اقتصاد وأسواق

الولايات المتحدة تتجه لفرض تعريفات جمركية جديدة على الخمور الأوروبية

فرض حزمة جديدة من التعريفات الجمركية على الواردات القادمة من الاتحاد الأوروبي

شارك الخبر مع أصدقائك

تتجه الولايات المتحدة لفرض حزمة جديدة من التعريفات الجمركية على الواردات القادمة من الاتحاد الأوربي، تشمل الخمور الأوروبية والمشروبات الروحية،إلى جانب سلع فاخرة أخرى وأطعمة مثل الجبنة.

وتضيف التعريفات الجديدة زيادة بنسبة 100% إلى سعر الاستيراد، بما يعد أحدث تصعيد في الحرب التجارية التي شنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الاتحاد الأوربي.

وتم فرض ضريبة بنسبة 25% على الاتحاد الأوربي في أكتوبر الماضي، ما دفع منتجي الخمور على ضفتي المحيط الأطلنطي للتوحد ضد الضريبة التي تهدد شركات الخمور العالمية.

وقال ديفيد أم. جابور، رئيس متجر توين ليكور للخمور،إن متوسط سعر الخمور والمشروبات الروحية سترتفع بأكثر من 60% في المتاجر والمطعم والبارات بعد 90 يوما من تطبيق الضريبة الجديدة.

وبعد فرض ضريبة 25% يرتفع سعر زجاجة الخمر ماركة كمباري الإيطالية من 25 إلى 30 دولاراً، وسيؤدي فرض الجولة الثانية من التعريفات الجمركية لزيادة سعرها إلى 50 دولار أو أكثر.

وقال ديريك براون، صاحب حانة كولومبيا رووم في واشنطن،إن الزيادات الجديدة تلحق أضراراً بالنشاط.

وتابع: “نحن نعتمد كثيرا على المنتجات المستوردة، ولا نريد أن يصل سعر زجاجة الخمر ماركة نيجروني إلى 20 دولار..”الناس لن تطلبها”.

وستضطر متاجر بيع التجزئة الواقعة في المناطق الحضرية التي تفتقد القدرة على التخزين بأسعار ما قبل الضريبة، للاعتماد على مشروبات روحية شعبية واردة من بلدان أوربية تشمل بريطانيا وإيرلندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وأسبانيا.

وقال جوناثان جولدشتاين، صاحب حانة بارك أفنيو ليكور:”ربما تتضاعف الأسعار ليرتفع سعر زجاجة الشمبانيا من 50 إلى 100 دولار، وهو ما سيصيب المستهلكين بالصدمة”.

وقال ديفيد اوزجو، الخبير الاقتصادي لدى مجلس المشروبات الروحية للولايات المتحدة،إن التعريفات الجمركية ستؤدي لزيادة التكاليف في نهاية المطاف على شركات بيع الجملة والتجزئة والمستهلكين.

ويوصي اوزجو المستهلكين بعدم صب جام غضبهم على المتاجر، بل على البيت الأبيض مباشرة اختصارا للوقت ولتحقيق نتائج أفضل.

وتابع:”كلما طالت فترة تطبيق التعريفات الجمركية الجديدة، كلما تزايدت المخاطر التي يتعرض لها الاقتصاد الأمريكي”.

وتشير أحدث البيانات الصادرة عن مجلس المشروبات الروحية في الولايات المتحدة، إلى تراجع صادرات الويسكي إلى الاتحاد الأوربي بنسبة 27% لتصل إلى 514 مليون دولار.

وهبطت صادرات الولايات المتحدة المتجهة إلى بقية دول العالم بنسبة 16% لتصل إلى 996 مليون دولار عام 2019.

وترى وزارة التجارة الأمريكية أن التعريفات الجمركية تحقق عدالة أفضل وتساعد على مساواة المصنعين الأمريكيين بنظرائهم الأوربيين الذي يحصلون على دعم حكومي غير قانوني من الاتحاد الأوربي.

وحسب بلومبرج فإن التعريفات الجمركية الجديدة تجعل الاستثمار في إنتاج الخمور النادرة وغالية الثمن، مشروعاً استثمارياً مربحا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »