اقتصاد وأسواق

بروتوگول تعاون بين »الاتصالات« وهيئة المعارض لتدريب الگوادر البشرية

نجلاء كمال:   وقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والهيئة العامة لشئون المعارض والأسواق الدولية بروتوكول تعاون لتنفيذ مشروع تطوير البنية التكنولوجية للهيئة في إطار دعم صناعة المعارض ولمواكبة التقدم المتلاحق في مجال تكنولوجيا المعلومات.   أعلن المهندس شريف سالم رئيس…

شارك الخبر مع أصدقائك

نجلاء كمال:
 
وقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والهيئة العامة لشئون المعارض والأسواق الدولية بروتوكول تعاون لتنفيذ مشروع تطوير البنية التكنولوجية للهيئة في إطار دعم صناعة المعارض ولمواكبة التقدم المتلاحق في مجال تكنولوجيا المعلومات.
 
أعلن المهندس شريف سالم رئيس هيئة المعارض عن إنشاء مراكز تدريب للعاملين بالهيئة علي أحدث أنظمة إدارة المعرض العالمية للمساهمة في رفع جودة الخدمات الاقتصادية ومطابقتها لمواصفات الجودة العالمية.
 
وأكد سالم أن العائد من هذا البروتوكول هو دعم تنمية صناعة المعارض وتطويرها بما يجعل مصر مركزا للمعارض والمؤتمرات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
 
وقال إن عمليات التدريب ستتم علي 3 مراحل في أماكن تم تخصيصها لهذا الغرض داخل مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات من خلال الاستعانة بأحدث بيوت تدريب في تكنولوجيا المعارض علي مستوي العالم.
 
وأضاف أنه تم تخصيص ميزانية قدرها 3 ملايين جنيه للمرحلة الأولي من التدريب تلتزم من خلالها وزارة الاتصالات بتوفير أجهزة الحاسبات الشخصية وخادمات الملفات والطابعات والماسحات الضوئية وأجهزة تصوير المستندات والشبكات المحلية علي أن تقوم هيئة المعارض بتوفير كل ما يتعلق بالبنية الأساسية.
 
وأضاف أن المشروع يستهدف إنشاء بوابة إلكترونية لهيئة المعارض وتشمل عرض المعلومات لمستخدمي الموقع من الجهات الحكومية والعارضين والمنظمين ومنظمات رجال الأعمال، لتحقيق التكامل وإمكانية تبادل المعلومات المختلفة مع وزارة التجارة والصناعة وباقي أجهزة الدولة، إضافة إلي إمكانية الدفع الإلكتروني والتوقيع الإلكتروني إلي الموقع.
 
وقال سالم إن هذا المشروع يأتي في إطار توجه الحكومة لتطوير الهيئة العامة للمعرض والأسواق الدولية، مؤكدا أنه أحد أهم أدوات تطوير البنية التكنولوجية والمعلوماتية بالهيئة بما يزيد من قدرتها التنافسية ويساعدها علي جذب المعارض العالمية وبما يخدم العارضين والزائرين وتطوير ما يقدم لهم من خدمات وفق أحدث المعايير العالمية.
 
وعن تكلفة مراحل التدريب الأخري قال سالم إنه يصعب تحديدها في ظل ارتفاع الأسعار المستمر مضيفا أنه سيتم تحديدها بعد انتهاء المرحلة الأولي من التدريب والتي سيتم الانتهاء منها في غضون 6 أشهر.
 
كما ستتم مراعاة ان يكون المتدربون علي قدر من الكفاءة والالتزام، مضيفا أن عدد الموظفين بالهيئة ومركز القاهرة للمؤتمرات 1200 موظف سيتم تدريبهم وإرسالهم إلي الخارج لاستكمال عمليات التدريب.
 
وأوضح أن المشروع يشمل التجهيز الهندسي لمركز معلومات الهيئة والشبكات الداخلية في الإدارات.
 
وقالت الدكتورة هدي بركة مساعد أول وزير الاتصالات إن المشروع يهدف إلي تطوير البنية للهيئة والأسواق الدولية ودعم كفاءة إدارة أنشطة صناعة المعرض والمساهمة في زيادة الاستثمارات وتنمية العلاقة بين المستثمر ومؤسسات الدولة المختلفة ومد جذور الثقة بينهما، والمساهمة في تحقيق التحول إلي مجتمع رقمي وبناء مجتمع معلوماتي عصري يخدم هذه الصناعة.
 
ونفت »بركة« أن تكون مساهمات الوزارة في هذه المشاريع من خلال منح تمويل نقدي. وأكدت أن الوزارة تتولي تقديم الدراسات والوسائل اللازمة لعمليات التدريب، كما نفت ما نشرته الصحف علي قيام الوزارة بتقديم دعم مادي للغرفة التجارية بالاسكندرية وأوضحت أن الوزارة ليست جهة للتمويل النقدي.
 
وأوضحت هدي بركة أن المرحلة الأولي من المشروع ستكون مدتها عامين بتكلفة حوالي 2.5 مليون جنيه تمنحها وزارة الاتصالات في إطار تنفيذ محاور مبادرة مجتمع المعلومات التي تهدف إلي تحويل المجتمع المصري إلي مجتمع رقمي يستخدم أحدث أدوات تكنولوجيا المعلومات لمواكبة التقدم المتلاحق في مجال تكنولوجيا المعلومات.
 
وقالت إن مشروع تطوير البنية التكنولوجية للهيئة العامة لشئون المعارض والأسواق الدولية يهدف إلي دعم كفاءة إدارة أنشطة صناعة المعارض والمساهمة في زيادة الاستثمارات، وتنمية العلاقة بين المستثمر ومؤسسات الدولة المختلفة ومد جذور الثقة بينهما، وزيادة القدرة التنافسية لصناعة المعارض وفقا للمعايير العالمية، والمساهمة في تحقيق التحول إلي المجتمع الرقمي وبناء مجتمع معلوماتي عصري يخدم هذه الصناعة، إضافة إلي تنمية الموارد البشرية للعاملين بالهيئة.
 
ونوهت إلي أن المشروع يأتي في إطار اهتمام الحكومة لتشجيع صناعة المعارض والمؤتمرات في مصر لكي تصبح مركزا دوليا للمعارض والمؤتمرات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.
 

شارك الخبر مع أصدقائك