اقتصاد وأسواق

انتعاش حركة السياحة العربية الوافدة

بسمة حسن:   اسباب عديدة سوف تساهم في تدفق السياحة العربية الي مصر خلال موسم الصيف الحالي الذي يتوقع الخبراء له ان يشهد اقبالا غير مسبوق في ظل الظروف العربية الراهنة خاصة في لبنان الذي يشارك مصر السياحة العربية مع…

شارك الخبر مع أصدقائك

بسمة حسن:
 
اسباب عديدة سوف تساهم في تدفق السياحة العربية الي مصر خلال موسم الصيف الحالي الذي يتوقع الخبراء له ان يشهد اقبالا غير مسبوق في ظل الظروف العربية الراهنة خاصة في لبنان الذي يشارك مصر السياحة العربية مع بعض البلدان الاخري.

 
وتؤكد المؤشرات ان الاقبال العربي لن يقتصر علي الثلاثة شهور الاولي من العام الجاري بل سيستمر الي نهاية موسم الصيف وقد بلغت نسبة الاشغالات الي اقصي درجة لها في فنادق الغردقة وشرم الشيخ والاقصر ومرسي علم والقاهرة.
 
وسيم محيي الدين رئيس غرفة المنشآت الفندقية بالاسكندرية ومرسي مطروح اكد ان الموسم الصيفي في عروس البحر المتوسط سوف يبدأ من الشهر القادم وذلك طبقا للعقود المبرمة والحجوزات بفنادق المدينة حيث يصل معدل نسب الاشغالات ما بين 90 والي %100 وهو ما ينطبق علي نسب الاشغال المحققة بفنادق مرسي مطروح.

 
موضحا ان اغلب الحجوزات بالاسكندرية من السياحة العربية والداخلية حيث يعتبر الموسم الصيفي هو الذروة السياحية كما انه يواكب فترات الاجازات بالنسبة للعرب والمصريين الذين يفضلون قضاء عطلتهم بالاسكندرية.

 
مشيرا الي ان المدينة استعدت لاستقبال زوارها فقد أعدت خطة متكاملة لنظافة الميادين والشوارع والشواطيء العامة والخاصة خلال موسم الصيف.

 
وقال ان تزايد الاقبال من عام الي آخر علي منطقة مرسي مطروح بعد ان اصبحت ضمن الخريطة السياحية العالمية دفع المستثمرين الي اقامة مشاريع ضخمة بالمنطقة فضلا عن موقعها الملاصق للساحل الشمالي الذي يخطي بحملة ترويجية غير مسبوقة من قبل القطاعات العامة والخاصة في جميع المحافل الدولية السياحية علاوة علي التجديدات والتوسعات التي شهدها مطار مرسي مطروح خلال الفترة السابقة لاستيعاب التدفقات السياحية المتوقعة.

 
واوضح محيي الدين ان اسبابا عدة وراء الاقبال السياحي خاصة العربي اهمها الحملات الترويجية التي شاركت فيها القطاعات السياحية العامة والخاصة بالدول العربية خاصة هيئة تنشيط السياحة مؤكدا ان سياحة المؤتمرات تمثل حاليا نسبة %75 من اشغالات الفنادق بالاسكندرية.

 
ويؤكد عادل عبدالرازق عضو غرفة شركات ووكالات السفر والسياحة ان الموسم قد بدأ بالفعل في بعض المدن متوقعا ان يشهد خلال الشهور القادمة تدفقا ملحوظا للوفود السياحية بفنادق الغردقة وشرم الشيخ خاصة الايطالية والالمانية والروسية بداية من شهر يوليو حتي اغسطس.

 
وقال ان السياحة العربية سوف تظهر ملامحها خلال الاسابيع القليلة القادمة مشيرا الي ان بداية كثافتها خلال الشهر القادم وحتي نهاية موسم الصيف .

 
وموضحا ان الجنسيات الخليجية تفضل مدينة القاهرة في حين ان الاردنيين واللبنانيين يفضلون مدينة شرم الشيخ متوقعا ارتفاع تدفق السياحة الليبية الي مصر بعد تبسيط اجراءات مرورهم من منفذ السلوم.

 
وارجع عبدالرازق الاقبال العربي علي مصر الي عزوفهم عن الدول الغربية بعد اتساع ظاهرة العنصرية في أوروبا اضافة الي الاحداث السياسية واعمال العنف التي تمر ببعض البلدان العربية خاصة لبنان. وقال: رغم التدفق السياحي العربي الا انها تمثل %4 – فقط – من السياحة الوافدة الي مصر.

 
واشار فتحي نور رئيس غرفة المنشآت الفندقية الي ان نسبة الاشغالات العربية بفنادق القاهرة تبلغ حوالي %99 فضلا عن الاشغالات بالشقق السكنية الفندقية التي يفضلها الغرب ببعض المنشآت السياحية إضافة الي الشقق المفروشة .

 
واكد نور ان مصر اصبحت الان من المقاصد الرئيسية للسائح العربي بعد ان وفرت الفنادق الكبري جميع احتياجاته خاصة التسوق حيث وفرت الفنادق الكبري الملاحق التجارية التي تضم جميع المجال والماركات العالمية الي جانب الملاحق التجارية لفنادق «سيتي ستار» بالاضافة الي توفيره الادوات الترفيهية والمطاعم الكافيهات.

 
واوضح نور ان السائح العربي كان يفضل الوصول الي المقصد مع عائلته – فقط – اما الآن يزوره من خلال الشركات السياحية في مجموعات مشيرا الي ان بعض الجنسيات العربية بدأت تتجه الآن الي المناطق الساحلية مثل شرم الشيخ والغردقة في رحلات «شارتر» مما يؤكد تغير فكر السائح العربي تجاه المقصد السياحي.

 
ومن جهته توقع ناصر تركي عضو مجلس إدارة غرفة شركات السياحة أن الموسم الصيفي الجاري سوف يشهد نموا ملحوظا في حركة السياحة العربية الوافدة الي مصر مشيرا الي ان جميع رحلات الطيران العربية القادمة من الكويت والبحرين والامارات والسعودية كاملة العدد ومحجوزة مقدما خلال الموسم الصيفي.
 
واكد تركي علي أهمية القوافل التي تنظمها هيئة التنشيط السياحي ويشارك بها ممثلو القطاعين العام والخاص حيث انها تساعد علي ترويج السياحة المصرية بالدول العربية في ظل عدم وجود مكاتب لهيئة التنشيط بالدول العربية.
 
مشيرا الي ان السائح العربي ينتمي الي الشريحة عالية الانفاق.
 

شارك الخبر مع أصدقائك