Loading...

انخفاض المبيعات وتراكم المخزون وراء تراجع أرباح‮ »‬الدلتا للسكر‮«‬

Loading...

انخفاض المبيعات وتراكم المخزون وراء تراجع أرباح‮ »‬الدلتا للسكر‮«‬
جريدة المال

المال - خاص

3:11 م, الثلاثاء, 3 مارس 09

 مينا مشمش:
 
اظهرت نتائج اعمال شركة الدلتا للسكر تراجع صافي الارباح بنسبة %39.9 لتنخفض من 320 مليوناً في 2007 الي 192 مليون جنيه خلال 2008، تراجعت المبيعات بحوالي 331 مليون جنيه منخفضة من 1.021 مليار جنيه الي 690.715 مليون جنيه بتراجع نسبته %32.4.

 
وارجع مصدر مسئول بشركة الدلتا للسكر انخفاض صافي الارباح خلال العام الماضي الي تأثيرات الازمة المالية التي ادت الي انخفاض المبيعات وتراكم المخزون الذي وصل في آخر المدة الي 58 ألف طن للمرة الاولي منذ تأسيس الشركة فضلا عن زيادة المخصصات الضريبية بحوالي 35 مليوناً في 2008 لوجود منازعات مع مصلحة الضرائب واخيرا لانخفاض عمليات التكرير التي تقوم بها الشركة لصالح شركات اخري.
 
ونفي المصدر تأثر الشركة بدخول اخري جديدة في قطاع صناعة السكر نظرا لقدرة السوق علي استيعاب العديد من المشروعات الجديدة ولوجود فجوة كبيرة بين الكمية المنتجة والبالغة 1.6 مليون طن سنويا وحجم الاستهلاك المحلي البالغ 2.7 مليون طن سنويا مع دخال ضوابط لحركة الاستيراد ودلل علي ذلك بتوزيعات الارباح التي تعكس قوة الموقف المالي للشركة.

 
وستقوم الشركة هذا العام بتوزيع 185 مليون جنيه ارباحا بواقع 30 مليوناً كحصة اولي و155 مليوناً كحصة ثانية.
 
وأشار المصدر الي نمو اجمالي الايرادات الاخري من 20 مليون جنيه الي 27 مليون جنيه بعد ارتفاع ايرادات الاستثمار من 4.009 مليون الي 12.361 مليون وايضا زيادة الاستثمار في شركتي »الفيوم« و»النوبارية« للسكر بـ 48 مليون جنيه و5 ملايين جنيه علي التوالي.
 
وحول التوسعات المستقبلية للشركة اشار المصدر الي انه تتم دراسة جدوي إنشاء خط لتصنيع الميثانول بمصنع الشركة بكفر الشيخ برأسمال يبلغ 15 مليون دولار للاستفادة بفارق السعر بين بيع المولاس الخام وبيعه بعد تصنيعه لميثانول مما زيادة ارباح الشركة.
 
وعلي جانب آخر أوضحت ميريت غوزي المحلل المالي بشركة »CI Capital « ان انخفاض صافي الارباح يتعلق بتراجع الانتاج من 325 ألف طن الي 237 الف طن اي بنسبة %27 بسبب انخفاض انتاج محصول البنجر من 22.5 الف طن للفدان الي 17 الف طن بالاضافة الي عدم قدرة الشركة علي تصريف انتاجها بالكامل حيث أوضحت القوائم وجود فائض بالمخزون بلغ 58 ألف طن ليصل الي ما نسبته %24 من اجمالي حجم الانتاج بالاضافة لارتفاع المخصصات التي ارتفعت بـ 35 مليون جنيه خلال العام الماضي لوجود منازعات ضريبية مع مصلحة الضرائب بـ 107 ملايين جنيه كقيمة ضريبية عن الاعوام الماضية.. فضلا عن انخفاض كميات السكر الخام التي تقوم بتكريره الشركة من 182 الف طن الي 158 الف طن بالإضافة الي انخفاض عمولة تكرير الطن من 325 جنيهاً الي 300 جنيه مما ادي الي تراجع ايرادات تكرير السكر من 53 مليون جنيه الي 42 مليون جنيه.
 
وأشارت »ميريت« الي قيام الشركة بزيادة استثماراتها بشركة الفيوم بما قيمته 48 مليون جنيه ليصل اجمالي الاستثمار بها إلي 119 مليون جنيه بما يوازي %26.8 من اجمالي رأس المال كما قامت »الدلتا للسكر« بزيادة استثماراتها في شركة النوبارية للسكر بـ 5 ملايين جنيه ليبلغ إجمالي استثماراتها بها 110 ملايين جنيه تمثل %30 من اجمالي رأس المال وهو ما وصفته بالأمر الجيد خاصة ارتفاع ايرادات الاستثمارات الخاصة بهذه الشركات من 4 ملايين جنيه الي 12 مليون جنيه خلال 2008 رغم انخفاض توزيعات الارباح المقترحة للعام الماضي التي تقدر بـ 185 مليون جنيه عن عام 2007 البالغة 252 مليون جنيه التي تم توزيعها بواقع 1.35 جنيه للسهم و%25 أسهماً مجانية.. أكدت »ميريت« قوة الموقف المالي للشركة علي الرغم من انخفاض الارباح والتوزيعات وارجعتها لظروف السوق والتداعيات السلبية للازمة العالمية التي اعتبرتها طبيعية في الوقت الحالي.
 
ورأي قاسم عبدالحميد رئيس قسم البحوث بالمجموعة المتحدة للسمسرة ان انخفاض المبيعات امر طبيعي في ظل حالة الركود التي تشهدها السوق المتأثرة بالازمة الحالية ولفت الي ان ارتفاع المخزون يجب أن تتعامل معه السوق بجانب دراسة كيفية التأقلم مع الازمة الحالية والخروج بأقل خسائر.
 
وأستبعد عبدالحميد عدم تأثر أي قطاع بتداعيات الازمة المالية وحتي القطاعات الاستراتيجية وقطاع الاغذية ولكن بنسب متفاوتة وأشار الي ان وضع الشركة جيد نظرا لكونها تعمل في الصناعات الدفاعية الاقل تأثرا بالازمة بالاضافة الي موقفها الجيد بالسوق حيث بلغت حصتها السوقية %38 من اجمالي السوق.
 
وأكد رئيس قسم البحوث بالمتحدة للسمسرة علي الوضعية الجيدة للسهم حيث ارتفع من 13 جنيهاً في منتصف الشهر الماضي للتجاوز حاليا 16 جنيهاً.
 
وذلك لقيام الشركة بتوزيعات نقدية ومجانية خلال عام 2008 مما منح سمعة جيدة للسهم وارجع زيادة حجم التداول الي عمليات المضاربة لانخفاض سعر السهم وعدد الاسهم المعروضة بالسوق نظرا لانخفاض نسبة التداول الحر.
 
وحول دخول شركات منافسة اخري الي السوق ومنها »النيل للسكر« وانشاء خط انتاج جديد لشركة الدقهلية للسكر أكد عبدالحميد ان هناك فجوة كبيرة بين العرض والطلب بزيادة الاخير عن الكمية المعروضة مما يعني قدرة السوق علي استيعاب أي استثمارات جديدة.
 
وتوضح نيرمين حماد رئيس قسم البحوث بشركة »جولدن واي« لتداول الاوراق المالية أن سهم شركة الدلتا للسكر جيد لوصوله الي أعلي نسبة تداول خلال عام 2009.. ولكن هناك العديد من المخاطر التي تحوم حول الشركة ومنها زيادة الاتجاه للاستثمار في قطاع انتاج السكر لانخفاض تكلفة لاستيراد حيث بلغ سعر الطن المستورد 2000 جنيه للطن. مقارنة لتكلفته حال قيام الشركة بإنتاجه حيث يصل الي 2710 جنيهات للطن.
 
فيما أكدت رئيسة قسم البحوث بشركة »جولدن واي« ان الشركة ذات سمعة جيدة في السوق لانها كانت الاسبق في تصنيع سكر البنجر في مصر وتتمتع بموقف مالي قوي بين الشركات العاملة.

جريدة المال

المال - خاص

3:11 م, الثلاثاء, 3 مارس 09