بورصة وشركات

برايم: هذه هي الشركات المدرجة المستفيدة من الارتفاع المتوقع للبترول

زيادة متوقعة لهوامش ربحية أموك 8%

شارك الخبر مع أصدقائك

يتوقع بنك استثمار برايم استفادة شركتي الإسكندرية للزيوت المعدنية”أموك”، والقلعة القابضة من الارتفاعات المُحتملة لأسعار البترول على خلفية الهجوم على منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية نهاية الأسبوع الماضي.

أزمة أرامكو

وأدى الحادث لتوقف 5% من الإنتاج العالمي للخام مما دفع أسعار النفط إلى أكبر قفزة تشهدها منذ 1991.

وخلق مزيدا من التوقعات بزيادة أسعار النفط لتصل إلى ما يتراوح بين 80 و 90 دولار للبرميل خلال الأشهر الثلاثة المُقبلة.

وقالت ندى وجدى محلل ببنك الاستثمار برايم لـ “المال” إن شركة الإسكندرية للزيوت المعدنية” موك”، ستكون واحدة من أكثر الشركات استفادة.

وتوقعت أنه من المتوقع أن يؤثر الارتفاع المُحتمل في أسعار النفط العالمية بالموجب على هوامش ربحيتها.

زيادة متوقعة لهوامش ربحية أموك 8%

وأشارت إلى توقعات بزيادة سعر النفط بنحو  3% عن توقعاتها السابقة في السنة المالية الحالية.

وقالت إن ذلك سينتج عنه زيادة في مجمل أرباح “أموك”، بنسبة 8% عن توقعاتنا السابقة.

وسجلت 1,718 مليون جنيه مقابل 1,590 مليون جنيه متوقعة سابقا.

وبناء على ذلك سيرتفع هامش مجمل الربح إلى 11.2% من هامش ربح قدره 10.5% متوقع سابقاً.

استفادة القلعة بدعم المصرية للتكرير

وتابعت وجدي، ثاني أكبر المستفيدين من الزيادة المُحتملة لأسعار البترول القلعة القابضة من خلال مشروعها المرتقب الشركة المصرية للتكرير.

وتمتلك القلعة فيها أسهما بنسبة 13.14%.

 وتقول وجدي :”من المتوقع أن تؤثر الزيادة المتوقعة في أسعار النفط بالموجب على هوامش ربحية الشركة المصرية للتكرير”

وتضيف: “بالتالي ستؤثر على الهوامش المجمعة لشركة القلعة”.

وتستدرك: “لكن بافتراض ان ذلك لن يمتد أثره لأكثر من 3 أشهر المتبقية من العام الحالي فسوف تكون استفادة القلعة بسيطة نسبيا”. 

وكانت القلعة بدأت بالفعل التشغيل التجريبي للمصرية للتكرير بالربع الأول من العام الجاري.

كما أعلنت نهاية الأسبوع الماضي عن بدء تشغيل وحدات التكسير الهيدروجيني به ليكون بذلك قد اكتمل تشغيل جميع وحدات المشروع والذي يمثل التطور الأخير لذراع الطاقة لشركة القلعة المشارك بالنسبة الأكبر في الأرباح المجمعة للقلعة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »