لايف

بريطانيا ترفع حالة الاستعداد والجيش يحمى المواقع الحساسة

- مخاوف من وقوع عمليات أخرى  المال- خاص: نشرت الشرطة البريطانية اعدادا كبيرة من قوات الأمن لتأمين المواقع الحساسة كما رفعت درجة الاستعداد الى الحالة الحرجة- القصوى-- فى اعقاب انفجار مانشيستر الذى خلف عشرات الجرحى والقتلى ووصف بأنه أسوأ حادث من نوعه منذ السابع من يولية الماضى، فيما قالت رئ

شارك الخبر مع أصدقائك

– مخاوف من وقوع عمليات أخرى 

المال- خاص:

نشرت الشرطة البريطانية اعدادا كبيرة من قوات الأمن لتأمين المواقع الحساسة كما رفعت درجة الاستعداد الى الحالة الحرجة- القصوى– فى اعقاب انفجار مانشيستر الذى خلف عشرات الجرحى والقتلى ووصف بأنه أسوأ حادث من نوعه منذ السابع من يولية الماضى، فيما قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى انه  لايمكن تجاهل مثل هذه الحوادث المتكررة فى اشارة الى انفجار ويستمنستر القريب من مجلس العموم البريطانى الذى حدث قبل عدة اسابيع واوقع عددا من القتلى والجرحى كما اشارت – ماى – الى ان الانفجار يرجح وجود عناصر منظمة تعمل على زعزعة الاستقرار واشاعة الفوضى.

  

وقالت صحيفة اندبندنت البريطانية التى نشرت النبأ ان نشر قوات من  الشرطة المدعومة  بعناصر من الجيش  بهذه الكثافة يعد هو الاكبر من نوعه منذ10  سنوات، ويتم فيه رفع حالة الاستعداد الامنى الى هذه الدرجة ويعتقد ان وزارة الداخلية البريطانية تقوم  بدعم من وزارة الدفاع بنشر مايقرب من 5 الاف عنصر امنى فضلا عن قوات الشرطة البريطانىة المعتادة  ويعتقد ايضا ان تجرى هذه العمليات بمساعدة الجيش.

 

وقالت رئيسة الوزراء ان الشرطة تحقق فيما اذا كان منفذ العمل الارهابى والذى اتضح ان اسمه سلمان عبيدى 22 سنة هو المسئول وحده عن الهجوم ام انه يعمل فى جماعة اوسع نطاقا، واوضحت انه فى الاغلب يعمل مع مجموعة اخرى من الاشخاص كما قالت ان رفع حالة الاستعداد الى مستوى او حالة ( التهديد ) كما وصفتها  يعنى ان هناك تحسبا لوقوع المزيد من العمليات الارهابية، كما تم دفع بعتاصر من العمليات الخاصة التابعة للجيش  للتأمين.
  

وقالت ماى انه سيتم تأمين الحفلات الموسيقية  والمناسبات الرياضية بعناصر من الجيش فى المرحلة القادمة  لتأمين والحرص على بقاء الاوضاع فى وضع اًمن فى الفترة  القادمة.
  

وارتفع عدد القتلى الى 22 قتيلا فى الحفل الموسيقى التى جرت ليلة امس الاول. 

شارك الخبر مع أصدقائك