اقتصاد وأسواق

بدء مفاوضات توقيع اتفاقية تجارة حرة مع الاتحاد الروسى

كشف سعيد عبدالله، وكيل أول وزارة الصناعة والتجارة، رئيس قطاعى التجارة الخارجية والاتفاقيات التجارية لـ«المال»، عن دخول مصر فى الجولة الأولى من المفاوضات لتوقيع اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الروسى خلال أغسطس الحالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

دعاء حسنى:

كشف سعيد عبدالله، وكيل أول وزارة الصناعة والتجارة، رئيس قطاعى التجارة الخارجية والاتفاقيات التجارية لـ«المال»، عن دخول مصر فى الجولة الأولى من المفاوضات لتوقيع اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الروسى خلال أغسطس الحالى.

وأضاف أن وفدًا روسيًا اقتصاديًا رفيع المستوى سيزور مصر خلال الشهر الحالى، للبدء فى أولى جولات التفاوض لتوقيع اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الروسى لمعرفة ما المطلوب فى شروط الاتفاقية المشتركة التى ستوقع عليها مصر والاتحاد الروسى.

وقال عبدالله، إن وزارة الصناعة والتجارة ليس لديها أى نية لإلغاء العمل ببروتوكول الكويز، خاصة أنه يضمن صادرات مصرية لسوق الولايات المتحدة الأمريكية، بما يتجاوز مليار دولار سنويًا، مشيرًا إلى استمرار دخول «المكونات الإسرائيلية» السوق المصرية لتصديرها إلى أسواق الولايات المتحدة الأمريكية من خلال البروتوكول عبر الموانئ البحرية والبرية الإسرائيلية.

واستبعد محمد سلام، رئيس قطاع التجارة الخارجية بوزارة الصناعة والتجارة، أن تصدر مصر أى قرارات تتعلق بفرض عقوبات «اقتصادية» على إسرائيل اعتراضًا على ما يتم من عدوان إسرائيلى على قطاع غزة، لافتًا إلى أن مصر تحكمها فى ذلك قوانين التجارة الدولية.

وأضاف أن حجم التبادل التجارى بين مصر وإسرائيل محدود للغاية، وأغلب المعاملات التجارية بين مصر وإسرائيل تقتصر على بروتوكول «الكويز» الموقع بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، وبموجبه تصدر السوق المصرية منتجاتها للولايات المتحدة الأمريكية بشرط احتوائها على نسبة %10.5 مكونًا إسرائيليًا، فضلاً عن النباتات الزراعية التى يتم استيرادها من إسرائيل.

وتابع: قرار إيقاف التبادل التجارى بين مصر وإسرائيل لن يكون ذا جدوى، خاصة أن حجم التبادل التجارى «لا يذكر»، مؤكدًا أن مقاطعة المنتجات الإسرائيلية تقتصر على المقاطعة الشعبية حتى الآن. 

شارك الخبر مع أصدقائك