عقـــارات

انكماش قطاع العقارات والإنشاءات فى الصين بالربع الثالث

بنسبة %1.6 لأول مرة منذ ظهور «كورونا»

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت الهيئة الوطنية الصينية للإحصاء NBS أن قطاع العقارات والإنشاءات فى الصين انكمش بحوالى %1.6 خلال الربع الثالث من العام الجارى لأول مرة منذ ظهور وباء «كورونا» فى أواخر عام 2019 بمدينة ووهان، وحتى الآن.

وجاء فى تقرير هيئة NBS الصادر هذا الأسبوع أن الإنتاج الصناعى، ولاسيما المرتبط بتصنيع معدات البناء والإنشاءات، تباطأ خلال الربع الماضى بأكثر من %4.6، انخفاضا من %9.2 فى الربع الثانى، وذلك بسبب أزمة الطاقة المستمرة التى تعانى منها عدة دول فى أوروبا وآسيا، وخصوصا الصين خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وذكرت وكالة بلومبرج أن انكماش قطاع العقارات والإنشاءات الذى يشكل أحد الأعمدة الرئيسة للاقتصاد الصينى أدى إلى هبوط الناتج المحلى الإجمالى إلى %4.9 خلال الربع الماضى بالمقارنة مع %7.9 خلال الربع الثانى من العام الجارى، مع تزايد أزمة الوقود وارتفاع أسعار البترول والفحم والغاز الطبيعى على مستوى العالم.

اقرأ أيضا  وزير الإسكان يتفقد مشروعات سكنية وتطوير الكورنيش بمدينة المنصورة الجديدة
العقارات فى الصين

وهبط إنتاج الفحم الخام فى الصين %0.9 الشهر الماضى لينزل إلى 330 مليون طن، بالمقارنة بنفس الشهر من عام 2020، كما تراجع حجم الإنتاج %1.8 عن نفس الشهر من عام ما قبل الوباء، مما جعل حكومة بكين تستورد 32.88 مليون طن من الفحم في سبتمبر، بزيادة %76 على أساس سنوي.  

وجاء تقرير هيئة NBS بعد يوم من إعلان تباطؤ نمو الاقتصاد الصينى – ثانى أكبر اقتصاد فى العالم بعد الولايات المتحدة – خلال الربع الثالث من العام الحالى بأقل من التوقعات، بسبب أزمة الطاقة وتشدد القواعد التنظيمة التى تمارسها حكومة بكين منذ بداية العام على معظم الشركات وعلى قطاع العقارات المتعثر وعدم منح قروض بسهولة لهذا القطاع.

ومع ذلك أظهرت بيانات الهيئة أن استثمار الصين في مجال التطوير العقاري حافظ على توسع مطرد خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام مع ارتفاعه فى هذه الفترة بنسبة %8.8 مقارنة بنفس الشهور من العام الماضى ليصل إلى ما يقرب من 11.26 تريليون يوان (حوالي 1.75 تريليون دولار).

اقرأ أيضا  «سكاى أبوظبى» تضخ 70 مليون جنيه فى «Residence Eight» العاصمة الإدارية

وأكدت هذه البيانات أن الاستثمار العقاري ارتفع بأكثر من %14.9 مقارنة بالفترة نفسها من عام ما قبل الوباء كما صعد الاستثمار في المباني السكنية بنسبة %10.9 على أساس سنوي ليبلغ 8.49 تريليون يوان خلال التسعة شهور الماضية منذ بداية يناير حتى نهاية سبتمبر.

وانخفض أيضا إنتاج صناعة الإنشاءات خلال الربع الماضى بأكثر من %1.8 فى أول هبوط منذ الربع الأول من العام الماضى كما جاء فى تقرير هيئة NBS الذى أشار أيضا إلى أن قطاع الإنشاءات الصينى وحده لم يتعرض لأى انكماش منذ عام 1992 على الأقل عندما بدأت الهيئة تجميع بيانات قطاع جميع صناعات العقارات.

اقرأ أيضا  حصة المركبات الكهربائية تقفز إلى %10 من سوق السيارات العالمية

وانكمش القطاع العقارى الصينى مع تفاقم أزمة ديون إيفرجراند ثانى أكبر شركة عقارية فى الصين من حيث المبيعات والأكثر مديونية عالميا بسبب نقص السيولة التى نجمت عن ديون تراكمت لتتجاوز 305 مليارات دولار والتى ظهرت بوادرها منذ بداية عام الوياء وتخلفها عن سداد الأقساط والفوائد بسبب نقص السيولة مع استعادة ملايين العملاء مقدمات حجوزات مدفوعة للشركة لانعدام ثقة المستهلكين لدرجة أنها اضطرت لرهن بعض ممتلكاتها ومعداتها لتوفير بعض السيولة لسداد جزء من قروض البنوك.

وتراجعت أيضا مبيعات أكبر 100 شركة تطوير عقارى صينية بأكثر من %36 فى سبتمبر الماضى بالمقارنة بنفس الشهر من عام الوباء وذلك بسبب انخفاض تمويلات حكومة بكين لأعمال البناء والإنشاءات العقارية مما أدى إلى ارتفاع أسعار الوحدات السكنية والتجارية بحوالى 16 و%22 خلال الربع الماضى.

قطاع العقارات والإنشاءات فى الصين

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »