سيـــاســة

بروفايل: نوبي..يا ضحكة المساجين



ايمان عوف:

مثل ابتسامته التي لم تفارقه في قفص المحكمة جاءت تعليقات اصدقاء "محمد نوبى" الناشط المعروف والطالب باكاديمية طيبة، الكثيرون جدا علي الفيس بوك" تعاطفوا معه من خلال التعليقات، والتي جاءت:"اطلع وانا هجيبك ولاعات تسرقها مننا"،"يا رب كل مين له حبيب، وطال بعاده ولا قريب، ما تحرموش منه وهاته له بالسلامة."،"صباحكم نور ما يتحاوطش بالحراس يا حبايب"، "مش عارفه اسمع مزيكا من غيرك" وغيرها الكثير من البوستات التي كتبها اصدقاؤه بالرغم من تيقنهم انه محبوس في زنزانة لا تزيد عن عدة امتار قليلة
.

لم يكن الشاب الاسمر "نوبي" كما يطلق عليه اصدقاؤه يعرف انه سيسجن طيلة هذه الفترة التي تجاوزت الثلاثة اشهر، كان فقط يحاول ان يمنع نشطاء اخرين من الذهاب إلي جلسة التجديد بمعهد امناء الشرطة فى شهر مايو المنصرم بالقضية المعروفة إعلاميا باسم متظاهرى مجلس الشورى/ خوفا عليهم من اعتقالهم، فذهب ليطمئن علي رفيق زنازنته علاء عبدالفتاح فألقت قوات الأمن القبض عليه.

شارك الخبر مع أصدقائك

ايمان عوف:

مثل ابتسامته التي لم تفارقه في قفص المحكمة جاءت تعليقات اصدقاء “محمد نوبى” الناشط المعروف والطالب باكاديمية طيبة، الكثيرون جدا علي الفيس بوك” تعاطفوا معه من خلال التعليقات، والتي جاءت:”اطلع وانا هجيبك ولاعات تسرقها مننا”،”يا رب كل مين له حبيب، وطال بعاده ولا قريب، ما تحرموش منه وهاته له بالسلامة.”،”صباحكم نور ما يتحاوطش بالحراس يا حبايب”، “مش عارفه اسمع مزيكا من غيرك” وغيرها الكثير من البوستات التي كتبها اصدقاؤه بالرغم من تيقنهم انه محبوس في زنزانة لا تزيد عن عدة امتار قليلة.

لم يكن الشاب الاسمر “نوبي” كما يطلق عليه اصدقاؤه يعرف انه سيسجن طيلة هذه الفترة التي تجاوزت الثلاثة اشهر، كان فقط يحاول ان يمنع نشطاء اخرين من الذهاب إلي جلسة التجديد بمعهد امناء الشرطة فى شهر مايو المنصرم بالقضية المعروفة إعلاميا باسم متظاهرى مجلس الشورى/ خوفا عليهم من اعتقالهم، فذهب ليطمئن علي رفيق زنازنته علاء عبدالفتاح فألقت قوات الأمن القبض عليه.

وبالرغم من قسوة الحكم الصادر ضده بالسجن15 عاما ، واتهامه واخرين بالعنف والفوضي والتعدي علي ضباط الداخلية لم يتوقف عن الابتسامة، ولا عن التفكير فيمن هم بالخارج، بعربة الترحيلات الضيقه للغاية كان يسرق من شباكها الحديدي قليل من الهواء وقليل من الحرية.

انه محمد نوبي الطالب باكاديمية طيبة، الذي لا تخلو منه فاعلية احتجاجية، ولا لجنة اعاشة لمعتقلين او مصابي الثورة..ينتظر النوبي حكم الجنايات في جلسة اعادة الاجراءات بعد غد الاربعاء.

شارك الخبر مع أصدقائك