سيـــاســة

برلمانيون يطالبون الحكومة بوقف عمل المترو والسكة الحديد للحد من انتشار «كورونا»

اقتراح برلماني للتصدي لانتقال المواطنين بين المحافظات

شارك الخبر مع أصدقائك

حذر نواب البرلمان من استمرار تكدس المواطنين بعربات المترو والسكة الحديد، واستمرار انتقالهم بين المحافظات، مما يعرضهم لخطر انتشار فيروس كورونا، مطالبين الدولة بسرعة التحرك واتخاذ قرار بوقف العمل بتلك الهيئات مؤقتا.

وطالب النائب خالد أبو طالب، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، باتخاذ قرار بوقف العمل بمحطات السكك الحديد ومترو الأنفاق مؤقتًا على غرار قرار غلق المساجد والكنائس.

تكدس المترو والسكة الحديد ينذر بكارثة

وحذر نائب البرلمان من حالة التكدس التي تشهدها محطات مترو الأنفاق والسكك الحديدية، وسط غياب تام لحملات التوعية التي أعلنت عنها وزارة النقل، لمجابهة خطر انتشار فيروس كورونا في المرافق الخدمية التابعة لها.

وأشار أبو طالب – في تصريحات له اليوم- إلى أن الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي صباح اليوم، تؤكد أننا أمام كارثة حقيقية – لا قدر الله- مالم نتحرك ونتخذ قرارا حازما بشأن سير العمل في محطات السكك الحديدية ومترو الأنفاق التي يستقلها الملايين يوميًا من المواطننين.

وتابع أبو طالب، حتى بعد حزمة القرارات التي اتخذتها وزارة النقل، مازال الوضع كما هو ولم نشهد أي أنخفاض في الأعداد.

وأوضح أنه يعلم تمامًا حجم التداعيات الناجمة عن قرار وقف العمل بمحطات المترو والسكك الحديد، والتي تمس شريحة كبيرة من المواطنين، لكن أوقات الخطر، الجميع يتحمل التكلفة، من باب القاعدة الفقهية “أخف الضررين”، وغلق المترو والسكك الحديد، أخف ضررًا من استمرار العمل به ومن ثم زيادة أعداد المصابين.

اقتراح للحد من انتقال المواطنين بين المحافظات بسبب كورونا

وتقدم النائب هيثم الحريري عضو البرلمان باقتراح بشأن الحد من انتقال المواطنين بين المحافظات.

وطالب الحريري رئيس مجلس الوزراء في اقتراحه بوقف انتقال المواطنين بين المحافظات باستثناء نقل السلع الغذائية والطبية وأي منتجات اخري ضرورية حتي نتمكن من الحد من انتقال العدوي ما بين المحافظات.

وأوضح أن هذه الخطوة وما قد يترتب عليها من آثار سلبية اقتصادية واجتماعية على بعض المواطنين إلا أنها قد تؤخر قرار فرض حالة حظر التجول – التي بدأت بوادرها تلوح في الأفق – التي قد نضطر إليها في الأيام القادمة، وهذا أمر نسأل الله العلي القدير ألا تضطرنا الأيام القادمة إلى اللجوء إليه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »