استثمار

برلين : مصر مقصرة فى ترويج وعرض بضاعتها خارجيًا

برلين : مصر مقصرة فى ترويج وعرض بضاعتها خارجيًا

شارك الخبر مع أصدقائك


لو لدينا مقوماتكم الطبيعية كالشمس والرياح لن نعاني مشاكل للأبد
 رودينستوك : زيارة الوفد الألمانى تحتاج إلى تكرار ومتابعة 

سمر السيد وهاجر عمران :

قال فرانز يوزف بشيرر، نائب وزير الاقتصاد بولاية بفاريا الألمانية، إن مصر مقصرة فى عرض بضاعتها خارجياً، 

وأضاف، على هامش المؤتمر الذى نظمته السفارة الألمانية اليوم بمناسبة استضافة وفد اقتصادي، أن الوفد ليس به أعضاء يستوردون من مصر داعيا الأخيرة لعرض بضاعتها فى ألمانيا، خاصة فى المعارض الدولية التى يتم تنظيمها.

وأوضح أن السوق المحلية تعانى بعض المشكلات منها نقص العملة الأجنبية،  كما أن كثيرا من المصريين العاملين بالخارج اعتادوا إرسال التحويلات، ولكن القيود التى تم فرضها قلصت التحويلات وهو ما أضر بالاقتصاد.

وأشار إلى أن مشكلة تكرار الأحداث الإرهابية أثرت سلبا على السياحة الوافدة إلى مصر، وقال إن بلاده لم تحظر السفر إلى مصر على إثر الاضطرابات الأخيرة فى إشار إلى الطائرة الروسية مشددا على أن ما  اتخذ فقط هو مجرد توصية وإرشادات.
وقال: يجب ألا نقلل من شأن وسائل الاعلام فى نقل الأخبار لألمانيا عن بلد مثل مصر، وعلى الشعب بذل كل ما فى وسعه لتغيير الصورة السلبية عما يحدث.

وأضاف: لديكم مقومات جيدة للجذب السياحى مثل الشمس والبحر والطبيعة وهو ما لمسناه عند القيام برحلة بحرية فى قناة السويس، وتابع: لو توافرت لنا مثل هذه المقومات لن يكون لدينا مشكلة للابد، موضحا أن الشمس والرياح أفضل طاقة يمكن استخدامها مقارنة بالفحم على سبيل المثال.
وفى إطار متصل، لفت إلى أن ولاية بافاريا الألمانية اتبعت نظام ناجح فى تدشين الاكاديمية المهنية لأعمال الصرف الصحى وهو ما يدل على ان التنمية يجب ن تبدأ من القاعدة وفق تعبيره
.
من جهته، قال راندولف رودينستوك، رئيس جمعية الصداقة العربية الالمانية، إن المهمة الاساسية للجمعية هى تعميق الفهم وأطر الصداقة بين الدول العربية بشكل عام وألمانيا، مشيراً إلى أن الجمعية تم تأسيسها من قبل السفراء العرب ببرلين لتعزيز الصداقة فى العلم والثقافة والإعلام والاقتصاد.

 وأضاف أن  زيارات الوفود الاقتصادية لا تأتي بنتائج سريعة من أول زيارة ولكنها تحتاج للتكرار والمتابعة.

وقال: نؤمن أن مصر بلد كبير وتعد جسرا بين افريقيا والدول العربية، مشيراً إلى ضرورة تبادل الزيارات لاستمرار التعاون بالشكل الأمثل وتابع: هناك 17 مجالاً يمكن التعاون  من خلالها وعلى رأسها مشروعات الطاقة وصناعة السيارات والزراعة، لكن لابد من الاهتمام من الطرفين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »