سيـــاســة

بالصور | مواجهات بين الشرطة والثوار على “فيس بوك” !

بالصور | مواجهات بين الشرطة والثوار على "فيس بوك" ! 

شارك الخبر مع أصدقائك

سلوى عثمان
 
في الذكرى الخامسة لاندلاع ثورة 25 يناير، التى كانت سببا فى إسقاط الرئيس المخلوع حسني مبارك، اندلعت مواجهات من نوع جديد بين “الثوار” و “الشرطة”، لا سيما وأن الأخيرة تعتبر اليوم عيدها الذي تحتفل به لإحياء ذكرى موقعة الاسماعيلية ( 25 يناير 1952) التي راح ضحيتها خمسون شهيدا وثمانون جريحا من رجال الشرطة المصرية علي يد الاحتلال الإنجليزي.

ورغم أن الأمور تميل للهدوء في الشارع، باستثناء بعض التظاهرات التي جرى فضها بسرعة، تشتعل صراعات أخرى على “امتلاك اليوم”  بين صفحات الثوار على مواقع التواصل الاجتماعي، وصفحات “الشرطة” أو المنتمين لها أو المدافعين عنها.

صفحات الشرطة تعلن بقوة أن يوم 25 يناير هو عيد الشرطة، والصفحات الثورية تعلن وبنفس القوة أن اليوم هو ذكرى الثورة التى أسقطت طاغى و”كسرت ذراعه الباطش”.

وهكذا انتقلت المواجهة من الميادين لشاشات الكمبيوتر، العديد من الصفحات التي تنتمي للتيار المدني الثوري تعلن أن ” غدا لناظره قريب ” ، بينما صفحات الشرطة تزعم ان ” 25 يناير ” هو يومها الخالص.

صفحات كـ “ثورة الغضب الثانية ” و” ثورة 25 يناير”، و” Egypt’s Revolution “، نشأت مع اندلاع الثورة وبعدها، لو فتحت إحداها ستجد أن المنشورات والصور التى تبث من خلالها تتحدث بالكامل عن الثورة المصرية ونضال الشعب المصري وكأنهم قرروا نقل حراكهم من الشارع لصفحاتهم على ” الفيس بوك “.

منشورات منها ” وستظل ثورة يناير هى أشرف حدث فى تاريخ مصر الحديث رغم انف المنتفعين والمغيبين والحاقدين ” و ” لو قابلك مخبر او امين شرطه يوم 25 يناير … وقالك ده عيد الشرطه كرمشله 50 جنيه في ايده وقوله مشيها ثوره … هيمشيها ثوره … ” ، وأيضا ” هتافك في أذني ، دموع نصرك في عيني ، دفأ حضنك في عنقي ،،عطر نضالك في نفسي ، الجنه للشهداء ، والبقاء للمبادئ ، والحلم للحالمين عاشت ثورة يناير والمجد للشهداء ” .

كما انتقدت بعض هذه الصفحات جماعة الإخوان فكتبت ” زي النهاردة من خمس سنين الشعب افتكر انه خلع ‫‏مبارك لكن اللي حصل ان مبارك خلع بفلوسه وحياته ولبسنا في ‫الإخوان وجه الجيش”.

وتذكرت بعض الصفحات الدكتور محمد البرادعى فكتبت “تحيه إلى من علمني الصدق في الضمير و القول والعمل، ومساعدة المحتاج ونصرة المظلوم وحب واحترام وحقوق كل من حولي من انسان وحيوان ونبات وماء ونبذ الكره من قلبي لاي مصري من بني وطنى”، كما تذكرت صفحة آخري شهيدة الورد شيماء الصباغ ــ قتلت على يد قوات الشرطة في ذكرى الثورة العام الماضي ــ وكتبت عنها ” البنت كانت شايلة الورد مش أكتر.. والضحكة صابحة واﻷمل عشمان.. طب إيه يعيبه الورد لو أحمر..!!! وإختار لنفسه أشجع اﻷلوان…..!!؟ كل اللى كانوا ع الرصيف تلاتين….!!! لكن اللى خافوا م الرصاص أكتر.. و اﻷمر صادر ضرب فى المليان….!!! حزب إشتراكى ما إشتركش إضرب ولا تفكر…. التهمة جاهزة والجميع إخوان……!!!! “.

وظهرت الصور متشابهة منها صور للميدان ، وصور أخرى للافتات التى رفعت طوال 18 يوم اعتصام قبل تنحى مبارك، وصور لاشتباكات الشرطة والمواطنين فى 28 يناير ، وأيضا صور سناء سيف التى قررت النزول بمفردها وهى ترتدي تيشرت مكتوب عليه ” لساها ثورة يناير ” وتجوب شوارع الدقي والتحرير .

على الجانب الآخر قامت صفحات الشرطة على الفيس بوك ومنها ” الشرطة المصرية ” و ” الشرطة المصرية نيوز ” و ” ضباط شرطة مصر يتحدثون ” بنشر العديد من الصور والتعليقات التى تؤكد على ان يوم 25 يناير هو عيد الشرطة المصرية مهما “كره الكارهون” .

ومن هذه التعليقات ” ورده لكل رجل شرطة فى عيده ..كان نفسى ادور عليكم كلكم فى كل حفل شرطى لاقدم التهنئة وجها لوجه فى كل انحاء مصر المحروسة بإذن الله و بكم ، و لا أنسى ابدا شهداءكم ، و اوصيكم ان تنيبوا عنا كلنا و يتوجه من له صديق شهيد الى اهله ليشد على ايديهم و يقول لهم اننا ابنائكم و لن ننساكم ما حيينا و ارجو ان تتكرر هذه الزيارات و لا تقتصر على هذا اليوم ، و لا انسى رجال القوات المسلحه الابطال و اقدم لهم رسالة امتنان و اعتراف بالجميل لانكم تحملتم رسالة الامن فترة غياب الامن و حميتم الوطن فى ظروف حالكة السواد نسأل الله الا تعود ابدا ابدا ابدا “.

ومنشور آخر ” نتقدم بأرقی التهانی لكل الضباط والأمناء والمندوبين وضباط الصف والجنود والموظفين المدنيين العاملين بوزارة الداخلية المصرية ولكل أهالی أعضاء هيئة الشرطة بمناسبة حلول ذكری عيد الشرطة .. كما نعرب عن فخرنا واعتزازنا بكل شهيد شرطة سقط من أجل الدفاع عن مصر أرضا وشعبا … هؤلاء الشهداء اللذين سطرو أسمائمهم بحروف من نور وهم اللذين فقدوا حياتهم فی سن الزهور فداءا لوطنهم وشعبهم لكی تحيا مصر مهما صعبت الأمور… فالمجد والفخر بشهداء الشرطة الأبطال … كما نتقدم بخالص الشكر والتقدير لكل أهالی الشهداء اللذين تحملوا فقدان أبنائهم من أجل حماية بلادنا ومن أجل آمن واستقرار كل مواطن يعيش علی أرض هذا الوطن العزيز علينا جميعا … كما نعرب عن تقديرنا لشعبنا العظيم اللذی يقف بجوارنا فی كل المحن والصعاب … تحيا مصر ويحيا شعبها الأبی الكريم.

كما ظهر على بعض الصفحات منشورات تهكمية ساخرة منها ” مقتل 3 مليون في اشتباكات مع عناصر الامن بينهم مليون وربع اطفال و ربع طلاب و تمن حلاوة و ربع لانشون و ب 2 ج عيش فينو ” ، وأيضا ” نازل تخرب ؟؟ نازل تعمل فوضى ؟؟؟ نازل تهاجم المنشات العامة والخاصة؟؟؟ .. نازل تهدد حياة المواطنين ؟؟؟ نازل تهدد السلم والامن العام ؟؟؟ .. نازل ومعاك سلاح ؟؟؟ نازل ومعاك مولوتوف ؟؟؟؟ .. براحتك وانت اللى اخترت .. واليك التعليمات 1- لو عليك ديون لحد روح سددها 2- لو ليك قريب بقالك كتير مشفتهوش روح سلم عليه 3- خلى معاك صورة البطاقة لتسهيل الاجراءات … والحاضر يعلم الغايب “.

ومن المنشورات الاخري ” هو انت فاكر ان النهاردة ممكن يحصل شغب .. انت فاكر ان الشعب مش فاهم وواعي كويس قوي للي بيحصل في ‫مصر .. شعب مصر مش سهل .. شعب فاهم وعارف حدود المؤامرة كويس قوي وعارف اللي بيتعمل للبلد دي علشان تقف علي رجليها ومستعد يستحمل سنين وسنين علشان تبقي مصر ام الدنيا بجد ” .

وانتقل التنافس بين صفحات الشرطة والصفحات الثورية ليصل لان تنشر الأولى صور شهداء الشرطة ، والميدان وهو خالى، والثانية صور شهداء الثورة والميدان آبان ثورة يناير .  

شارك الخبر مع أصدقائك