Loading...

انهيار جماعي للبورصات العالمية‮ ‬ ‮ ‬وموجة تشاؤم تسيطر علي المستثمرين

Loading...

انهيار جماعي للبورصات العالمية‮ ‬ ‮ ‬وموجة تشاؤم تسيطر علي المستثمرين
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الثلاثاء, 10 مارس 09

إعداد: أماني عطية
 
سيطرت حالة من التشاؤم علي المستثمرين في العالم، حيال تحسن الأداء الاقتصادي في دول أوروبا وآسيا، خاصة بعد أن حققت اليابان عجزاً قياسياً في الحساب الجاري، مما دفعهم إلي التخلص من الأسهم وبيعها خلال تعاملات أمس الاثنين، في ظل تدهور الأداء المصرفي لدول العالم نتيجة الركود الحاد الذي يضرب بعمق اقتصادات الدول المتقدمة والنامية.

 
وتتنامي المخاوف لدي المستثمرين في الوقت الراهن حول الأوضاع في القطاعات المصرفية، خاصة في الولايات المتحدة، حيث مازال الغموض يحيط بخطوة تأميم بعض البنوك الأمريكية المتعثرة.
 
وسجل الدولار ارتفاعاً ملحوظاً أمام العملات الرئيسية الأخري أمس، خاصة اليورو والين، وجاء هذا الصعود أمام العملة الأوروبية نتيجة ضعف أسواق الاسهم الأوروبية خلال الفترة الماضية مما أدي إلي تراجع قيمة اليورو إلي أدني مستوي له منذ أكثر من ثلاثة أشهر مؤخراً أمام الدولار، وفقاً لوكالة رويترز.
 
وتراجعت البورصة اليابانية بشكل كبير أمس، حيث فقد مؤشر نيكاي 225 نحو %1.2 من قيمته أو ما يعادل 87.07 نقطة مسجلا 7086.03 نقطة، وهو أدني مستوي له منذ 26 عاماً متأثراً بهبوط أسواق المال الآسيوية وخسائر شركات السيارات، بالاضافة إلي الترقب حول مستقبل شركة »جنرال موتورز« المهددة بالإفلاس.
 
قال »هيرواكي كوروماشي« الخبير في شئون أسواق الاسهم لدي شركة »توكاي طوكيو سيكيوريتيز« إنه لم يتم الكشف بعد عن أي أخبار بشأن مصير »جنرال موتورز« بعد أن أثار مراجعو الحسابات لدي الشركة المخاوف حول قدرتها علي الاستمرار في مهامها وإمكانية إفلاسها.
 
ولم تتركز مشاعر القلق علي مستقبل جنرال موتورز فقط، بل امتدت لتشمل الانظمة المالية العالمية، حيث بدأت بعض صناديق التحوط في بيع الاسهم وشراء الذهب.
 
ورأي المراقبون أن الخسائر التي حققها مؤشر »هانج سينج« في بورصة هونج كونج بأكثر من %2 في تعاملات أمس أسهم في تراجع مؤشر نيكاي.
 
وقاد القطاع المصرفي تراجع البورصات الأوروبية في تعاملات أمس علي اثر ضعف القطاع المالي وفقدان المستثمرين الثقة في تحسن اداء البنوك.
 
وحقق مؤشر »يوروفيرست 300« انخفاضاً بنسبة %2.1 مسجلاً 648.55 نقطة أمس وفقد المؤشر الاوروبي أكثر من %22 من قيمته خلال العام الحالي، مع تصاعد حدة الازمة المالية وسقوط العديد من الاقتصادات الكبري في ركود عميق.
 
وفي بريطانيا تراجع مؤشر »فاينانشيال تايمز 100« بنحو %1.8 بمقدار 63.80 نقطة ليصل إلي 3466.93 نقطة مسجلا أدني مستوي له منذ ستة أعوام.
 
وحققت البنوك الأوروبية أكبر الخسائر أمس في ظل استمرار هروب المستثمرين من القطاع المالي بعد الانباء، التي أفادت بأن الحكومة البريطانية سوف ترفع حصتها إلي %77 في بنك »لويدز« التي تراجعت أسهمه بنسبة %14.
 
وفقدت أسهم بنك باركليز %10.7 من قيمتها، كما تراجعت أسهم بنك »اتش إس بي سي« بنسبة %9.3 بعد أن قام بائعو الاسهم المقترضة بعمليات بيع مكثفة علي السهم، مما تسبب في انخفاض قيمة أسهم البنك بشكل كبير، فيما سجلت أسهم بنك »كريديت سويس« انخفاضاً بنحو %6.4 وأسهم بنك »سويس ري« بنسبة %2.1.
 
ودفع تراجع الثقة في الاجراءات المتخذة لإنقاذ البنوك بهبوط البورصات الأمريكية، حيث حققت البنوك خسائر كبيرة في تعاملات أمس.
 
وسجل مؤشر »ستاندرد آند بوورز« تراجعاً بمقدار 10.30 نقطة، وانخفض موشر »داوجونز الصناعي« بمقدار 121 نقطة، وفقد مؤشر »ناسداك 100« 14.50 نقطة من قيمته.
 
وتراجعت أسهم بنك »جي بي مورجان« بأكثر من %2 لتصل إلي 15.58 دولار و»جولدمان ساكس« بما يقرب من %2 إلي 74.34 دولار كما انخفضت أسهم بنك »مورجان ستانلي« بنسبة %2 إلي 16.85 دولار.
جريدة المال

المال - خاص

2:26 م, الثلاثاء, 10 مارس 09