استثمار

انخفاض غير مسبوق بإيجارات الساحل الشمالى رغم نار الصيف

❐ ثبات فى الأسعار بوسط الإسكندرية.. وارتفاع طفيف بـ«المعمورة»مها يونسانخفضت أسعار ايجارات الوحدات السكنية والسياحية بشريط الساحل الشمالى الغربى بشكل عنيف، حيث أن الموسم الحالى شهد سكوناً غير معتاد، خاصة فى أعياد شم النسيم وما قبل شهر رمضان، ليُنذر بانخفاض كارثى فى الأسعار للموسم الحا

شارك الخبر مع أصدقائك

❐ ثبات فى الأسعار بوسط الإسكندرية.. وارتفاع طفيف بـ«المعمورة»

مها يونس

انخفضت أسعار ايجارات الوحدات السكنية والسياحية بشريط الساحل الشمالى الغربى بشكل عنيف، حيث أن الموسم الحالى شهد سكوناً غير معتاد، خاصة فى أعياد شم النسيم وما قبل شهر رمضان، ليُنذر بانخفاض كارثى فى الأسعار للموسم الحالى لأول مرة.

وفى هذا الصدد، قال إسلام عبد الحميد، سمسار بالساحل الشمالى، إن العديد من مكاتب المقاولات والسماسرة أغلقت بشكل جزئى منذ عدة أشهر، خاصة بعد تعويم الجنيه، لكنها أغلقت بالكامل تقريباً عقب أعياد شم النسيم بمنتصف أبريل الماضى، والذى لم يشهد لستضافة أى زائر فى ظل الظروف الاقتصادية الطاحنة.

وأفاد ” بأن سعر تأجير الشاليه انخفض لـ300 جنيه يومياً بعد أن كان 900 جنيه، موضحاً أن سعر المتر بقرية اللوتس حالياً انخفض لـ2200 جنيه، بعد أن كان يصل لـ4000 جنيه، مشيراً إلى أن العرض بالوحدت أكثر من الطلب، مؤكداً أن الساحل الشمالى يُعانى من ركود غير مسبوق فى الإيجارات.

وأشار إلى أن مارينا تحديداً لم تشهد وجود مصطافين على غرار الأعوام السابقة فى ذلك الوقت من العام، موضحاً أن الكثير من العائلات كانت تستغل فترة الامتحانات لتقضى إجازتها فى مارينا واللوتس وغيرها من القرى السياحية بالساحل الشمالى، إلا أن المُصطافين عزفوا عن التواجد هذا العام على الرغم من انخفاض أسعار الإيجارات لأكثر من النصف تقريبا.
وقال إن موسم 2017 شهد قيام عدد من الشركات المُنتجة للمواد الغذائية، بسحب بضاعتها من المحال التجارية الكبرى، لعدم وجود مُصطافين، تحسباً من انتهاء صلاحية منتجاتهم دون بيعها، فضلاً عن عزوف المقاولين عن صيانة الشاليهات والوحدات الإيجارية استعداداً للموسم الصيفى الجديد فى ظل ارتفاع أسعار العمالة التى تقوم بالصيانة مقابل عزوف الزائرين.

وعلى صعيد شرق الإسكندرية، قال وليد حمدون، مدير شركة “الوليد للتسويق العقارى بالمعمورة”، إن الأسعار بقرية المعمورة وشرق الإسكندرية لم تختلف عن العام المُنقضى كثيراً، مشيراً إلى أنها قابلة للزيادة أو الانخفاض، بحسب شهور الصيف، فى حين أن الأسعار الحالية تنخفض عن شهرى يوليو وأغسطس.

وأوضح “حمدون” أن الأسعار الحالية داخل المعمورة تتراوح بين 350 و500 جنيه يومياً “إيجار شاليه” على البحر مباشرة، وتتفاوت بحسب المساحة، بالإضافة إلى أن سعر المتر بالمبانى القديمة بالمعمورة وصل حالياً لـ 13 ألف جنيه تقريباً، بينما تراوح سعر المتر بالمبانى الحديثة ما بين 15 و19 ألف للمتر، موضحاً أن تلك الأسعار ارتفعت مقارنة بالعام الماضى.

وعلى صعيد آخر، استطلعت “المال” أسعار الإيجارات فى جولة بشرق المحافظة، حيث شهدت منطقة ميامى أمام شاطئ البوريفاج ثبات أسعار التأجير اليومى، والذى تراوح بين 200 و400 جنيه، بحسب المساحة وقرب الوحدة السكنية أو الشاليه من البحر، فى حين أن أسعار إيجارات الموسم الماضى كانت تصل لـ350 جنيها لذات الوحدات.

يأتى ذلك بالإضافة إلى أسعار الوحدات بشارع خالد بن الوليد والذى يشتهر باحتضان مُصيفى محافظات دلتا مصر، وتصل فيه أسعار الإيجار إلى 150 جنيها يومياً و1900 شهرياً، فى حين أن موسم 2016 كانت تشهد أسعار الإيجارات بتلك المنطقة 200 جنيه يومياً و2200 جنيه شهرياً، ليشهد انخفاضا طفيفا فى الأسعار مقارنة بالعام الماضى.

وشهد سوق الإيجار بوسط الإسكندرية ثباتا فى الأسعار، بحسب السمسار إبراهيم حافظ، والذى أكد أن الأسعار لم تتغير هذا العام بالموسم الصيفى، موضحاً أنه من المفترض أن ترتفع الأسعار، إلا أن عزوف المواطنين عن إيجار الوحدات دفع سماسرة وسط الثغر إلى عدم تغيير الأسعار لاستقطاب عملاء جدد.

ولفت «حافظ» إلى أن الأسعار تتراوح بين 200 و600 جنيه، بحسب المساحات وقرب الوحدة من البحر وطبيعة الشاطئ المُطلة عليه، مشيراً إلى أن نظام الإيجار بوسط الثغر يكون يوميا فقط، ولم يتطرق للعمل بنظام الإيجار الشهرى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »