سيـــاســة

انطلاق فعاليات التدريب المصري الروسي «سهم الصداقة -1»

تنفيذ التدريب للمرة الأولى على الأراضى المصرية يؤكد على عمق الشراكة والتعاون الإستراتيجى الممتد عبر التاريخ لتحقيق أشرف وأنبل المهام القتالية لحماية سماء الوطن.

شارك الخبر مع أصدقائك

انطلقت فعاليات التدريب المصري الروسي المشترك “سهم الصداقة -1″، الذى تنفذه قوات الدفاع الجوي المصرية والروسية للمرة الأولى، ويستمر على مدار أسبوعين بجمهورية مصر العربية.

وبدأت المرحلة التحضيرية للتدريب بتنفيذ مجموعة من المحاضرات النظرية والعملية، والتى تناولت مناقشة أنظمة الدفاع الجوى الحديثة والمتطورة، وكذلك تنظيم محاضرات تعريفية بإمكانيات قوات الدفاع الجوى المصرى والروسى وذلك لنقل وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين، والتدريب على الاستخدام التكتيكي لمعدات وأنظمة الدفاع الجوي الحديثة والمتطورة.

ونظم حفل الافتتاح بحضور الفريق على فهمى قائد قوات الدفاع الجوى، والذى تفقد معرض معدات الدفاع الجوى المصرية والروسية المشتركة فى التدريب، وتم رفع العلم المصرى والروسى إيذاناً ببدء التدريب.

وألقى قائد قوات الدفاع الجوى، كلمة نقل من خلالها تحيات الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، مرحباً بعناصر الدفاع الجوى من الجانب الروسى.

وأوضح أن تنفيذ التدريب للمرة الأولى على الأراضى المصرية يؤكد على عمق الشراكة والتعاون الإستراتيجى الممتد عبر التاريخ لتحقيق أشرف وأنبل المهام القتالية لحماية سماء الوطن.

وأكد أن القوات المسلحة المصرية هى درع الأمة وحصنها المنيع وأن قوات الدفاع الجوى هى القوة الرابعة المكلفة بحماية سماء الوطن.

وألقى قائد قوات التدريب المشتركة الروسية العقيد فاليرى تشارنيش كلمة أكد فيها على عمق علاقات الشراكة والتعاون التى تجمع بين البلدين الصديقين.

وأشاد بالنتائج التى حققتها قوات الدفاع الجوى المصرية فى مسابقات المباريات الحربية التى أجريت بروسيا الإتحادية متطلعاً إلى أن تشهد المرحلة القادمة مزيداً من التعاون العسكرى المصرى الروسي.

يأتي التدريب “سهم الصداقة – 1” استكمالاً لخطة التدريبات المشتركة التى تنفذها القوات المسلحة مع الدول الصديقة والشقيقة، بما يساهم فى دعم علاقات التعاون العسكرى وجهود الأمن والاستقرار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »