Loading...

«انترو للموارد المستدامة» تضخ مليار جنيه فى أنشطة تدوير المخلفات فى 2022

مصطفى خيرت الرئيس التنفيذى للشركة فى حوار مع «CEO Level»:

«انترو للموارد المستدامة» تضخ مليار جنيه فى أنشطة تدوير المخلفات فى 2022
أحمد علي

أحمد علي

4:29 ص, الأحد, 20 مارس 22

– نقدم خدمة إلكترونية تساعد على المراقبة والرصد الجيد لعملية جمع المخلفات

– نستهدف أن نكون ضمن كبار اللاعبين الدوليين فى المجال من حيث الإيرادات والتواجد الجغرافي

فى إطار عملية التنوع التى يقدمها برنامج «CEO Level» الذى يُذاع أسبوعيًّا، تناول قطاعًا واعدًا وحديثًا ينتمي إلى أنشطة الاقتصاد الأخضر؛ وهو مجال «تدوير المخلفات»، إذ حلّ المهندس مصطفى خيرت، الرئيس التنفيذى لشركة انترو لاسترداد الموارد القابضة وشركة بريق للصناعات المتطورة، ضيفًا على حازم شريف، رئيس تحرير جريدة المال، فى الحلقة الجديدة المتاحة حاليًّا على قناة جريدة المال على موقع اليوتيوب.

وكشف خيرت، فى الحلقة الجديدة من برنامج CEO Level، تفاصيل قطاع تدوير المخلفات بشركة «انترو جروب» المملوكة لرجل الأعمال الشهير ممدوح عباس، رئيس نادى الزمالك الأسبق، وهيكله التنظيمي والشركات التابعة.

وتطرَّق الرئيس التنفيذي لشركة انترو لاسترداد الموارد القابضة للكشف عن خطة وأهداف الشركة المستقبلية والسعي نحو التواجد فى السوق الأفريقية ونظيرتها الخليجية، بالإضافة إلى ملف الطرح فى البورصة فى عام 2023.

وسرَد خيرت تفاصيل بداية نشاط تدوير المخلفات فى المجموعة من خلال شراكته مع محمد عباس، بدءًا من تأسيس مصنع صغير لتدوير البلاستيك ثم شركة لخدمات إدارة المخلفات، وصولًا للاستحواذ على شركة «بريق» للصناعات المتطورة.

كانت شركة إنترو القابضة قد استحوذت، فى العام الماضى، على كامل أسهم شركة بريق لتقنيات الصناعات المتطورة، التابعة لمجموعة راية القابضة للاستثمارات المالية، بقيمة إجمالية بلغت 570 مليون جنيه، وتضمنت الصفقة شراء «بريق» بـ490 مليون جنيه، بجانب شراء قطعة أرض بنحو 5 ملايين جنيه، بالإضافة إلى شطب ديون ومستحقات على بريق بواقع 74 مليون جنيه.

وإلى نص الحوار :

● حازم شريف: فى هذه الحلقة سنتناول مجالًا جديدًا ومختلفًا عن القطاعات التى تناولها البرنامج فى حلقاته الماضية، وهى صناعة «تدوير المخلفات»، وضيفي، اليوم، هو المهندس مصطفى خيرت، الرئيس التنفيذى لشركتى «انترو لاسترداد الموارد» و«بريق للصناعات المتطورة». أهلًا بك فى CEO Level.

مصطفى خيرت: أهلًا بك وبمشاهدي برنامج CEO Level.

● حازم شريف: فى البداية، مَن هو مصطفى خيرت؟

مصطفى خيرت: تخرجت في الجامعة الألمانية عام 2010، قسم هندسة المواد، وهو تخصص يعد نادرًا بعض الشيء، وكانت مشروعات تخرجي تدور حول استغلال الموارد ومجالات التدوير.

● حازم شريف: كيف استفدت من تخصصك؟ وماذا عن بدايتك العملية؟

مصطفى خيرت: مجال تدوير المخلفات، كما ذكرت، هو نشاط جديد وواعد فى السوق المحلية، رغم تقدمه فى الأسواق الخارجية، لكن ذلك المجال ليس له نموذج ثابت قابل للتطبيق فى أية دولة؛ إذ تختلف المتطلبات وفقًا للسمات الخاصة بتلك الدول.

عقب تخرجي في الجامعة، شاركت مجموعة من الزملاء فى إنشاء مصنع صغير لتدوير البلاستيك.

● حازم شريف: كم بلغ رأسمال ذلك المصنع وحجم الاستثمارات؟ وكيف تم تدبيرها؟

مصطفى خيرت: رأسمال المصنع بلغ نحو 60 ألف جنيه، بينما كان حجم الاستثمارات يدور حول 1.5 مليون جنيه تقريبًا.

ولم تكن حال تدبير التمويلات لشركات ريادة الأعمال فى ذلك الوقت باليسر والسهولة مثلما هي قائمة حاليًّا، إذ لم تكن البنوك على علم ومعرفة بتلك الأنشطة وفرصها فى النمو، ومن ثم قمنا بتجميع الأموال اللازمة بمجهودات ذاتية من الشركاء الـ5 بالشركة.

ونجحنا فى تحصيل خبرات كبيرة عن نشاط إعادة التدوير والتعرف على كل المشاكل والعوائق التى تواجه ذلك المجال، وأهمها تلك الخاصة بتوريد المخلفات نفسها.

وقررنا دراسة نشاط إدارة المخلفات؛ للوقوف على المشكلة التى تعوق نجاح مشروع تدوير البلاستيك، إذ كان أمامنا خياران؛ الأول هو استمرار المشروع الذى تعرَّض للخسائر، ومن ثم تآكل رأس المال شيئًا فشيئًا، والثانى هو التوجه لحل تلك المشكلة من الأساس؛ أيْ إدارة تلك المخلفات.

قمنا بدراسة فرص الاستثمار فى نشاط جمع المخلفات، فكلما تواجدت المشكلة كانت الفرص، وعقب دراستنا وجدنا عدة فرص؛ منها جمع المخلفات من المنازل التى لم تكن منظمة، مثلما هو الوضع فى أوروبا.

ووصلنا إلى طريقة رقمية لتنظيم الرصد والرقابة على عملية جمع المخلفات عبر أنظمة إلكترونية، عبر أجهزة الكمبيوتر العادية والتطبيقات على الهواتف المحمولة، تتيح إمكانية دمج المحافظة ومقدم الخدمة والقطاع غير الحكومى والسكان وأية جهة إشرافية مثل وزارتي البيئة والتنمية المحلية.

● حازم شريف: ما اسم الشركة الأولى التى تم تأسيسها لتدوير البلاستيك؟ وهل تم تأسيس شركة جديدة لإدارة المخلفات؟

جريدة المال
حازم شريف، رئيس تحرير جريدة المال

مصطفى خيرت: الشركة الأولى- مصنع تدوير البلاستيك الصغير- كانت تحمل اسم Environ Adapt، وقمنا بتأسيس شركة جديدة باسم Environ لخدمات إعادة التدوير.

20 مليون جنيه استثمارات Environ لخدمات إعادة التدوير ولم تصل للربحية حتى اللحظة

● حازم شريف: ماذا عن رأسمال تلك الشركة وحجم استثماراتها؟

مصطفى خيرت: رأسمال شركة Environ لخدمات إعادة التدوير يبلغ 2.5 مليون جنيه، وحجم الاستثمارات التى تم ضخُّها حتى اللحظة بلغ نحو 20 مليون جنيه، إذ تم العمل على تطوير النظام الإلكتروني لرصد ومراقبة جمع المخلفات والتطبيقات الإلكترونية.

وقمنا بعمل تجارب، بالتعاون مع وزارتي البيئة والتنمية المحلية، فى أحياء سكنية بالقاهرة مثل المعادى، وطرة، بجانب محافظة الإسكندرية؛ بهدف الحصول على الخبرة فى ذلك المجال على أرض الواقع، والحصول على سابقة أعمال تساعد الشركة عند الحصول على تعاقدات مع التنمية المحلية.

● حازم شريف: متى تأسست الشركة؟ وهل تحقق أرباحًا أم لا؟

مصطفى خيرت: تأسست فى عام 2014، ولم تحقق أية أرباح حتى اللحظة؛ لأننا لم نتعاقد بعدُ مع الجهات المعنية.

ونحن حاليًّا بصدد التوقيع مع وزارتي التنمية المحلية والبيئة، عقب صدور قانون البيئة الجديد مؤخرًا واللائحة التنفيذية التى تنظم سوق المخلفات بمصر، خاصة أن رسوم الجمع فى النظام القديم لا تُذكَر؛ إذ تراوحت بين 2.5 و8 جنيهات للوحدة السكنية، وهى لا تعادل ربع تكلفة الجمع.

ويجب الإشارة إلى أن العقود الجديدة التى تم إعدادها فى محافظة القاهرة ستمنح الشركات (مقدمي الخدمة) الفرصة للعمل بشكل إيجابي، ونحن نرفع شعار «نحن عين الحكومة وظهر الشركة»، إذ نستهدف نظافة الشارع والتعامل مع المخلفات بشكل عملي.

● حازم شريف: ماذا عن “انترو لاسترداد الموارد”؟ وكيف كان ارتباطك بها؟

مصطفى خيرت: انترو جروب هى مجموعة استثمارية ضخمة، وقد أضافت «انترو» ذلك النشاط عندما أسس محمد عباس؛ نجل رجل الأعمال ممدوح عباس، انترو القابضة للموارد المستدامة؛ وهى الذراع القابضة للاستثمارات فى الاقتصاد الأخضر بالمجموعة، سواء فى مجالات توليد الكهرباء وتوزيعها، أو استرداد الموارد.

و«انترو القابضة للموارد المستدامة» تمتلك تحت مظلتها 3 شركات هى: Environ Adapt لخدمات إدارة المخلفات، وEnviron لصناعات إعادة التدوير وهى منوطة بصناعات التدوير ومعالجة المخلفات وإنتاج الوقود البديل لمصانع الأسمنت بدلًا من الوقود الأحفوري.

وبدأنا نشاط صناعة الوقود البديل فى عام 2015، بمصنع الشركة فى محافظة الإسكندرية إذ نقوم بتوليد الطاقة عبر المخلفات المنزلية ونورّدها لمصانع الأسمنت، إذ يتميز الوقود البديل من المخلفات بانخفاض تكلفته والمحافظة على البيئة، بجانب توفير العملة الصعبة للدولة.

والشركة الثالثة تحت مظلة «انترو القابضة للموارد المستدامة» هى شركة «بريق» التى تقوم على إعادة تدوير البلاستيك لإنتاج المادة الخام اللازمة لصناعة العبوات الغذائية، وتصدِّر «بريق» كامل إنتاجها للخارج، وتحظى بموافقات الهيئات الصحية فى أمريكا وأوروبا وكندا.

● حازم شريف: كيف بدأت الشراكة مع محمد عباس؟ وكيف انتقلت من مرحلة شركة إدارة المخلفات مع مجموعة الأصدقاء إلى العمل تحت مظلة «انترو القابضة»؟

مصطفى خيرت: محمد عباس كان معي منذ بداية الرحلة، سواء فى تأسيس المصنع الصغير لتدوير البلاستيك، أو شركة خدمات إدارة المخلفات.

● حازم شريف: هل أستطيع القول إن «انترو» استحوذت على الشركتين « Environ لصناعات إعادة التدوير» و« Environ» لخدمات إدارة المخلفات لتأسيس الشركة القابضة قبل الاستحواذ على «بريق»؟

مصطفى خيرت: بالفعل، هذا ما حدث.

1.1 مليار جنيه رأسمال الشركة القابضة للموارد المستدامة.. و3 شركات تحت مظلتها

● حازم شريف: كم يبلغ رأسمال شركة انترو القابضة للموارد المستدامة؟

مصطفى خيرت: رأس المال المدفوع يبلغ 1.1 مليار جنيه.

● حازم شريف: عملية الاستحواذ على «بريق» كانت الأولى للشركة القابضة، فهل هناك صفقات استحواذ أخرى خلال الفترة المقبلة؟

مصطفى خيرت: ندرس فرصًا استثمارية للاستحواذ عليها خلال العام الحالي، منها فى السوق المحلية، وأخرى بأفريقيا والخليج بقطاع تدوير المخلفات.

500 مليون جنيه ميزانية مرصودة للاستحواذات بالقطاع خلال العام الحالي

● حازم شريف: هل هناك ميزانية مخصصة لتلك الاستحواذات؟

مصطفى خيرت: نرصد ميزانية للاستحواذات خلال العام الحالي بقيمة 500 مليون جنيه.

● حازم شريف: كيف سيتم تدبير تمويلات تلك الاستحواذات؟

مصطفى خيرت: طرق التمويل تحدَّد وفقًا لظروف وخصائص كل شركة يتم الاستحواذ عليها، بجانب مدى استعداد البنوك للمشاركة فى التمويل، بالإضافة إلى الموقع الجغرافي للصفقة المستهدفة محليًّا أم خارجيًّا.

● حازم شريف: ما المناطق التى تستهدفون التواجد فيها خارجيًّا؟

مصطفى خيرت: نستهدف فرص استحواذات بمنطقة الخليج وأفريقيا، بجانب السوق المحلية.

● حازم شريف: ماذا عن إستراتيجية «انترو لاسترداد الموارد»؟

تدوير 60 ألف طن بلاستيك فى «بريق».. ومليون طن مخلفات حية بمصنع الوقود البديل

مصطفى خيرت: استرداد الموارد يشمل نشاط إدارة المخلفات، سواء على مستوى الجمع والتخلص، ونشاط إعادة التدوير ويشمل إعادة تصنيع المادة الخام واستخدامها فى توليد الطاقة؛ سواء حريرية مثل مصنع الوقود البديل، أو طاقة كهربائية.

وصناعات الاقتصاد الأخضر تحتاج إلى هيكل تنظيمي وقانوني حتى تحقق الأهداف المرجوّة منها، وهذا ما حدث بالفعل بصدور قانون البيئة الجديد واللائحة التنفيذية الخاصة به، ونستهدف تحقيق مردود معنوي، بخلاف الاستثمار.

ونقوم حاليًّا بتدوير نحو 60 ألف طن بلاستيك سنويًّا فى مصنع «بريق»، بالإضافة إلى مليون طن مخلفات فى مصنع الوقود البديل.

الاستحواذ على «بريق» رفع إيرادات قطاع المخلفات فى «انترو» من 60 لـ500 مليون جنيه

مصطفى خيرت، الرئيس التنفيذى لشركة انترو لاسترداد الموارد القابضة

● حازم شريف: كم تبلغ إيرادات «انترو القابضة للموارد المستدامة»، العام الماضى؟

مصطفى خيرت: سجلنا حجم إيرادات بقيمة 60 مليون جنيه قبل الاستحواذ على «بريق»، ارتفعت بعدها إلى 500 مليون جنيه سنويًّا.

ويجب الإشارة إلى أن أحد الأسباب الرئيسية فى الاستحواذ على «بريق» هى الحصول على إيرادات بالعملة الصعبة، والتى تتيح للشركة فرص الحصول على تمويلات من المؤسسات والبنوك التنموية الدولية؛ وذلك لأن إنتاجها يوجَّه للتصدير، ومن ثم فإن إيراداتها بالكامل بالعملة الصعبة.

● حازم شريف: ماذا عن حجم الإيرادات المستهدَفة للمجموعة خلال الفترة المقبلة؟

مصطفى خيرت: نستهدف تخطّي مستوى الـ500 مليون جنيه، خاصة عقب الانتهاء من تنفيذ توسعات مصنع «بريق» الجديد، وتعدّ «بريق» السبيل الأبرز للتوسع السريع فى ظل عدم اعتمادها على طروحات الحكومة بشأن جمع وإدارة المخلفات وتوزيعها على مصانع المعالجة أو التخلص منها عبر الدفن.

يُذكر أن «بريق» أعلنت تنفيذ توسعات جديدة بمصنعها القائم بمدينة 6 أكتوبر، وذلك عبر إضافة خطَّيْ إنتاج جديدين بهدف مضاعفة الطاقة الإنتاجية التى وصلت لـ60 ألف طن سنويًّا.

● حازم شريف: أشرت إلى استثمارات بقيمة نصف مليار جنيه مخصصة للاستحواذات، فكم يبلغ حجم الاستثمارات الكلية خلال 2022؟

مصطفى خيرت: نخطط لاستثمار نحو مليار جنيه فى العام الحالي.

● حازم شريف: ماذا عن سياسة توسع «بريق» فى الأسواق الخارجية؟

مصطفى خيرت: نرغب فى دخول أي سوق بكامل أنشطتنا فى القطاع، إلا أن هناك بعض الأنشطة تعتمد على عمل الحكومات فى الأسواق المستهدفة مثل إدارة المخلفات، أو أنشطة أخرى بحاجة لتجهيز بعض الملفات للتأكد من العمل بقوة مثل «بريق» التى تحتاج إلى تجهيز بيئة توريد المخلفات.

و«بريق» تعد إحدى كبرى شركات التدوير فى المنطقة، وهى علامة تجارية معروفة عالميًّا، وقطعت الشركة شوطًا كبيرًا فى إنجاز الحصول على موافقات الجهات الصحية فى الدول الأوروبية وأمريكا وكندا؛ لاعتماد مواصفات الخامة التى يتم إنتاجها بمصانع الشركة.

ندرس تفاصيل الطرح فى البورصة.. و2023 سيكون عام الحسم

● حازم شريف: ما تفاصيل خطة طرح «بريق» فى البورصة المصرية؟

مصطفى خيرت: مهتمون بالتواجد فى البورصة، إذ نقوم حاليًّا بدراسة كل تفاصيل الملف، الذى سيكون مرتبطًا بالوصول إلى حجم معين للشركة يسمح بتنفيذ طرح على المستوى المأمول، و«بريق» على أتمّ الاستعداد للتواجد فى البورصة.

وندرس كل السبل التمويلية المتاحة بشكل عام، سواء كان الطرح فى البورصة عبر زيادة رأس المال، أو طرح حصة من الأسهم القائمة، أو الحصول على قروض بنكية.

وتشمل الدراسات الجارية حاليًّا بحث الخيارات الأفضل، سواء بطرح «بريق» بمفردها أو مع الشركات الأخرى أو طرح الشركة الأم «انترو القابضة للموارد المستدامة».

● حازم شريف: متى سيتم حسم تلك الدراسات والاستقرار على خطة محددة؟

مصطفى خيرت: خلال عام 2023 سيتم الاستقرار على تفاصيل الطرح بشكل نهائى.

● حازم شريف: هل 2023 سيكون عام الحسم والاستقرار أم تنفيذ الطرح نفسه؟

مصطفى خيرت: التنفيذ سيكون فور الاستقرار على تفاصيل خطة الطرح، فى ظل كون «بريق» وكل شركات المجموعة مؤسَّسة على غرار الشركات المقيدة بالبورصات، من حيث الهيكل التنظيمى والحوكمة وكل متطلبات القيد فى البورصة.

وهناك تعاون أيضًا مع بنوك عديدة فى السوق المحلية، فى ظل حالة الانتعاشة التى تمر بها مشروعات الاقتصاد الأخضر، إذ تقدم البنوك المصرية عروضًا تمويلية جيدة من حيث مدة التمويل ومعدلات الفائدة.

● حازم شريف: ما هيكل ملكية شركة انترو القابضة للموارد المستدامة؟

مصطفى خيرت: هيكل ملكية انترو القابضة للموارد المستدامة يضم آل عباس، بجانب امتلاكي حصة فى الشركة، وبعض المساهمين الآخرين.

● حازم شريف: أشرتَ إلى أن أحد الأسباب الرئيسية للاستحواذ على «بريق» كان فتح المجال للحصول على تمويلات مدعومة من قِبل مؤسسات وبنوك دولية، فماذا عن تطورات ذلك الملف منذ الاستحواذ على «بريق»؟

مصطفى خيرت: وجود مجال للإيرادات بالعملة الصعبة فتَح المجال أمام الشركة لإمكانية الحصول على تمويلات بالدولار أو باليورو، ومن ثم الاستفادة من مميزات معدلات الفائدة المنخفضة.

نتفاوض مع مؤسسات وبنوك دولية على تمويلات بـ50 مليون دولار

ونتفاوض حاليًّا مع مؤسسات وبنوك دولية على الحصول على تمويلات مدعومة بقيمة 50 مليون دولار، لاستغلالها فى توسعات جديدة بالسوق المحلية خلال الفترة المقبلة، وذلك بخلاف الاستثمارات التى أشرنا إليها سلفًا والبالغة مليار جنيه.

● حازم شريف: ماذا عن حجم سوق المخلفات فى مصر؟

مصطفى خيرت: تحديد حجم السوق أمر شديد الصعوبة؛ وذلك لاختلاف خصائص كل محافظة عن الأخرى، بالإضافة إلى عدم معرفة باقى التكاليف مثل تكلفة النقل وقيمة الأراضى التى يتم استغلالها لدفن تلك المخلفات، بالإضافة إلى عدم وجود آلية لمعرفة المواد المستخلَصة من طن المخلفات الحية، على سبيل المثال.

وتقدر المخلفات المنزلية الصلبة بنحو 21- 23 مليون طن سنويًّا، فيما تواجه الحكومة تحديًا عنيفًا لحصر تلك البيانات الصعبة، لاعتمادها على عدة بنود مختلفة باختلاف المناطق الجغرافية.

● حازم شريف: هل امتلاك «انترو» شركة خدمات إدارة المخلفات لديها بيانات عن جمع المخلفات وإدارتها، يزعج المنافسين فى أنشطة إعادة التدوير؟

مصطفى خيرت: نحن نقدم أنظمة إلكترونية للحكومة تساعدها على الحصر والرصد الدقيق والمراقبة الجيدة لعملية جمع المخلفات، ومن ثم فإن ذلك أمر قد يسعد العاملين فى ذلك النشاط، خاصة فى ظل صعوبة التحدي الخاص بحصر تلك المنظومة لوضع تصور كامل لها يساعد على تطورها مستقبلًا.

● حازم شريف: هل خطة «انترو القابضة» تتضمن إمكانية الاستثمار فى شركات ناشئة بمجال تدوير المخلفات؟

مصطفى خيرت: الشركات الناشئة فى مجال تدوير المخلفات والاستثمار فيها أحد محاور خطة «انترو القابضة»، إذ نسعى للوصول إلى أفكار جيدة ونماذج شبابية قادرة على العمل والطموح.

● حازم شريف: هل يمكننى القول إن شابًّا، أو شركة ناشئة تمتلك فكرة جيدة فى نشاط المخلفات، يستطيع طَرق باب «انترو» للحصول على تمويلات؟

مصطفى خيرت: بالطبع، سنرحب بهم بكل تأكيد فى ظل سعينا للتواجد فى نماذج ناشئة مبتكرة بقطاع تدوير المخلفات.

● حازم شريف: كيف ترى «انترو لاسترداد الموارد» بعد 5 أعوام؟

مصطفى خيرت: نسعى لتحول الشركة للمستوى العالمي وأن تكون من أكبر شركات العالم فى ذلك المجال، سواء من حيث الإيرادات أوالمناطق الجغرافية.