بنـــوك

انطلاق المرحلة الثانية من مشروع إشراق برعاية‮ »‬إكسون موبيل‮«‬

  برعاية شركة إكسون موبيل وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية، تطلق هيئة انقاذ الطفولة المرحلة الثانية من مشروع إشراق »إشراق بلس« لمدة ثلاث سنوات، بهدف محو أمية الفتيات المتسربات من التعليم في صعيد مصر وتحسين فرصهن الحياتية والاقتصادية. وقد…

شارك الخبر مع أصدقائك

 

برعاية شركة إكسون موبيل وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية، تطلق هيئة انقاذ الطفولة المرحلة الثانية من مشروع إشراق »إشراق بلس« لمدة ثلاث سنوات، بهدف محو أمية الفتيات المتسربات من التعليم في صعيد مصر وتحسين فرصهن الحياتية والاقتصادية.

وقد أعرب أندي ويلز، رئيس مجلس إدارة شركة إكسون موبيل مصر، عن سعادته لمواصلة التعاون مع برنامج إشراق، قائلاً: التعليم هو المصباح السحري الذي ينير الطريق نحو التقدم والرقي، وهو أحد المقومات الأساسية لنهضة البلاد وتقدمها، لذلك تهتم شركة إكسون موبيل بدعم المشروعات  الخدمية الخاصة بالتعليم، ومشروع إشراق مثال جيد لهذه المشروعات التي تحسن من الفرص الحياتية والاقتصادية للفتيات والسيدات الريفيات في صعيد مصر، فقد بدأنا العمل مع برنامج إشراق في 2008، واستطعنا الوصول إلي أكثر من 1000 فتاة في 21 قرية من قري بني سويف، المنيا، وأسيوط، ونأمل في استكمال المشروع والوصول لعدد أكبر من الفتيات خلال المرحلة الثانية.

وأضاف أندي قائلاً: استناداً إلي حاجة المجتمع المستمرة للبرنامج، ونتيجة الأثر الإيجابي الذي حققه البرنامج في المرحلة الأولي، قامت شركة إكسون موبيل باستكمال دعمها لـ»إشراق بلس« لمدة 3 سنوات أخري، بهدف محو أمية البنات المتسربات من التعليم في صعيد مصر، وتحسين فرصهن الحياتية والاقتصادية، وذلك بالتعاون مع مؤسسة إكسون موبيل.

من جانبه، أكد جيف جياكوميني، المدير القطري لهيئة انقاذ الطفولة »مكتب مصر«، قائلاً: تؤمن هيئة انقاذ الطفولة بأهمية الشراكات لكونها تصب في مصلحة الأطفال خاصة الفتيات، ونحن نفخر بعلاقتنا المستمرة والمثمرة مع شركة إكسون موبيل خلال المرحلة الثانية لمشروع إشراق الذي سيتيح الفرصة لآلاف الفتيات ليصبحن فاعلات ومؤثرات في أسرهن ومجتمعاتهن المحلية.

كما أكدت أماني كمال نصحي، إحدي المستفيدات من المرحلة الأولي للمشروع، قائلة: »إشراق« طلعنا من الضلمة للنور، بفضل إشراق أصبحت إنسانة متعملة تفهم وتعي وتخدم مجتمعها.

وأكد والد ليلي رمضان التحول الكبير الذي حدث لابنته بعد المشاركة في برنامج إشراق، قائلاً: بعد وصول مشروع إشراق لكوم المنصورة، البنات اتنورت واتعلمت، شكراً لكل من شارك في هذا المشروع الجيد.

الجدير بالذكر أن مشروع إشراق بلس، يهدف إلي تحسين حياة ومستوي معيشة الفتيات والمراهقات والنساء في الريف في 8 قري في محافظتين من محافظات صعيد مصر، وذلك من خلال توفير التعليم اللازم لهن، وتزويدهن بالمهارات الحياتية، والمعروفة بالمشروعات إلي جانب دعم المجتمع المحلي لهن لتمكينهن من المشاركة بشكل فعال داخل أسرهن ومجتمعاتهن المحلية وتحقيق إمكاناتهن الاجتماعية والاقتصادية الكاملة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »