اقتصاد وأسواق

«الوزارة» الإعتماد علي الفحم لتوليد 5000 ميجاوات

جابر الدسوقي عمر سالم : أكد عدد من مسئولى الكهرباء أن الوزارة لديها استراتيجية لدراسة استخدام الفحم فى توليد الكهرباء، ليكون أحد البدائل وضمن استراتيجية تنويع مصادر توليد الطاقة مع الغاز والطاقة الشمسية والطاقة النووية، لاسيما أن 42 دولة تستخدم…

شارك الخبر مع أصدقائك

جابر الدسوقي

عمر سالم :

أكد عدد من مسئولى
الكهرباء أن الوزارة لديها استراتيجية لدراسة استخدام الفحم فى توليد
الكهرباء، ليكون أحد البدائل وضمن استراتيجية تنويع مصادر توليد الطاقة مع
الغاز والطاقة الشمسية والطاقة النووية، لاسيما أن 42 دولة تستخدم الفحم فى
توليد الكهرباء، وتعد أمريكا ثانى دولة انتاجا واستهلاكا للفحم بعد الصين،
حيث تنتج 50 فى المائة من الكهرباء منه .

ومن المتوقع أن يبلغ
عدد المحطات الكهربائية العاملة بالفحم نحو 7500 محطة بحلول عام 2015 ،
ومصر لا تمتلك احتياطيات كبيرة من الغاز، مما يلزم التوسع والبدء فى إنشاء
محطات بالفحم لتنويع مصادر التوليد بدلا من الاعتماد على الغاز بنسبة %82.

وأكد
المسئولون أن التحديات التى تواجه وزارة الكهرباء فى استخدام الفحم لتوليد
الطاقة، تتمثل فى استخدام تكنولوجيا حديثة تجعله أكثر أمانا وغير مضر
بالأجهزة أو البيئة، بالإضافة الى ضمان الميزة السعرية المنخفضة عن الغاز،
وإلا فالأفضل أن يتم إنشاء محطات بالغاز، كما أن استخدام الفحم سيشجع على
التنقيب والاستكشافات عنه فى مصر لزيادة الاحتياطى من الفحم، وأن تتم دراسة
الاحتياطيات الخاصة به والتغيرات التى تطرأ عليه، وأن تتم إقامة البنية
التحتية لاستيراده .

قال المهندس جابر دسوقى، رئيس الشركة القابضة
لكهرباء مصر، إن الوزارة لديها استراتيجية لاستخدام الفحم فى توليد
الكهرباء لتوليد قدرات 5000 ميجاوات خلال الخطة الخمسية 2022/2017 فى
سفاجا، مشيرا الى أنه من المقرر أن يتم تحويل ميناء سفاجا لاستيراد وتخزين
الفحم واستخدامه فى المحطات التى ستتم إقامتها هناك، حتى يتم تشغيل المحطات
به، مما سيعمل على توفير بنية تحتية مؤقتا للمحطات، على أن يتم التوسع فى
تلك المحطات مستقبليا بالتعاون مع القطاع الخاص .

وأشار دسوقى الى
أنه تم ارسال استفسارات لوزارة البترول لمعرفة مدى قدرة الوزارة على
استيراد الفحم للمحطات، أو تتولى الكهرباء والقطاع الخاص مهمة الاستيراد
للمحطة، لافتا الى أن الوزارة تخطط لاختيار استشارى عالمى لإجراء دراسة
جدوى لتلك المشروعات، وأن العديد من الشركات الصينية عرضت إنشاء مثل تلك
المحطات فى مصر بنظام تسليم المفاتيح، فى ظل اعتماد الصين على الفحم كوقود
أساسى فى توليد الكهرباء، على الرغم من امتلاكها العديد من المصادر الأخرى
مثل الطاقة النووية والمتجددة وغيرها، ولديها تكنولوجيا تجعل الفحم أكثر
أمانا .

قال المهندس حمدى عزب، رئيس شركة شرق الدلتا لانتاج
الكهرباء، إنه يتم التنسيق حاليا مع وزارة البترول لمعرفة الكميات المتاحة
من الفحم بمصر وأسعاره العالمية والمتغيرات التى تطرأ عليه، مشيرا الى أن
العديد من الشركات الأجنبية تقدمت بعروض لإقامة محطات توليد كهرباء من
الفحم، وتتم دراسة تلك العروض منها العرض التركى بإنشاء محطات كهرباء
باستغلال منجم فحم المغارة، وأنه لا يمكن تحويل المحطات التى تعمل بالغاز
لتعمل بالفحم، نظرا لأنه تم تصميمها لتعمل بالغاز .

وأوضح أن محطة
عيون موسى تم إنشاؤها لتعمل بالفحم، ولكن تم تحويلها مجددا الى الغاز
الطبيعى نظرا لعدم وجود احتياطى للفحم، مشيرا الى أنه من الممكن أن يتم
تنفيذ البنية التحتية لاستيراد الفحم من الخارج وإنشاء محطات للقطارات لنقل
الفحم الى محطات الكهرباء، والفحم أرخص بكثير من الغاز، ويتمتع بعمر
افتراضى أطول منه يصل لمئات السنين ومتوافر بالعديد من دول العالم، وتعتمد
عليه الصين وروسيا فى توليد الكهرباء، وإنشاء محطات تعمل بالفحم سيخفف
العبء عن الغاز .

قال الدكتور حافظ سلماوى، رئيس جهاز مرفق تنظيم
الكهرباء، إن استخدام الفحم فى توليد الكهرباء أصبح مطلبا ضروريا فى ظل
العجز الذى تواجهه الكهرباء من تناقص كميات الوقود الموردة للمحطات،
بالإضافة الى أنه يعد خطوة نحو تنويع مصادر توليد الطاقة، وأنه ضمن
الاستراتيجية القومية التى أقرها المجلس الأعلى للطاقة عام 2009 ، وكان من
ضمنها تنويع مصادر توليد الطاقة على أن يكون الفحم ضمن تلك الاستراتيجية
واستخدامه فى الكهرباء .

واشترط العديد من الشروط لاستخدام الفحم فى
توليد الكهرباء منها أن يكون للفحم الميزة السعرية التى تعطيه التفوق على
باقى مصادر الطاقة مثل الغاز وأن يكون أرخص منها، وإلا فالأفضل استيراد
الغاز من الخارج، خاصة أن الغاز من الممكن استيراده من دول قريبة، فى حين
أن استيراد الفحم سيكون من جنوب أفريقيا واستراليا والصين، وأن يكون الفحم
مستوفيا الاشتراطات البيئية، وألا يكون ملوثا للبيئة وأن يتم استخدام
تكنولوجيا حديثة تجعله أكثر أمانا للبيئة .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »