اقتصاد وأسواق

انطلاق المؤتمر الدولي الثاني للتغذية

بدأت صباح اليوم الأربعاء، فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للتغذية الذي يمثل أكبر مواجهة دولية أممية لإنقاذ 805 ملايين شخص يعانون يوميا من كارثة سوء التغذية التي تعتبرها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو"، الآن إحدى أخطر المشكلات الصحية والإنمائية ، إن هناك ما يعادل ملياري نسمة في العالم يعانون من نقص المغذيات الدقيقة أو من آثار أخرى تُعزى إلى عدم اكتمال الحمية الغذائية، وترى المنظمة أن هذا الرقم يشكّل فعلياً نحو ثلث البشرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ:

بدأت صباح اليوم الأربعاء، فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للتغذية الذي يمثل أكبر مواجهة دولية أممية لإنقاذ 805 ملايين شخص يعانون يوميا من كارثة سوء التغذية التي تعتبرها منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو”، الآن إحدى أخطر المشكلات الصحية والإنمائية ، إن هناك ما يعادل ملياري نسمة في العالم يعانون من نقص المغذيات الدقيقة أو من آثار أخرى تُعزى إلى عدم اكتمال الحمية الغذائية، وترى المنظمة أن هذا الرقم يشكّل فعلياً نحو ثلث البشرية.

 
ويأتي المؤتمر كأوّل حدث عالمي من حيث المستوى الرئاسي والوزراي المشارك، والثاني رفيع المستوى للتركيز على تحديات التغذية في القرن الحادي والعشرين.
 
وسيشارك في المؤتمر ممثلون حكوميون رفيعو المستوى من نحو 150 بلداً، إلى جانب مندوبين عن وكالات الأمم المتحدة، والمنظمات الحكومية الدولية، وممثلين عن المجتمع المدني، والقطاع الخاص، والهيئات، والخبراء من جميع أنحاء العالم.
 
ومن المقرر أن يعلن الاتفاق النهائي لمؤتمر روما يوم الجمعة، وإقرار المطالبات الأساسية لمنظمات المجتمع المدني، الحق في الغذاء والاعتراف بأن الفقر والاستبعاد الاجتماعي يؤثران سلبياً على التغذية، والحاجة إلى سياسات شمولية بما في ذلك الحماية الاجتماعية والعمل الجماعي، وضرورة تمكين المستهلكين، ودعم الدور المحوري للمزارعين، ولا سيما صغار المزارعين منهم والنساء المنتجات، وكذلك مدى أهمية الروابط المحلية للغذاء.

شارك الخبر مع أصدقائك