نقل وملاحة

بدء تنفيذ المرحلة الثانية من جراج روكسى بتكلفة 300 مليون جنيه

المرحلة الثانية للمشروع ستقام على مساحة 5 الآف متر مربع، بتكلفة مالية تتراوح قيمتها من 280 إلى 300 مليون جنيه، بسعة انتظار 800 سيارة مقسمة على 4 طوابق تحت سطح الأرض.

شارك الخبر مع أصدقائك

تترقب شركة الجراجات الذكية الشركة المالكة لمشروع جراج روكسى، بدء تنفيذ الأعمال الإنشائية للمرحلة الثانية فى مشروع جراج روكسى، بعد الافتتاح والتشغيل للمرحلة الأولى وبدأ استقبال السيارات.

قال محمود فراج، رئيس مجلس إدارة الشركة، فى حواره مع «المال»، إن المرحلة الثانية للمشروع ستقام على مساحة 5 الآف متر مربع، بتكلفة مالية تتراوح قيمتها من 280 إلى 300 مليون جنيه، بسعة انتظار 800 سيارة مقسمة على 4 طوابق تحت سطح الأرض.

وأوضح أن تمويل المشروع يتوزع بنسبة %60 فى شكل قرض من البنك الأهلى المصرى، والباقى تمويل ذاتى مشيراً إلى أن ارتفاع تكلفة المرحلة الثانية عن الأولى التى تكلفت نحو 250 مليون جنيه نتيجة زيادة أسعار مواد البناء بمختلف أنواعهاواسعار الخدمات الأخرى منها المحروقات والأنظمة الإلكترونية المستخدمة فى الجراج وارتفاع سعر الدولار وتكاليف التمويل.

يشار إلى أن محافظ القاهرة، سلم شركة جراج روكسى الشركة التابعة لشركة الجراجات الذكية، رخصة تشغيل المشروع لمرحلته الأولى نهاية مارس الماضى، بسعة 908 عربية، ويعد أول جراج أوتوماتيكى فى مصر، ويعمل آليا دون تدخل للعنصر البشرى، ومزودا بأعلى عوامل الأمان وأساليب مكافحة الحريق، والحفاظ على السيارات من السرقات والخدش والعوامل الجوية.

وأشار إلى عقد إدارة تشغيل الجراج مع المحافظة بنظام BOT، لمدة 25 عاماً، تبدأ من التشغيل الفعلى الكامل للمشروع، لافتا إلىأن الجراج تم طرحه أواخر عام 2010، ولكن أحداث الثورتين وما تبعها من أحداث واضطرابا تسببت فى توقف العمل فى المشروع، وتم استئناف الأعمال فى فبراير 2014 عند إصدار رخصة البناء وبدأ أعمال نقل المرافق أسفل سطح الأرض.

وتابعأن أعمال الإنشاءاتبدأت من خلالشركة المقاولون العرب فى يناير 2015 وبدأت أعمال تركيبات النظام الآلى بعد انتهاء أعمال الإنشاءات فى يناير 2018، وقد استغرق الحصول على موافقة تراخيص التشغيل وموافقات الحماية المدنية وحى مصر الجديدة بعض الوقت نظرا كون المشروع الأول من نوعه ودراسة واختبارات عوامل الأمان بالجراج حتى تمت الموافقة النهائية عليه وتسليم الشركة رخصة التشغيل فى نهاية مارس 2019، وأخيرا تم افتتاح أولى مراحله نهاية أبريل الماضى تزامنا مع أعياد تحرير سيناء وعيد العمال.

وأشار فراج إلى أن الشركة تنتظر حاليا دعم إدارة المرور، بمنعاستخدام أى ساحات انتظار للسيارات أو أى «ركن» مخالف فى محيط جراج روكسى بواقع 500 مترا فى جميع الاتجاهات وفقا للعقد المبروممع المحافظة لبدء التشغيل الفعلى للمرحلة الأولى.

وتابع أن الهدف من المشروع عند طرحة هو حل أزمة المرور فى منطقة مصر الجديدة، عبر إيجاد مكان انتظار للسيارات، والقضاء على الساحات العشوائية فى محيط ميدان روكسى، مشيرا إلى أن الشركة تعمل فى الوقت الحالى على نجاح الفكرة وترسيخها، بهدف إمكانية تطبيقها فىالمحافظات الأخرى، لاسيما أن الشركة لديها القدرة المالية لذلك.

وذكر أن أسباب ارتفاع قيمة الركنة فى الجراج بقيمة 15 جنيها للساعة فى الوقت الحالى، هى نتيجة طبيعة لاسعار الخدمات الموجودة فى المشروع، لاسيما وانه يعمل بنظام تكنولوجى كامل ويتطلب طاقة كهربائية، فضلا عن باقى عناصر التشغيل، اضافة الى الضرائب التى تدفعها الشركة سنويا للدولة.

وأوضح أن الشركة وفرت حافزاأمام اصحاب السيارات لخفض تكلفة استخدام الجراج، من خلال 3 أنظمة من الاشتراكات، الأول نهارى لمدة 12 ساعة من 7 صباحا وحتى 7 مساء بقيمة مالية شهرية 2000 جنيه، والثانى ليلى من 7 مساء حتى 7 صباحا بقيمة 1500 جنيه، والثالث ليوم كامل بـ2750 جنيها، لافتا إلى أن قيمة الساعة فى الاشتراكات ستصل من 4 – 5 جنيهات على إجمالى عدد الساعات فى الشهر.

فى سياق متصل، قال رئيس شركة الجراجات الذكية، انهاقدمت مقترح لمحافظة القاهرة، يتضمن قيامها باستبدال ساحات انتظار السيارات العشوائية الحالية فى المحافظة، بأنظمة حديثة بهدف حل أزمة الاختناقات المرورية الحالية فى شوارع العاصمة، مشيرا إلى أنه فى انتظار رد المحافظة لتفعيل المقترح والاتفاق على آلية مناسبة.

ولفت محمود فراج إلى أن الشركة تتطلع لتطبيق هذا النظام فى أسواق دول عربية منها الإمارات، ولبنان، والأردن، لاسيما أن تلك للدول لديها دعم وتشجيع لتنظم النقل داخل عواصمها.

ولفت إلى أن الجراجات الذكية هى حل لازمة المرور فى الشواع، عبر استخدام نصف ساحة الانتظار تقريبا وتستوعب نفس عدد السيارات فى هذه المساحة وكذلك إمكانية استخدام المساحات الصغيرة التى لن تكون متاحة للجراجات التقليدية كما تستطيع بأن تقام بارتفاعات كبيرة فى مساحات أراض صغيرة جدا كما هو معمول به فى دول كثيرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »