مع مستثمرين محتملين”.  

 

شارك الخبر مع أصدقائك