اتصالات وتكنولوجيا

انتهاء دراسة تحديد بدائل تعامل المصرية للاتصالات في حصة فودافون خلال 45 يومًا

تتولي إعدادها هيرميس وسيتي بنك

شارك الخبر مع أصدقائك

علمت “المال” أن تحالف المجموعة المالية “ايه اف جي” هيرميس سيتي بنك سينتهي من تحديد أنسب البدائل لتعاملات المصرية للاتصالات البالغة 45% في فودافون مصر خلال شهر ونصف تقريبا.

وكانت المصرية للاتصالات قد عينت كلا من هيرميس وسيتي بنك لدراسة الخيارات والفرص الاستثمارية المتاحة والآثار المترتبة عن استحواذ شركة الاتصالات السعودية “STC” على حصة مجموعة “فودافون العالمية” فى شركة “فودافون مصر” والتي تمتلك فيها الأولى حصة تبلغ 45%.

وأوضحت المصادر أن الدراسة من المفترض أن تقدم أنسب سيناريوهات للمصرية للاتصالات سواء تقديم عرض شراء لكامل أسهم فودافون مصر إلى فودافون العالمية بموجب حق الشفعة أو بيع المصرية للاتصالات حصة أقلية من نسبتها في فودافون.

ويتوزع هيكل ملكية فودافون مصر بواقع 55% لصالح فودافون العالمية و45% للشركة المصرية للاتصالات.

وأشارت الشركة في وقت سابق إلى أنها تعتزم دراسة الخيارات وفقًا لحقوق المصرية باتفاقية المساهمين والقوانين المصرية ذات الصلة.

وقامت الشركة بمخاطبة الهيئة العامة للرقابة المالية، وفقًا لتوصية مستشارها القانوني للوقوف على خضوع صفقة الاستحواذ المحتملة لأحكام الباب الثاني عشر من اللائحة التنفيذية لقانون سوق المال رقم 95 لسنة 1992 الخاص بعروض الشراء بقصد الاستحواذ من عدمه.

وأوضحت أن الرقابة أفادت بخضوع الصفقة المحتملة لأحكام الباب الثاني عشر، مؤكدة أن كل الخيارات لاتزال قيد الدراسة وأن الهدف الرئيسي هو تحقيق أقصى استفادة لمساهميها من الفرص المتاحة حاليا.

وكانت الشركة السعودية قد اتفقت مع شركة فودافون العالمية على شراء حصة الشركة البريطانية فى فودافون مصر، والبالغة 55%، والحصة المتبقية من شركة فودافون مصر تملكها الشركة المصرية للاتصالات.

كانت شركة الاتصالات السعودية «STC» قد قالت فى بيان للبورصة السعودية، إنها وقعت مذكرة تفاهم غير ملزمة مع فودافون لشراء 55% من أسهم شركتها التابعة فودافون مصر بقيمة مبدئية 2.392 مليار دولار.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »