Loading...

بالتوازي مع حرب «توفيق - كيا» اوتوموتيف تفتح النار علي غبور

بالتوازي مع حرب «توفيق - كيا»  اوتوموتيف تفتح النار علي غبور
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 3 سبتمبر 06

كتب ـ محمد ابو الفتوح :
 
بعد مرور اقل من أسبوعين علي حصول رجل الأعمال المصري وليد توفيق علي حكم قضائي بمنع سيارات كيا من الدخول للسوق المصرية  بموجب قرار حماية الوكالات التجارية الذي أصدره المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة الأمر الذي أشعل الصراع بين وليد من جهة والشركة الكورية ووكيلها المحلي من جهة اخري 00  تستعد شركة اوتوموتيف لخوض نفس التجربة مع شركة اتيامكو «غبور».

 
البداية جاءت عقب إعلان رجل الأعمال رؤوف غبور رئيس مجلس إدارة شركة ايتامكو  قيامه رسميا بالحصول علي توكيل شركة فاو الصينية والتي تقوم بإنتاج بعض الطرازات والموديلات التي تنتمي لعده شركات عالمية لديها وكلاء في مصر ومنها شركة تويوتا وأودي وشركة دايهاتسون بالاضافه إلي شركة دايهاتسو و فولكس فاجن ونظرا الي وجود وكلاء رسمين لهذه الشركات بالسوق المحلية فلا يحق لأي مستورد استيراد سيارات تحمل العلامة التجارية لأي شركة لديها وكيل معتمد في مصر وفقا لقانون حماية التوكيلات التجارية
 
وعلي الرغم من معرفة غبور بهذه الأحداث إلا أنه قام باستيراد سيارات تحمل العلامة التجارية لشركة فولكس فاجن والتي يمثلها في مصر شركة اوتوموتيف وكيل فولكس فاجن الأمر الذي أثار ضجة داخل التوكيل ودفعهم لاتخاذ موقف حازم أمام هذه الظاهرة التي ربما تتكرر عده مرات خلال الفترة القادمة .
 
وعلمت “المال” من مصدر رفيع المستوي بشركة اوتوموتيف أن احد العاملين في توكيل الفاو التابع لرجل الأعمال رؤوف غبور قام باجراء اتصال هاتفي بصفة ودية طالب فيها الشركة بإمكانية أبرام اتفاق بين شركته وبين اوتوموتيف بغرض السماح للسيارات الصينية التي تحمل علامة فولكس فاجن للدخول لمركز الخدمة التابع للشركة وتقديم قطع الغيار  اللازمة وأكد أن شركته قد رفضت نهائياً هذا  الاقتراح وقامت بحملة إعلانية تحذر فيها عملائها من شراء سيارات تحمل علامة الشركة مستوردة من الصين نظرا لعدم مطابقتها للمواصفات القياسية وأنها غير ملائمة لطبيعة السوق المصرية.
 
وأوضح المصدر “للمال” أن سبب رفض الشركة السماح بدخول هذه السيارات للأسواق المصرية هو تدني جودتها وكفاءتها نظرا إلي اعتمادها علي تكنولوجيا غير متطورة وفقرها لمعدلات السلامة والامان العالمية التي تطبقها مجموعة فولكس فاجن الالمانية نظرا لكون هذه الطرازات تنتمي لموديلات عام 1989 والتي  أوقفت الشركة الألمانية التعامل عليها منذ أكثر من عشرة أعوام  وأحلت مكانها طرازات جديدة تقوم أتوموتيف باستيرادها وتوفير قطع الغيار لها .
 
واشار إلي ان سبب استمرار صنع هذه السيارات حتي الان يرجع الي موافقة شركة فولكس فاجن علي انتاج هذه السيارات للسوق الصينية مع عدم السماح بالتصدير الا في حالة مضي فترة زمنية تتعدي عشرة اعوام وهي العمر الافتراضي للطراز .
 
وتوقع المصدر في حالة عدم التوصل إلي اتفاق مع رؤوف غبور للتراجع عن  استيراد هذه السيارات ستقوم الشركة برفع دعوي قضائية ضد مجموعة غبور استنادا لقرار حماية الوكلات التجارية وتنظيم العمل بها للمحافظة علي حقوق الشركة واستثماراتها…
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأحد, 3 سبتمبر 06