اقتصاد وأسواق

بدء مؤتمر اتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية (صور)

ينعقد المؤتمر تحت رعاية أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية والإصلاح المؤسسي والسيد كمال نجم رئيس مصلحة الجمارك والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية

شارك الخبر مع أصدقائك

بدأت فعاليات مؤتمر إتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية، اليوم الأربعاء، وتستمر حتى غدا الخميس.

وينعقد المؤتمر تحت رعاية أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية والإصلاح المؤسسي، والسيد كمال نجم رئيس مصلحة الجمارك والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID .

وبدأ المؤتمر بكلمة من ميجان ماكميلان، كبير المستشارين القانونيين ببرنامج تطوير القانون التجاري، والذي أشادت فيها بالتنسيق والمشاركة والتعاون المستمر مع مصلحة الجمارك المصرية بخصوص إتفاقية تيسير التجارة .

كما ثمن جيمس بوغنر، مستشار وزير الشئون الإقتصادية بالسفارة الأمريكية بالقاهرة، جهود السيد نجم رئيس مصلحة الجمارك والعاملين بالمصلحة على جهودهم وتعاونهم مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة .

وأشاد كذلك بالإصلاحات العديدة التي انتهجتها مصر وستساعد في تسهيل التجارة وجذب الإستثمارات وتدفق رؤوس الأموال.

وأوضح أن مصر بتطبيقها لإتفاقية تيسير التجارة ستكون من أكبر مراكز التجارة والتنمية .

من جهته، رحب السيد كمال نجم رئيس مصلحة الجمارك بالحضور، وتقدم بالشكر للسفارة الأمريكية لدورها التنسيقي الهام خلال الزيارة الأخيرة لأمريكا لبحث إتفاقية المساعدات المتبادلة في الأمور الجمركية.

كما شكر السفارة على مساهمتها في عقد مؤتمر تيسير التجارة للإستفادة من الخبراء وللسيدة ميجان ماكميلان على التعاون لتنظيم هذا المؤتمر .

وأشار إلى أن القياده السياسية، والدكتور محمد معيط وزير المالية، مهتمون بحوكمة إجراءات الإستيراد والتصدير والتطوير المؤسسي لمنظومة العمل بمصلحة الجمارك وبنيتها التحتية.

وتم البدء فى تطوير التشريعات الجمركية وإعادة هندسة الإجراءات الجمركية وتوفير أجهزة الفحص بالأشعة وإنشاء المراكز اللوجيستية وتطبيق النافذة الواحدة الوطنية والربط مع الجهات الرقابية.

كما تم تعزيز الشراكة مع الجهات الرئيسية الفاعلة فى سلاسل الإمداد والقيمة، تحقيقا للشفافية وسرعة الإفراج عن البضائع بما ينعكس على تقليل تكلفة السلع وتحسن وضع مصر فى مؤشر التجارة عبر الحدود .

وقال إن الأمن القومي بات هو الهدف الأول لمصلحة الجمارك وأصبحت الحصيلة هدفا ثانيا، مطالبا الحاضرين بالتعاون والإستفادة من الخبرات الموجودة.

ونقل الفكر الجديد لزملائهم من العاملين بمصلحة الجمارك لتحقيق النهضة والتقدم فى منظومة العمل.

وأشار إلى أن مصر قد إنتهت من تنفيذ الإلتزامات الواردة بالفئة ( أ ) وكذلك إلتزامات الفئتين ( ب ) و ( ج ) من إتفاقية تيسير التجارة .

وتابع: هناك مؤشرات إيجابية لبدء تفعيل الإلتزامات، وإننا نتجه للقسم الثانى من الإتفاقية والخاص بتلبية المساعدات الفنية والمالية لضمان التنفيذ الفعال والتوافق مع الإلتزامات .

ثم بدأت أعمال المؤتمر بتوضيح ومناقشة برنامج تطوير القانون التجاري (CLDP) وعمل مائدة مستديرة للصناعة عن أهمية إصلاحات أتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية بالنسبة للصناعة، وفوائدها للنمو الاقتصادي والإستثمار في مصر ومناقشة الوضع الراهن فيما يتعلق باتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية وتكون فريق المناقشة من بعض أعضاء رابطة المصنعين وبعض أعضاء غرفة التجارة الأمريكية .

وقدّم أحد الخبراء الأجانب نظرة عامة على اتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية وشرحا لبعض مواد إتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية .

وتتضمن نشر وإتاحة المعلومات وإتاحة فرصة التعليق وتقديم المعلومات والمشاورة قبل دخول الاتفاقية حيز النفاذ والأحكام المسبقة واستئناف ومراجعة الإجراءات والتدابير التى تهدف لتعزيز الحيدة، وعدم التمييز، والشفافية .

كما تم توضيح الضوابط العامة على الرسوم والأجور المتصلة بالإستيراد والتصدير ونظام النافذة الواحدة وآليات الرقابة وإجراءات المرور العابر (الترانزيت) والتعاون الجمركي، إضافة إلى ارتباط اتتفاقية تيسير التجارة لمنظمة التجارة العالمية باتفاقيات منظمة التجارة العالمية الأخرى وإتفاقيات الصحة والصحة النباتية واتفاقيات العوائق الفنية للتجارة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »