اقتصاد وأسواق

بدء سريان التعريف الجديد لـ الكيلوجرام «ثابت بلانك»

بدأ سريان التعريف الجديد لـ الكيلوجرام ، الذي تم تبنيه خلال المؤتمر العام للأوزان والمقاييس في مؤتمر دولي عقد في نوفمبر الماضي في فرساي بفرنسا، يوم الإثنين. وبحسب "يورو نيوز" بدلا من أن يعتمد الكيلوجرام على الوحدة الرسمية لقياس الكتلة…

شارك الخبر مع أصدقائك

بدأ سريان التعريف الجديد لـ الكيلوجرام ، الذي تم تبنيه خلال المؤتمر العام للأوزان والمقاييس في مؤتمر دولي عقد في نوفمبر الماضي في فرساي بفرنسا، يوم الإثنين.

وبحسب “يورو نيوز” بدلا من أن يعتمد الكيلوجرام على الوحدة الرسمية لقياس الكتلة في العالم، أي النموذج الدولي للكيلوجرام وهي الأسطوانة اللامعة المصنوعة من البلاتين والإيريديوم والموضوعة تحث ثلاث حاويات زجاجية مغلقة على شكل جرس داخل المكتب الدولي للأوزان والقياسات في سيفر غرب العاصمة الفرنسية باريس منذ العام 1889، سيتم تعريف الكيلوغرام بقيمة أساسية صغيرة غير قابلة للتغيير تسمى “ثابت بلانك”.

أندي هينسون، المدير بالمكتب الدولي للأوزان والمقاييس في سيفر قال: “في كل مرة يمكننا تقليص أوجه عدم اليقين في القياس، نفتح الفرص أمام الناس للابتكار”، مضيفا: “من الأحسن أن نتمكن من قياس مختلف الأشياء التي يمكن قياسها”.

وحسب هينسون، فقد تمّت إعادة تحديد الكيلوجرام من أجل إنشاء معيار دقيق لا تتغير قيمته، فقد أدى أكثر من قرن من عمليات التنظيف والتعرض للهواء في فقدان النموذج الأولي الفرنسي الأصلي، المعروف بالنموذج الدولي للكيلوجرام، لحوالي 50 ميكروجرام.

فالكيلوجرام الكبير يزداد وزنه وينقص، لأنه عند الحفظ يلتقط البلاتين ملوثات من الهواء وتصبح الأسطوانة أثقل نسبيا، وعند تنظيفه يفقد الكيلوغرام وزنه بسبب التخلص من بعض الشوائب الخفيفة وبالتالي يصعب قياس الأثر النهائي.

الكيلوجرام الجديد لا يعتمد على كائن مادي بل يستند إلى ثابت رياضي، وهو لا يخضع للتغييرات، وبالرغم من أن 50 ميكروغراما لا تبدو كبيرة، فقد أكد جون برات، وهو مهندس بالمعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا في غايثرسبيرغ، بولاية مريلاند أن التعريف الأكثر دقة سيحدث فرقا كبيرا للباحثين الذين يعملون بكميات ضئيلة من الأدوية والمركبات المشعة وغيرها من المواد التي تتطلب دقة النانو.

ولكن ماذا يعني الكيلوجرام الجديد بالنسبة لنا؟ خبراء يؤكدون أنّ الأمور لن تتغير ولا داعي إلى الذعر، فالأمور قد صممت بشكل لن يلاحظه معظم الناس، وبعبارة أخرى، فإن الكيلوجرام وسعره في المتاجر لن يتغيرا لأن الكيلوجرام بشكله الجديد لن يؤثر على الميزان الذي نستخدمه لقياس وزننا أو الأشياء التي نشتريها، وإنما ستكون له تطبيقات عملية في الأبحاث والصناعات التي تعتمد على القياس الدقيق.

الكيلوجرام ليس التعريف “القديم” الوحيد الذي يسير نحو الاندثار، فهناك تعارف ومصطلحات جديدة ستتغير على غرار الأمبير والدرجة والجزيء، وهي وحدات أخرى فيما يعرف بالنظام الدولي للوحدات.

لكن مصطلح الكيلوجرام ووحداته لن تندثر بسهولة في مختلف البلدان وخاصة بالولايات المتحدة حيث أكد المهندس جون برات أن المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا في جايثرسبيرج، بمريلاند سيواصل العمل بها واستخدامها كمعيار للكيلوجرام.

وعلى ما يبدو سيستغرق الأمر بعض الوقت لكي يؤمن الناس بالتعريف الجديد للكيلوجرام، لأن الأمر يتطلب الكثير من الوقت.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »