اقتصاد وأسواق

انفراج أزمة لو مارشيه

طارق نور: لا علاقة للمعرض بموقف البرلمان من إبراهيم عيسى ..و«الظروف هاتحكم» محمد فتحى كشف طارق نور، رئيس مجلس إدارة وكالة طارق نور للإعلان، أنه تم الاتفاق مبدئياً على إقامة معرض لومارشيه فى 12 يناير المقبل. وأوضح أن الجهات الأمنية اشترطت توافر وسائل الأمن المدنى، بمقر انعقاد المعرض، م

شارك الخبر مع أصدقائك

طارق نور: لا علاقة للمعرض بموقف البرلمان من إبراهيم عيسى ..و«الظروف هاتحكم»

محمد فتحى

كشف طارق نور، رئيس مجلس إدارة وكالة طارق نور للإعلان، أنه تم الاتفاق مبدئياً على إقامة معرض لومارشيه فى 12 يناير المقبل.

وأوضح أن الجهات الأمنية اشترطت توافر وسائل الأمن المدنى، بمقر انعقاد المعرض، مشيراً إلى أنه تم بالفعل توفير %93 من الوسائل المطلوبة، وأكد تفهمه لموقف الجهات الأمنية بشأن عدم إقامة المعرض، قبل الانتهاء من توفير الاشتراطات اللازمة لحماية رواده، والمشاركين فيه.

يذكر أن معرض «لو مارشيه» الذى كان مقررا إقامته خلال الفترة من 22 حتى 25 ديسمبر الحالى، تم إلغاؤه قبل انطلاقه بأسبوع، بسبب اعتراضات الجهات الأمنية على تنظيمه، قبل أن يتم احتواء الموقف مرة أخرى بعد اجتماع طارق نور، مع اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية.

قال «نور» إن أى تغيير أخر فى الموعد، يرتبط بمدى قدرة إدارة أرض المعارض على توفير المساحات المطلوبة، وفقًا لأجندة العام الجديد.

وفيما يتعلق بحجم الخسائر التى تحملتها «طارق نور» بسبب التأجيل، أكد أن الجزء الأكبر منها يتمثل فى تكلفة الحملة الإعلانية الضخمة التى قامت بإطلاقها للترويج للمعرض، وتقدر بملايين الجنيهات.

وقال إن خسارة الشركات مضاعفة، وتتركز بين تكلفتى الترويج والتنفيذ، علاوة على أن التوقيت السنوى لإقامة المعرض فى شهر ديسمبر، بالتزامن مع موسم الأعياد، والعطلات على مستوى العالم، وأغلب شركات الأثاث تعتمد عليه لتأمين جزء كبير من تعاقداتها للعام الجديد.

ونفى “نور” حدوث أى إلغاءات من جانب الشركات المشاركة فى المعرض، كما نفى ما نشر بخصوص تكسير أجنحة الشركات أثناء إزالتها، مؤكدا أن تعامل الجهات المختصة تم بكل احترام، على حد وصفه.

يعد معرض “لو مارشيه”، المعرض الدولى الوحيد للأثاث والديكور فى مصر، ويشارك به نحو 150 شركة من أكبر الأسماء فى عالم الأثاث والديكور، على مساحة 30 ألف متر مربع، بأرض المعارض.

كان أحمد حلمى، رئيس غرفة صناعة الأثاث باتحاد الصناعات، قد أكد فى تصريحات سابقة لـ«المال»، أن قرار إلغاء المعرض يكبد نحو 150 عارضًا محليًا وأجنبيًا، خسائر مبدئية تقدر بنحو 250 مليون جنيه.

وربط عددًا من رواد مواقع السوشيال ميديا أزمة «لو مارشيه»، بالأزمة المثارة حاليًا بين البرلمان والإعلامى إبراهيم عيسى، الذى يقدم برنامجه «مع إبراهيم عيسى»، على شاشة «القاهرة والناس»، التابعة لمجموعة طارق نور.

وكان «عيسى» قد انتقد فى إحدى الحلقات قانون بناء الكنائس، وهو ما وصفه الدكتور على عبدالعال، رئيس البرلمان، بالتجاوز الذى يهدد الأمن القومى، ويؤدى لنشر الفتنة الطائفية.

وكان أحمد سعيد، رئيس قناة «القاهرة والناس» قد أرجع فى تصريحات سابقة لـ«المال» غياب إبراهيم عيسى عن الشاشة، خلال اليومين الماضيين، إلى ظروف سفر الإعلامى، ومن المقرر عودته لتقديم برنامجه بانتظام.

تعليقا على تلك الأزمة، أكد «نور» أن غياب «عيسى» أمراً عادياً، وليس له أى علاقة بالهجوم عليه، وعلى القناة، من قبل رئيس البرلمان.

وقال «نور» إن أداء إبراهيم عيسى رغم حدته، لا يتعدى كونه رأياً شخصياً، والدستور يكفل حرية الرأى، إلا أنه أشار فى الوقت نفسه إلى أن تلك الحرية يجب أن تتوج بقدر عال من المسئولية، وأنه شخصياً من مؤيدى إعلاء مصلحة الدولة على أى شىء.

وفيما يتعلق بوضع برنامج «مع إبراهيم عيسى»، فى الخريطة البرامجية الجديدة لقناة القاهرة والناس، والتى يتم تغييرها مع بداية كل عام، اكتفى نور بقوله «الظروف هاتحكم».

يذكر أن محمد خضير، رئيس الهيئة العامة للاستثمار، كان قد أكد فى إحدى جلسات البرلمان قبل أيام، أنهم بصدد دراسة شكوى مجلس النواب حيال الإعلامى إبراهيم عيسى، وقناة القاهرة والناس، وهو ما رفضه رئيس البرلمان، مؤكدا أن المجلس لا يتقدم بشكوى للحكومة، وإنما يطلب منها اتخاذ الإجراءات، وعليها التنفيذ.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »