اتصالات وتكنولوجيا

بروتوكول تعاون بين «التضامن» و«فيكتوري لينك» لدعم مفهوم الأسر البديلة

هذا البروتوكول يأتي ضمن رؤية الوزارة لدعم مفهوم الأسر البديلة لتوفير بيئة آمنة وحياة مستقرة للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية

شارك الخبر مع أصدقائك


شهدت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى صباح اليوم الثلاثاء توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي وشركة فيكتورى لينك لحلول خدمات القيمة المضافة.

وأكدت والى أن الهدف من توقيع البروتوكول رفع وعى المواطنين عن أفضلية كفالة الأطفال في أسر بديلة، وهذا البروتوكول يأتي ضمن رؤية الوزارة لدعم مفهوم الأسر البديلة لتوفير بيئة آمنة وحياة مستقرة للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية ، حيث أن الأسرة هى البيئة الأمثل لتنشئة الطفل.

وأضافت أن الوزارة شكلت عام 2014 اللجنة العليا للأسر البديلة، التى يرأسها قاضى من مجلس الدولة، وتضم ممثلين عن الوزارات المعنية ومشيخة الأزهر ودار الإفتاء والمجلس القومى للطفولة والأمومة ومؤسسات المجتمع المدنى، وتعقد اجتماعاتها بشكل دورى.

وقد نجحت في إلحاق 11 ألفا و500  طفل في أسر بديلة خلال السنوات الماضية.  

وصرحت بأن الطرفين اتفقا على أن توفر الشركة 10 ملايين SMS على مدار عامين تُستخدم للتواصل مع الجمهور المستهدف، على أن تتولى الوزارة توفير محتوى الرسائل المطلوب استخدامها للتوعية عن برنامج الأسر البديلة.

وقالت إنجى الصبان إن شركة فيكتوري لينك تعمل على تقديم الخدمات الرقمية المبتكرة، وتشمل خدماتها الرسائل الإعلانية، وخدمات القيمة المضافة، والتسويق الإلكتروني، وتطوير تطبيقات المواقع الإلكترونية.

وذكرت الصبان أن الشركة حريصة على التعاون مع وزارة التضامن الاجتماعى في كل المجالات، فقد سبق أن تعاونا فى برنامج فرصة، واليوم نسخر إمكانات الشركة على مدار العامين القادمين لخدمة نشر الوعي بمفهوم الأسر البديلة من خلال إرسال 10 ملايين رسالة نصية تقوم الوزارة بتصميم المحتوى واختيار الجمهور المستهدف.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »