سيـــاســة

انطلاق التدريب البحرى المصرى السعودى « الموج الأحمر 2 »

فى إطار دعم العلاقات العسكرية وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة المصرية ونظائرها من الدول الصديقة والشقيقة ، وصلت عدد من الوحدات المصرية للمشاركة في تنفيذ التدريب البحري ( الموج الأحمر – 2 ) بالمياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية بالبحر الأحمر الذي تجريه تشكيلات من القوات البحرية المصرية والسعودية بمشاركة كلاً من الأردن وجيبوتي والسودان واليمن والذى يستمر لعدة أيام بالمملكة العربية السعودية .

شارك الخبر مع أصدقائك

فى إطار دعم العلاقات العسكرية وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين القوات المسلحة المصرية ونظائرها من الدول الصديقة والشقيقة ، وصلت عدد من الوحدات المصرية للمشاركة في تنفيذ التدريب البحري المصرى السعودى ( الموج الأحمر – 2 ) بالمياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية بالبحر الأحمر الذي تجريه تشكيلات من القوات البحرية المصرية والسعودية بمشاركة كل من الأردن وجيبوتي والسودان واليمن والذى يستمر لعدة أيام بالمملكة العربية السعودية .

يشارك فى التدريب المصرى السعودى وحدات بحرية متنوعة تضم عددا من الفرقاطات وسفن النقل والإمداد ولنشات الصواريخ والمرور الساحلى وصائدات الألغام، إضافة إلى مجموعات من القوات الخاصة البحرية لكل من مصر والسعودية وجيبوتي والسودان والتي تشمل فرقا متخصصة في أعمال إزالة المتفجرات تحت الماء ، كما تشارك السعودية في التدريب بعدد من الطائرات المقاتلة والهل البحرى وطائرات النقل الجوى .

يشتمل التدريب على تنفيذ العديد من الأنشطة التدريبية التى تساهم في توحيد المفاهيم العملياتية والقدرة على قيام القوات بتخطيط وإدارة أعمال قتال بحرية مشتركة .

وتأتي هذه التدريبات في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة لتبادل الخبرات والتعرف على كل ماهو جديد في أساليب القتال البحري للوصول إلى أعلى معدلات الكفاءة والاستعداد القتالى .     

جدير بالذكر أن القوات المسلحة المصرية والسعودية تنفذان العديد من التدريبات المشتركة كان من أبرزها التدريب البحرى المشترك ( مرجان ) ، والتدريب الجوى المشترك ( فيصل ) ، كما شاركت القوات السعودية والمصرية فى تدريبات رعد الشمال و درع الخليج وتحية النسر والنجم الساطع .

ويأتي التدريب ( تبوك 4) فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة مع الدول الشقيقة والصديقة لنقل وتبادل الخبرات وتعزيز اوجة التعاون العسكرى .

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »