نقل وملاحة

بدء التسويق لـ«شرق بورسعيد» الجانبية

بدء التسويق لـ«شرق بورسعيد» الجانبية

شارك الخبر مع أصدقائك

السيد فؤاد:

علمت «المال» أن شركة قناة السويس للحاويات «SCCT» العاملة بميناء شرق بورسعيد، بدأت منذ أسابيع حملة ترويجية لمشروع القناة الجانبية، أو ما يُعرَف بالممر الملاحى المنفصل للميناء.
ودخل عدد من الخطوط الملاحية العملاقة التى تتعامل مع المحطة، وعلى رأسها ميرسك لاين، أحد أكبر الشركاء بالمحطة، فى تلك الحملة؛ بهدف عودة الخدمات التى كانت تتردد على الميناء بعد هروبها لميناء بيريه باليونان بسبب عدم وجود ممر منفصل للميناء، واعتماده منذ إنشائه على المجرى الملاحى لقناة السويس.
وشهد العامان الماضيان هروب بعض الخطوط الملاحية، وعلى رأسها تحالف «CKYH» الذى قام بتغيير مسار معظم أعماله إلى ميناء بيريه اليونانى خلال 2015، مما أدى لتسجيل الشركة حجم تداول 3.4 مليون حاوية خلال 2014، منخفضًا عما وضعته الشركة فى خطتها المستهدفة.
بدوره أوضح الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، أن تسويق الممر الملاحى تقوم به شركة قناة السويس للحاويات مع الخطوط من جهة، كما أن الهيئة قامت بعمليات التسويق من ناحية أخرى.
وأضاف، فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن التسويق يلعب دورًا مهمًّا فى اقتصادية مشروع القناة الجانبية لميناء شرق بورسعيد، معترفًا بأن تنفيذه تأخَّر لأكثر من 10 سنوات، مما كان له تأثير على حجم المتداول بالميناء من الحاويات، ليصل حاليًا إلى 3 ملايين حاوية، فيما أنه كان من المفترض أن يتداول 8 ملايين حاوية، وجميعها هربت لدول أخرى كاليونان وإيطاليا.
وتوقَّع أن تعود خدمات أخرى لميناء شرق بورسعيد بعد تشغيل القناة الجانبية بعد عام تقريبًا، خاصة أن موقع ميناء شرق بورسعيد لا يمكن تعويضه، مقارنة بمنافسيه فى شرق البحر المتوسط.
يُشار إلى أن ميناء شرق بورسعيد تعمل به شركة واحدة حتى الآن متخصصة فى تداول الحاويات، هى «قناة السويس للحاويات» (SCCT) الأجنبية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »