بورصة وشركات

انتعاش الأسواق المالية بمصر تتصدر فاعليات المؤتمر السنوي الرابع بلندن

أ ش أ

انطلقت اليوم فعاليات الدورة السنوية الرابعة من مؤتمر المجموعة المالية "هيرميس"، لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالعاصمة البريطانية لندن، وهو المؤتمر الاستثماري لعرض وتقييم الفرص الاستثمارية الجذابة بمختلف القطاعات الاقتصادية في أسواق المنطقة بحضور كبار المستثمرين والمؤسسات المالية من شتى بلدان العالم.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ

انطلقت اليوم فعاليات الدورة السنوية الرابعة من مؤتمر المجموعة المالية “هيرميس”، لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالعاصمة البريطانية لندن، وهو المؤتمر الاستثماري لعرض وتقييم الفرص الاستثمارية الجذابة بمختلف القطاعات الاقتصادية في أسواق المنطقة بحضور كبار المستثمرين والمؤسسات المالية من شتى بلدان العالم.

يهدف المؤتمر الذي تقام فعالياته على أرض استاد الإمارات من 15 الى 17 سبتمبر الجاري، إلى فتح قنوات التواصل المباشر بين ممثلي الإدارة التنفيذية بأبرز الشركات الإقليمية ومديري صناديق الاستثمار والمؤسسات الدولية الراغبة في التعرف على فرص الاستثمار الجذابة ومستجدات أسواق الأسهم ومختلف القطاعات الاقتصادية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بمشاركة 26 شركة مدرجة بالبورصة المصرية من بين 71 شركة إقليمية من 12 دولة بالمنطقة.

وسيقوم المؤتمر بتسليط الضوء على عدة موضوعات وقضايا استثمارية وسط حضور بارز للشركات المصرية، ويتضمن ذلك مؤشرات التعافي بالبورصة المصرية ومردود برامج الإنفاق التحفيزي الذي تتبناه الحكومة المصرية، وكذلك التعديلات الأخيرة على قوانين ضرائب الشركات وصفقات الطرح العام الجديدة، فضلاً عن الخطوات الأخيرة نحو إصلاح نظام دعم الطاقة.

وسيناقش المؤتمر كذلك مستجدات المشهد الاستثماري بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي مقدمتها إعلان السوق السعودي عن نيته لفتح أبوابه للمستثمرين الأجانب ومردود ذلك على استثمارات المؤسسات الدولية، فضلاً عن حصول أسواق الإمارات وقطر على تصنيف الأسواق الناشئة بمؤشر مورجان ستانلي.

ويجمع المؤتمر أكثر من 200 مستثمر من 117 مؤسسة مالية وصندوق استثماري من 27 دولة بأوروبا والولايات المتحدة والشرق الأوسط وأفريقيا، بقاعدة استثمارية تتجاوز 8 ترليون دولار أمريكي، لعقد الاجتماعات المباشرة على مدار ثلاثة أيام مع كبار المسئولين في 71 شركة مقيدة ببورصات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا برأسمال سوقي يصل الى حوالي 290 مليار دولار.

وفي هذا السياق قال كريم عوض الرئيس التنفيذي المشارك للمجموعة المالية هيرميس، إن أهمية هذا المؤتمر تأتي من خلال مساهمته في وضع خطة استراتجية للاستثمار بالمنطقة، نظراً للتحسن الملحوظ بأداء الأسواق واحتلالها مجدداً صدارة المشهد الاستثماري بالأسواق الناشئة.

وأوضح عوض أن الشركات المصرية على وجه التحديد استعادت مكانتها في صدارة المشهد بفضل إقبال المستثمرين على أكبر الأسواق الاستهلاكية وأكثرها تنوعًا بالعالم العربي، كما يرى عوض أن المؤتمر سيساعد في ترويج فرص الاستثمار بالبورصة المصرية وكذلك تحسين المناخ الاستثماري العام في مصر.

وأضاف عوض أن المنطقة تحظى بالسيولة المرتفعة وتحقق أداءً قويًا مما يدعم الشركات الإقليمية في طرح مجموعة من الفرص الاستثمارية الأكثر جاذبية بالأسواق الناشئة والمبتدئة في شتى أنحاء العالم، مشيرًا إلى أن الشركات المصرية تمثل أكبر نسبة من الشركات الإقليمية بالمؤتمر وهو ما يدعم تطلعاتها لنيل اهتمام المستثمرين الحريصين على المشاركة بالملتقى من شتى أنحاء العالم.

ويأتي المؤتمر السنوي الرابع لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتزامن مع تنفيذ العديد من صفقات الطرح العام ببورصات مصر والإمارات، إلى جانب استعدادات السوق السعودي لفتح أبوابه للمستثمرين الأجانب باعتباره من أكبرالأسواق الناشئة حول العالم حيث يربو حجمه على 531 مليار دولار.

ومن جهته أوضح وائل زيادة، رئيس قسم البحوث بالمجموعة المالية هيرميس، أن التنوع والتكامل بين الاستثمارات النفطية وغيرها من الفرص الاستثمارية التقليدية بالأسواق الناشئة ستجعل من السوق السعودي وجهة استثمارية طويلة الأجل، حيث أن فتح أبواب المملكة للمستثمرين الأجانب يطرح إمكانية تحويل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكملها إلى ملاذ استثماري جذاب على ساحة الأسواق الناشئة حول العالم.

وتابع زيادة: إن الشركة بصدد تنفيذ صفقتين طرح عام بأسواق مصر والإمارات ومن المتوقع تنفيذ إحداهما خلال انعقاد هذا المؤتمر، إلى جانب تحضير سلسلة من الصفقات الضخمة المرتقب تنفيذها والتي ترجح عودة أنشطة الطرح العام إلى صدارة المشهد الإقليمي.

ومن جانب آخر قال محمد عبيد الرئيس المشارك لقطاع الوساطة في الأوراق المالية، إن الحضور الكبير الذي يشهده المؤتمر يعكس ضرورة تبني استراتيجيات الاستثمار المدعومة بالخبرات والدراسات الفعلية.

 وأضاف عبيد أن حصول قطر والإمارات على تصنيف الأسواق الناشئة بمؤشر مورجان ستانلي، مصحوبًا باستعادة الثقة في الاقتصاد المصري بعد مرور فترة من الاستقرار النسبي، سيزيد من جاذبية الأسواق المالية الإقليمية، ويضاف إلى ذلك فتح السوق السعودي للاستثمارات الأجنبية ابتداء من العام المقبل.

ويجمع مؤتمر المجموعة المالية “هيرميس” لأسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لندن كبار المسئولين بأكبر 71 شركة يبلغ رأسمالها السوقي حوالي 290 مليار دولار في 12 دولة، ويتضمن ذلك 26 شركة مصرية.

 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »