استثمار

بدء فعاليات المؤتمر الدولي «مارلوج3» بحضور الدميري ونظيره السوداني

الدميري كتب - فريق المال :   انطلقت اليوم الأحد، فاعليات المؤتمر الدولي السنوي، الذي تنظمه أكاديمية النقل البحري "مارلوج 3" بمحافظة الإسكندرية تحت عنوان «صناعة اللوجستيات في الوطن العربي - التحديات والفرص»، في الفترة من 9 إلي 11 مارس، …

شارك الخبر مع أصدقائك

الدميري
كتب – فريق المال :

  انطلقت اليوم الأحد، فاعليات المؤتمر الدولي السنوي، الذي تنظمه أكاديمية النقل البحري “مارلوج 3” بمحافظة الإسكندرية تحت عنوان «صناعة اللوجستيات في الوطن العربي – التحديات والفرص»، في الفترة من 9 إلي 11 مارس،  بحضور الدكتور إبراهيم الدميري، وزير النقل، والدكتور خالد حنفي، وزير التموين والتجارة، والدكتور نيل بيلفونتاين، رئيس المنظمة البحرية الدولية، والدكتور أحمد بابكر، وزير النقل السوداني، ورؤساء الموانئ العامة بعدد من الدول العربية ومشاركة  100 دولة عربية وأجنبية، وشركات وأساتذة متخصصون في مجالات النقل المختلفة.

وقال الدكتور أكرم السلمي، عميد معهد تدريب الموانئ ورئيس اللجنة المنظمة: إن المؤتمر  يهدف إلي إلقاء الضوء علي الأداء اللوجيستي للدول العربية في ظل تحديات العولمة ومتطلبات سلاسل الإمداد العالمية ودور الأنشطة اللوجيسية بمحطات الحاويات، والمزايا التنافسية واتفاقيات تيسير التجارة والنقل بين الدول العربية، وطرح  الفرص الاستثمارية المتوفرة في المناطق اللوجيسيتة والموانئ القائمة والمفترض إقامتها في الدول العربية.

وقال السلمي إن المؤتمر يستعرض نحو 32 بحث لمناقشة تحديات قطاع النقل البحري، والأنشطة اللوجيسية بالعالم العربي وربطها بمشروع محور تنمية قناة السويس, مقدمة من كندا واسكتلندا وإنجلترا والمملكة العربية السعودية والإمارات ومصر.

من جانبه قال الدكتور إيهاب القصاص  عميد مركز البحوث والاستشارات ونائب رئيس اللجنة المنظمة: إن المؤتمر السنوى والذى تنظمه الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا بشكل سنوى، يهدف فى المقام الأول إلى  دعم قطاع النقل البحرى وتطويره، انطلاقا من الدورالريادى الذى تقوم به الأكاديمية للتواكب مع تكنولوجيات العصر.

وأضاف القصاص أن المعهد لا يقدم خدماته لمصر فقط، وإنما يقوم بخدمة تطوير كافة الموانئ العربية، مشيراً إلى أن هناك شراكه ناجحة فى هذا المجال مع هيئة الموانئ السودنية والتى قام المعهد بتطوير أغلب الموانئ السودانية.

وشدد على أن المعهد لم يصل إلى هذا النجاح إلا بدعم وزارة النقل وقطاع النقل البحرى وجعله بيت الخبرة الوطنى، فضلا عن دعم رؤساء الموانئ  ورؤساء الشركات القابضة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »