غير مصنف

بخلاف الأمطار.. أسباب غرق بعض الأراضى الزراعية فى «البحيرة»

تحولت بعض الاراضي الزراعية في البحيرة الي بركة مياه نتيجة الامطار

شارك الخبر مع أصدقائك

تحولت عدة مناطق زراعية فى محافظة البحيرة، مثل مركز بدر وكوم حمادة، إلى بحيرة مياه ، بعد السلوكيات الخاطئة التي يقوم بها المزارعون مثل تجريف التربة وبيعها، ما جعل الأراضى الزراعية تقترب من الطبقة الصلبة.

وأكد تقرير صادر عن وزارة الزراعة ، أن سبب ارتفاع منسوب مياه الأمطار في الأراضي المزروعة في قرى البحيرة نتيجة غزارة الأمطار أكثر من معدلها الطبيعي، رغم أنها لم تصل للكارثة الطبيعية.

اقرأ أيضا  تحركات صاعدة في سعر اليورو مقابل الجنيه المصري

وأوضح التقرير أن السبب الثانى هو عملية كشط وبيع التربة الرملية واقتراب مستوى الزراعة من الطبقة الصماء ما جعل عملية الصرف صعبة.

وأشار تقرير وزارة الزراعة ، إلى أن السبب الثالث لغرق الأراضى هو عدم اهتمام المزارع بصرف التربة وطبيعتها وتركيزه فقط على السطح وخصائصه دون اعتبار لما هو تحت التربة.

اقرأ أيضا  ارتفاع البصل والتفاح.. أسعار الخضروات والفاكهة اليوم الجمعة 15-1-2021

وأكد أحمد الباز مزارع من البحيرة ، أن أشد المحاصيل تضررا هي محصول الفراولة في البحيرة ، خاصة بقرية الخاوي في كوم حمادة.

وأوضح أن منسوب المياه في الأراضي الزراعية حوّل أرضه إلي بركة مياه، فضلًا عن عدم قدرته على التنقل من وإلى منزله.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »