اتصالات وتكنولوجيا

بدء العمل في مبادرة »حاسبات مصر 2010«.. منتصف يوليو

  المال - خاص   تبدأ الشعبة العامة للحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية منتصف يوليو المقبل إدارة النسخة الجديدة من مبادرة حاسبات مصر 2010 -شعب متصل بالمعرفة -بعد إعادة هيكلة المبادرة لرفع معدلات المبيعات.   وأوضح الدكتور أشرف مشهور عضو…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
المال – خاص
 
تبدأ الشعبة العامة للحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية منتصف يوليو المقبل إدارة النسخة الجديدة من مبادرة حاسبات مصر 2010 -شعب متصل بالمعرفة -بعد إعادة هيكلة المبادرة لرفع معدلات المبيعات.
 
وأوضح الدكتور أشرف مشهور عضو اللجنة العليا لمبادرات توفير الحاسبات بوزارة الاتصالات أن الوزارة تستهدف في المقام الأول نشر استخدام تطبيقات الحاسبات الآلية في المدارس والمنازل بعد إقرار النسخة الجديدة من المبادرة، علي أن يتبع ذلك ارتفاع في المبيعات، وأشار إلي أن تلك التوجهات تتفق بدرجة كبيرة مع توجهات المؤتمر القومي لتطوير التعليم الساعي لنشر استخدام تطبيقات الحاسبات الآلية في المدارس والمنازل.
 
وتتأهب الشعبة العامة للحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية خلال الفترة المقبلة للتقدم بخطة العمل النهائية لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لإدارة المبادرة.
 
كشف خليل حسن خليل رئيس الشعبة العامة للحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية في تصريحات خاصة لـ »المال« أن أهم ملامح تلك الخطة تستهدف إزالة العراقيل التي واجهت عمل المبادرات السابقة للحاسبات، والتي اعترضها العديد من العراقيل، أهمها آليات السداد والتمويل المصرفي التي أدت إلي الوصول بأعداد المبيعات داخل إطار المبادرة إلي ألف جهاز شهريا في الوقت الحالي وفق تقديرات عدد من العاملين في السوق.
 
وأضاف خليل أن إدارة المبادرة تشمل تقديم التسهيلات لعملية التمويل اللازمة للحصول علي المنتج في المبادرة، مشيرا إلي أن ملامح هذه الخطة تتضمن توفير خدمات البيع اللحظي في نفس اليوم من خلال التوسع في فتح مزيد من منافذ السداد في عدد كبير من فروع بنكي مصر والأهلي المصري.
 
وأضاف أن الشعبة انتهت خلال الأيام الماضية من الاتفاق مع البنوك الداعمة للمبادرة الأهلي ومصر« علي تقديم خدمات تمويلية لعملاء المشروع بآليات سداد تناسب العملاء وتحقق قدرا أكبر من المرونة في التعامل. وأشار في هذا السياق إلي أنه سيتم منح التمويل للعميل في نفس اليوم من خلال طرق البيع اللحظي التي تم الاتفاق عليها.
 
وتشمل ملامح خطة إدارة الشعبة للمبادرة أعداد تقارير اسبوعية وشهرية وسنوية عن حالة مبيعات أجهزة الحاسبات الآلية والحصص السوقية لشركات المبادرة دون التعتيم علي بيانات الشركات التي تفضل الكثير منها الآن الاحتفاظ بتلك الأرقام بداعي الحفاظ علي سرية البيانات.
 
وأضاف خليل أن الشعبة ستعمل من خلال برنامج إدارتها للمبادرة علي زيادة عدد الأسماء التجارية المتداولة في السوق من 3 ماركات في الوقت الحالي »اتش بي وايسر ولينوفو« إلي 5 ماركات بضم شركتي »ديل، وفوجيتسو سيمينز«.
 
واستبعد رئيس الشعبة العامة للحاسبات بالاتحاد العام للغرف التجارية أن تقوم الشعبة عند تولي إدارة المبادرة بزيادة عدد الشركات التي تقوم ببيع أجهزة الحاسبات التجارية في الوقت الحالي البالغ عددها 19 شركة حتي لا يتم تفتيت السوق.
 
ورفض خليل الكشف عن معدلات النمو والمبيعات المستهدفة من جانب الشعبة في إدارتها للمبادرة، مشيرا إلي أن تلك المبيعات لا تقل عن الأرقام التي سبق أن اعلنتها الوزارة العام الماضي.
 
واستبعد مصدر مسئول بإحدي الشركات العاملة في المبادرة أن تعتمد شركات المبادرة علي مبادرات توفير الحاسبات في الفترة المقبلة في ظل التخبط الذي تشهده أسواق الحاسبات المحلية وتعدد العراقيل التي تواجه عمل المبادرات، وأشار إلي أن الشركات باتت توجه امكانياتها للعمل في السوق الداخلية دون العمل تحت مظلة المبادرات في ظل نمو متوقع لسوق مبيعات الحاسبات الآلية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »