عقـــارات

بالتزكية.. مي عبد الحميد عضوًا بالاتحاد الإفريقي لتمويل الإسكان

أول عضو نسائي بالاتحاد

شارك الخبر مع أصدقائك

اختيرت مي عبد الحميد، الرئيس التنفيذي لصندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري، عضواً بمجلس إدارة الاتحاد الافريقي لتمويل الإسكان، كأول عضو نسائي في رئاسة الاتحاد، وصدور قرار مجلس الوزراء رقم 1413 بتاريخ 21 يوليو2020 بالموافقة  علي عضوية  مجلس إدارة الاتحاد الأفريقي لتمويل الإسكان (عضو من ذوي خبرة)، في إطار مشاركة مصر في مؤتمر الاتحاد الافريقي الخامس والثلاثين

وأشاد الحضور بحجم العمل والتقدم الملحوظ الذي حققه الصندوق في الفترة الماضية مقارنة بالبرامج الأخري، وهو التمثيل الأول لمصر في تشكيل مجلس إدارة الاتحاد والتمثيل النسائي الأول من نوعه بالاتحاد، من أجل الاستفادة من الخبرة المصرية في ضوء النقلة النوعية التي حدثت في الإسكان الاجتماعي والتمويل العقاري، عن طريق توفير وحدات إسكان اجتماعي لمحدودي الدخل، التي اسفرت عن منح أكثر من ٣١٥ ألف مستفيد وحدات إسكان اجتماعي بنظام التمويل العقاري المدعوم وإتاحة تمويل يجاوز ٣١ مليار جنيه من البنوك وشركات التمويل العقاري.

وقالت مى عبدالحميد: “جاء الترشيح بإجماع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد وبموافقة جميع الدول الاعضاء المشاركين في الاجتماع الذي عقد علي هامش المؤتمر السنوي للاتحاد بجنوب أفريقيا لتمويل الإسكان تحت عنوان ” توفير وحدات إسكان اجتماعي لمحدودي الدخل في أسواق الإسكان العالمي”، وبمشاركة مع الاتحاد العالمي لتمويل الإسكان، لمناقشة أهم القضايا التي تواجه الإسكان ومن أهمها القدرة على تحمل تكاليف السكن في جميع أنحاء العالم، من خلال نشر الخبرات العالمية  للدول المشاركة”.

وأوضحت مي أن تجربة صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري في توفير وحدات إسكان اجتماعي لمحدودي الدخل، من خلال تنفيذ برنامج الإسكان الاجتماعي، وإصلاح السياسات التي تحول دون جذب الاستثمارات إلى قطاع الإسكان، وتنسيق جميع الجهود الرامية إلى تمكين القطاع من تحقيق إمكاناته، وتقديم الدعم لجذب مشاركة القطاع الخاص عن طريق البحث والتطوير المستمر في سبل الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص من أجل توفير وحدات سكنية لمحدودي الدخل، لتحسين سبل الحصول علي وحدات سكنية ملائمة ومزودة بخدمات وبنية أساسية للمواطنين محدودي الدخل، وإشراك أكبر عدد ممكن من كيانات التمويل في مشروع الإسكان الاجتماعى.

بالإضافة لتمكين البنوك وشركات التمويل العقارى من توفير التمويل للمستفيدين من برنامج الإسكان الاجتماعي، والحرص الدائم علي تمكين المرأة ومنحها فرصاً متساوية للحصول علي وحدة سكنية تتمتع بحقوق ملكية كاملة، وإعطاء الأولوية للإناث الأكثر احتياجًا،

وأكدت مي عبد الحميد، الرئيس التنفيذي للصندوق، علي اهتمام مصر المتزايد  بالمشاركات الأفريقية في المؤتمر، وذلك في ضوء الدور الملموس للاتحاد في نشر افضل الممارسات العالمية في التمويل العقاري، وبالأخص إسكان محدودي الدخل، وبحث سبل التعاون بين الدول الاعضاء من أجل تطوير سياسات الإسكان والعمل المستمر علي توفير وحدات إسكان اجتماعي للمواطنين في جميع أنحاء القارة الإفريقية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »