اقتصاد وأسواق

بداية من أوغندا.. «التصديري للصناعات الغذائية» يتجه جنوبا لفتح أسواق جديدة

قام المجلس التصديري للصناعات الغذائية بزيارة الي أوغندا ضمن عدة دول إفريقيه يستهدف زيارتها خلال الفترة المقبلة

شارك الخبر مع أصدقائك

قام المجلس التصديري للصناعات الغذائية بزيارة إلى أوغندا ضمن عدة دول أفريقية يستهدف إيفاد بعثات ترويجية لها خلال الفترة المقبلة.

وتأتي تلك الزيارة في إطار جهود المجلس التصديري للصناعات الغذائية للعمل على تنمية الصادرات إلى مختلف الأسواق العالمية ومن بينها الأسواق الأفريقية نظرا لأهميتها السياسية والاقتصادية، حيث تمثل الصادرات الغذائية المصرية إلى الدول الأفريقية غير العربية نسبة 11% من إجمالي الصادرات بقيمة 386 مليون دولار في عام 2020 من إجمالي صادرات القطاع لنفس العام والتي بلغت 3.5 مليار دولار.

وانطلاقا من أهمية الأسواق الأفريقية ورغبة المجلس في تنمية الصادرات إليها قام المجلس بتشكيل مجموعة عمل إفريقيا التي ضمت في عضويتها مجموعة من أهم مٌصدري الصناعات الغذائية من ذوي الخبرة في الأسواق الأفريقية من مختلف القطاعات.

عملت المجموعة منذ تشكيلها في نهاية عام 2020 على دراسة الأسواق الأفريقية ووضع خطة تنفيذية لزيادة الصادرات إلى الأسواق الأفريقية.

اعتمدت على تحليل البيانات بشكل علمي ودمجها مع الخبرة العملية المتوفرة لدى الأعضاء، وأسفرت تلك الجهود في تحديد أهم المعوقات والمشاكل التي تقابل الشركات عند التصدير إلى إفريقيا مع وضع مقترحات حلول لتلك المعوقات.

بالإضافة إلى تحديد مجموعة من الدول الأفريقية لإيفاد بعثات تجارية إليها خلال العام الحالي وهى (السودان – أوغندا – تنزانيا – غانا – رواندا – بروندي – مدغشقر).

 حيث تم بالفعل إيفاد بعثات إلى السودان وأوغندا وجار تنظيم بعثة إلى تنزانيا خلال الفترة من 16-20 يونيو 2021، ويتم حاليا تقييم وتعديل قائمة الدول المستهدفة وفقاً للتغيرات الدولية والإقليمية بما يساهم في تحقيق الزيادة الطموحة في الصادرات.

قام المجلس بإيفاد بعثة تحضيرية إلى أوغندا خلال الفترة من 5-8 إبريل 2021 لدرسه السوق الأوغندية ومقابلة أهم المستوردين في أوغندا ومقابلة ممثلي مجتمع الأعمال والجهات الحكومية الأوغندية بالتنسيق مع جهاز التمثيل التجاري المصري هناك.

اقرأ أيضا  «الزراعة في أسبوع».. استعراض استراتيجية تحقيق الأمن الغذائي وتنمية الثروة السمكية

بالإضافة إلى زيارة الأسواق التجارية الكبرى وإعداد الترتيبات اللوجستية تمهيداً لاستقبال البعثة وذلك لضمان نجاح بعثة المجلس المقرر لها 30 مايو 2021 إلى 3 يونيو.

كما قام المجلس بإيفاد بعثة تجارية من الشركات أعضاء المجلس إلى أوغندا خلال الفترة من 31 مايو – 3 يونيو 2021 بالتعاون مع جهاز التمثيل التجاري والمكتب التجاري المصري في أوغندا وغرفة التجارة والصناعة الوطنية الأوغندية بمشاركة أعضاء المجلس وهم:

1. ADD ME

2. AL MANSOUR TDC

3. (DREEM) EL-BORG FOR FOOD INDUSTRIES

4. GULF CANNING COMPANY

5. HERO

6. HMTO

7. LACTALIS – HALAWA

8. MO GROUP

9. ORIENTAL TRADE

10. ORION FOOD INDUSTRIES

11. REGINA CO. FOR PASTA AND FOOD INDUSTRIES (S.A.E).

12. SIMA FOOD INDUSTRIES

14. UNITED OIL PROCESSING AND PACKAGING

15. UPDATE FOR FOOD PROCESSING

وشمل برنامج الزيارات زيارة هيئة الاستثمار الأوغندية حيث تم استعراض فرص الاستثمار في أوغندا والإجابة على استفسارات الشركات المصرية فيما يتعلق بالرسوم الجمركية واشتراطات التصدير إلى أوغندا، ثم زيارة أسواق التجزئة والسوبر ماركتبمختلف احجمها للتعرف على أذواق المستهلكين ودراسة السوق من حيث الأسعار والمنتجات المنافسة.

كم تمت زيارة أسواق الجملة للمنتجات الغذائية في السوق المركزي بالعاصمة كامبالا، حيث تمثل تجارة الجملة حوالى ٨٥% من حجم تجارة المنتجات الغذائية في أوغندا من خلال هذه السوق، وتمتد اهمية هذا السوق الى انه المصدر الرئيسي لتغذية جنوب السودان وشرق الكونغو وروندا وعدد من الدول المحيطة بالمنتجات الغذائية بجانب أوغندا.

وتهدف الزيارة إلى إطلاع الشركات المصرية على قنوات التوزيع والتعرف عن قرب على حجم الاستهلاك وتفضيلات المستهلكين على أرض الواقع، بالإضافة الى زيارة الشركات المصرية التي لديها تواجد فعلى في هذا السوق من خلال مقرات ادارية وتجهيزات لوجيستية للتخزين والتوزيع والتخليص الجمركي.

اقرأ أيضا  أسعار الكتاكيت اليوم الإثنين 2-8-2021

كما تمت زيارة المقر الإداري لبنك القاهرة في العاصمة كامبالا لبحث الحلول المالية لتحويل حصيلة الصادرات وتأمين الصادرات بهدف مساندة المصدرين المصريين

قام المجلس بالتنسيق مع مكتب التمثيل التجاري في أوغندا وشركة كونسبت استشاري المجلس للمعارض الخارجية بترتيب فاعليات الاجتماعات الثنائية بفندق شيراتون كامبالا من الساعة التاسعة صباحاً إلى الساعة الخامسة عصراً بحضور 150 مستورد أوغندي.

كما افتتح فاعليات الاجتماعات الثنائية Grace Adong Chodaنائب وزير التجارة والصناعة الأوغندية و Brenda Tibamwenda سكرتير عام غرفة التجارة الأوغندية، ومن الجانب المصرى علاء الوكيل عضو المجلس ورئيس مجموعة عمل إفريقيا بجانب المستشار التجاري أحمدسيف النصر رئيس المكتب التجاري المصري في أوغندا.

قدم المجلس مبادرة إلى الشركات الأوغندية بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة الأوغندية لدعم الشركات الأوغندية في تصدير منتجاتها من مدخلات الإنتاج التي لا يوجد بديل محلى مصري لها مثل (زبدة وحبوب الشيا – الشاي – القهوة – الافوكادوا – الاناناس) حيث تستخدم تلك المنتجات كمدخلات أولية للصناعات الغذائية وصناعةمنتجات التجميل في مصر بهدف تنمية التجارة البينية بين البلدين، وهو الامر الذي لاقي قبولا واستحسانا لمجتمع الاعمال الأوغندي.

والجدير بالذكر أن صادرات الصناعات الغذائية المصرية إلى أوغندا في 2020 بلغت 18.2 مليون دولار بنسبة نمو 16% مقارنة بصادرات عام 2019 من إجمالي صادرات غذائية مصرية بلغت 3.5 مليار دولار في 2020.

كما بلغت صادرات الربع الأول من 2021 حوالى 4.1 مليون دولار، وتعد أهم السلع الغذائية المصدرة هي السكر، المكرونة، الخمائر، الأغذية المحضرة للحيوان، شيكولاتة، بطاطس مصنعة، محضرات أساسها الحبوب، زيوت الطعام، منتجات المطاحن، صلصة الطماطم، العصائر، المربى، الحلوى الجافة وغيرها من المنتجات، وتأتى أوغندا في المرتبة 41 في قائمة أهم الدول المستوردة للأغذية المصنعة المصرية في 2020.

اقرأ أيضا  5.8 مليار جنيه حصيلة فساد مالي وتهرب ضريبي.. جهود «الأمن الاقتصادي» خلال يوليو (جراف)

ووفقاً لبيانات TradeMap التابع لمركز التجارة العالمية لمنظمة الأمم المتحدة فإن إجمالي واردات أوغندا في عام 2020 في كافة السلع بلغت 8.3 مليار دولار، وأهم الدول المصدرة الصين بقيمة 1.3 مليار دولار، الهند بقيمة 960 مليون دولار، كينيا بقيمة 773 مليون دولار، تنزانيا بقيمة 743 مليون دولار، الامارات بقيمة 500 مليون دولار.

وتأتى مصر في المركز التاسع عشر في قائمة أهم الدول المصدرة إلى أوغندا في2020 بقيمة بلغت 101 مليون دولار تمثل 1.2% من إجمالي الواردات الأوغندية بنسبة نمو 19% في قيمة الصادرات خلال الفترة من 2016 إلى 2020.

ويأمل المجلس في قيام الحكومة بسرعة الإعلان عن اللائحة التنفيذية لبرنامج تنمية الصادرات والذي يشمل من بين برامجه برنامج مساندة الشحن إلى إفريقيا .

حيث إن ارتفاع تكاليف الشحن بشكل كبير إلى الدول الأفريقية ومن بينها أوغندا يؤثر بشكل سلبى على تدفق الصادرات المصرية إلى تلك الأسواق.

كما يأمل المجلس في توفر خطوط ملاحة مصرية مباشرة إلى أهم الموانئ الأفريقية مما سوف يسهم في كسر احتكار الخطوط الملاحية الكبرى ويؤدى إلى سرعة وانتظام شحن السلع المصرية. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »