سيـــاســة

انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان بسبب خسائر تريليون دولار ضد طالبان

القوات الأمريكية أنفقت 9 مليارات دولار للحرب على تجارة الأفيون

شارك الخبر مع أصدقائك

بلغ إنفاق حكومات واشنطن ما يقرب من تريليون دولار على تدخلها فى أفغانستان منها 837 مليار دولار على المعارك الحربية التى أدت إلى مصرع 2443 جندى أمركي و66 ألف من قوات طالبان، و145 مليار دولار لدعم حكومة كابول على مدار 20 سنة كما جاء على موقع ميل أون لاين التابع لصحيفة ديلى ميل البريطانية، والذى نشر اليوم تقريرا جديدا أعلنته بعثة أوبريشين فريدومز سينتينال OFS التى تراقب العمليات الأمريكية فى الدولة الأفعانية منذ عام 2008.

واعتمد تقرير البعثة فى أفغانستان على مراقبة استمرت 13 عاما وإجراء أكثر من 760 مقابلة وآلاف من الوثائق الحكومية.

اقرأ أيضا  أمين سر سياحة النواب : قرارات الرئيس السيسي تاريخية وأسعدت المصريين

ورأى المفتش العام للبعثة أن تحليل العمليات الأمريكية بالعشرين سنة الماضية أوضح فشلها أكثر من نجاحها وتزايد الشكوك باستدامة تقدمها.

قوات طالبات تسيطر على أفغانستان

فشل واشنطن والقوات الأمريكية فى أفغانستان يرجع لأخطاء محيرة للعقول

واكتشف التقرير أن فشل القوات الأمريكية فى أفغانستان يرجع لأخطاء محيرة للعقول منذ الرئيس جورج بوش وحتى جو بايدن.

وأنفقت الحكومة الأمريكية أمولا طائلة على الفساد والرشوة والمستشارين الذين ظهروا فى البرامج الحوارية والاستعراضية لتبرير الحرب فى أفغانستان.

انسحاب القوات الامريكية من افغانستان بعد خسائر تريليون دولار

وأبلغ مسئول كبير سابق بوزارة الدفاع الأمريكية المفتش العام ببعثة OFS أن حجم التمويل الضخم للحرب فى أفغانستان يحير العقول.

ووصف التقرير الجهود الأمريكية لتعمير أفغانستان بأنه كان يكفى برنامج واحد لتحقيقها بسنة واحدة وليس 20 برنامجا لمدة 20 سنة.

اقرأ أيضا  بدء فعاليات التدريب البحرى المشترك «المصرى - السعودى» «مرجان - 17»

وضاعت مليارات الدولارات المخصصة لمشاريع التعمير التى لم تبدأ أصلا أو يأست كابول من تنفيذها لاختفاء تمويلها بسبب الرشوة الفساد.

ووجد تقرير بعثة OFS أن المسئولين فى واشنطن لم يفهموا أن تدخلهم فى أفغانستان ليس مقبولا من الناحية الاجتماعية والثقافية.

ورغم أن القوات الأمريكية أنفقت 9 مليارات دولار للحرب على تجارة الأفيون والهيروين بأفغانستان إلا أن تجارة المخدرات انتعشت أكثر·

وعندما أعلنت إدارة بايدن انسحاب جنيع القوات الأمريكية فإنها احتاجت إلى 3.3 مليار دولار لدعن قوات الأمن فى أفغانستان.

اقرأ أيضا  رئيس مجلس النواب ينعى نجل الدكتور عبدالمنعم سعيد

وأظهرت وثائق أمريكية أن الميزانية التي أُنفقت في أفغانستان تجاوزت 300 مليون دولار يوميا منذ 11 سبتمبر 2001 أي حوالي 50 ألف دولار لكل فرد من سكان أفغانستان البالغ عددهم 40 مليون نسمة.

وبعبارة أخرى، أنفقت واشنطن مقابل إبقاء مقاتلي حركة طالبان خارج السلطة أكثر من صافي أغنى 30 مليارديرًا في أمريكا مجتمعين.

ويتوقع باحثون أن تستمر واشنطن بتحمل تكاليف الحرب في أفغانستان لفترة طويلة بعد اكتمال عملية الانسحاب العسكري التي أقرها بايدن.

ودفعت واشنطن أكثر من 500 مليار دولار من فوائد الأموال المقترضة التى مولت بها الحكومة تكاليف حربها داخل أفغانستان.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »