اقتصاد وأسواق

انطلاق فعاليات القمة الـ 18 للكوميسا بأديس ابابا

انطلاق فعاليات القمة الـ 18 للكوميسا بأديس ابابا

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ 

انطلقت صباح اليوم الاثنين بالعاصمة الأثيوبية أديس ابابا فعاليات القمة الـ 18 لدول تجمع الكوميسا والتي تضم تجمع شرق وجنوب افريقيا ، والتي تعقد تحت شعار، “تعزيز التجارة البينية والتنمية الاقتصادية من خلال المشاريع التجارية المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغيرة “.

وفى الجلسة الافتتاحية للقمة ، تسلم رئيس الوزراء الاثيوبي هيلاماريام ديسالين، رئاسة قمة الكوميسا من جمهورية الكونغو الديمقراطية جوزيف كابيلا، وذلك بعد عزفت الموسيقى السلام الوطني لاثيوبيا وإنشاد الكورال الاثيوبي للأغنية الرسمية لتجمع الكوميسا، وقد حضر مراسم الافتتاح أيضا كل من سينديسو نجوينا، سكرتير عام الكوميسا، وعدد من رؤساء الدول والحكومات والوفود الافريقية والدولية المشاركة فى القمة.

ويترأس المهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، وفد مصر الي القمة والذي يضم وزراء الصناعة والتجارة والكهرباء والاسكان والتخطيط، ونائب وزير الخارجية، وممثلون لقطاعات أعمال عديدة.

 كما يلقى محلب في وقت لاحق كلمة مصر فى القمة والتي يستعرض خلالها مجمل الاوضاع والخطوات التى اتخذتها مصر علي طريق التنمية والاستقرار، فى ضوء نجاح مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري منتصف الشهر الجارى، بالاضافة الى الجهود التى تبذلها مصر فى مجالات مكافحة الارهاب، ودعم التجارة البينية بين مختلف الدول، وتنشيط الاستثمارات المشتركة والتسهيلات والاجراءات التي اتخذت لجذب الاستثمارات فى مختلف المجالات، ومجمل المشروعات الضخمة التى تنفذها مصر لدعم عملية التنمية ودفع عجلة الاقتصاد، كما يشدد محلب في كلمته على أهمية وضرورة دعم التعاون الافريقى .

ومن المقرر أن تبحث قمة الكوميسا تطورات قضايا السلم والأمن والملفات الهامة وأبرز النزاعات فى منطقة الكوميسا، وذلك فى ضوء التقارير والتوصيات ذات الصلة الصادرة مؤخرًا عن الاتحاد الافريقى، فضلا عن الملف الهام والخاص ببحث سبل مكافحة الإرهاب وكيفية مواجهة كافة الأنشطة الإرهابية والعنف المسلح والتهديدات المتصلة بحياة ومعيشة المواطنين المدنيين وكيفية الحفاظ عليها وعلي الممتلكات الخاصة والعامة فى المنطقة، والدعوة لتضافر الجهود القارية فى هذا الشأن بما فى ذلك أهمية تبنى منهج شامل للتعامل مع كل التنظيمات الإرهابية، التى تهدد استقرار المنطقة.

كما تبحث القمة ضمن جدول أعمالها التطورات المتعلقة بتطوير البنية التحتية بما فى ذلك مشروع الخط الملاحى النهرى بين بحيرة فيكتوريا ومدينة الاسكندرية علي البحر المتوسط الذى تتولى مصر رعايته، وذلك باعتبار كون الكوميسا هى التجمع الاقتصادى الإقليمى، الذى يتولى التنسيق بين مختلف الدول المعنية بهذا المشروع بالتنسيق مع وكالة تخطيط وتنسيق تجمع “النيباد”.

شارك الخبر مع أصدقائك