رياضة

الوداد يقتنص تعادلا ثمينا من الأهلى فى نهائى أفريقيا

على المصرى اقتنص الوداد البيضاوى المغربى، تعادلا ثمينا بهدف لكل فريق، من مضيفه الأهلى، فى ذهاب نهائى دورى أبطال أفريقيا، فى اللقاء الذى أقيم بينهما على ملعب الجيش المصرى ببرج العرب فى الإسكندرية، وتأجل حسم الفائز بالكأس، للقاء الإياب، الذى سيقام السبت المقبل، على ملعب "محمد الخامس" فى مدينة ا

شارك الخبر مع أصدقائك

على المصرى 

اقتنص الوداد البيضاوى المغربى، تعادلا ثمينا بهدف لكل فريق، من مضيفه الأهلى، فى ذهاب نهائى دورى أبطال أفريقيا، فى اللقاء الذى أقيم بينهما على ملعب الجيش المصرى ببرج العرب فى الإسكندرية، وتأجل حسم الفائز بالكأس، للقاء الإياب، الذى سيقام السبت المقبل، على ملعب “محمد الخامس” فى مدينة الدار البيضاء المغربية.

لم ينتظر الأهلى كثيرا، حتى سجل الهدف الأول، عندما مرر عبدالله السعيد، الكرة لمؤمن سليمان، فى الدقيقة الثانية، الذى أستلمها بالقدم اليمنى، وسدد كرة صاروخية باليسرى على الطاير، من خارج منطقة الجزاء، فشل زهير العروبي حارس الوداد، فى التصدى لها
وأنهى مؤمن زكريا صيامه عن التهديف في البطولة، بعد فترة تخطت 4 شهور كاملة، حيث كان آخر هدف سجله زكريا في المسابقة، بمرمى الوداد أيضا، يوم 4 يونيو الماضي بدور المجموعات، على نفس الملعب، خلال اللقاء الذي انتهى بفوز الأهلي بثنائية دون رد، ويعد هذا الهدف هو ثالث أهدافه في النسخة
الحالية، كما صنع 4 أهداف

وعاد الوداد بتسجيل هدف التعادل فى الدقيقة 16، عندما أرسل محمد أوناجم كرة عرضية متقنة، أنقض عليها أشرف بنشرقى، قبل سعد الدين سمير، ليضعها فى الزاوية الأرضية اليمنى لشريف إكرامى حارس الأهلى، معلنا عن هدف التعادل

ويعد هدف بنشرقى، هو الخامس له في نسخة هذا العام، والأول للوداد على ملعب الجيش المصرى فى الإسكندرية، ليكسر الفريق المغربى عقدة ملعب برج العرب، حيث خاض 3 مباريات على هذا الملعب في البطولة الأفريقية، ولم يستطع تسجيل أي هدف فيها، ولعب الوداد الموسم المنصرم مباراة ذهاب دور المجموعات أمام الأهلي، وانتهت المواجهة بالتعادل السلبي، كما واجه الزمالك في ذهاب نصف نهائي نفس النسخة، وخسر 4-0.


ونجح الحسين عموتة المدير الفنى الشاب للوداد، فى رهانه على كسر عقدة برج العرب، بعدما نجح فى هز شباك الأهلى وشريف إكرامى، الذى سيسهل مهمة ممثل المغرب بعض الشئ، خلال موقعة الإياب التى ستقام السبت المقبل، بملعب “محمد الخامس” بالدار البيضاء.
وتلقى عموتة ضربة قوية، بعدما أجرى تبديله الأول الأضطرارى، بخروج نجم فريقه الأول، وصانع هدف الوداد محمد أوناجم للإصابة، خلال كرة مشتركة مع مدافعي الأهلي، ليشكو من آلام قوية في قدمه، ويغادر على إثرها اللقاء فى الدقيقة 26، ودخول عبد العظيم خضروف بديلا له.
وحاول الأهلى مرارا وتكرارا، خطف الهدف الثانى، عن طريق تنظيم هجمات منظمة، فى المقابل، أعتمد الوداد، على الدفاع المحكم عقب تسجيله لهدف التعادل، وتمر الدقائق واحدة تلو الأخرى، ويحتسب حكم اللقاء الأثيوبى تيسيما ويسا باملاك، ثلاثة دقائق وقت محتسب بدل ضائع، لم تسفر عن جديد، ليطلق صافرته معلنا نهاية الشوط الأول، بالتعادل بهدف لكل فريق.
وكثف الأهلى ضغطه الرهيب على مرمى ضيفه الوداد، بحثا عن الهدف الثانى، وأضاع مؤمن زكريا هدفا مؤكدا، بتسديدة يتصدى لها دفاع الفريق المغربى، وبعدها أستمر الأهلى فى ضغطه الهجومى، قبل أن يجرى حسام البدرى المدير الفنى للقلعة الحمراء، التغير الأول فى الدقيقة 62، بدخول وليد سليمان بديلا لجونيور أجايى.
وتغاضى الحكم الأثيوبى تيسيما ويسا باملاك، عن احتساب ضربة جزاء صحيحة لمهاجم الأهلى المغربى وليد أزارو، أثبت الإعادة التليفزيونية، وكاد الوداد يسجل من هجمة مرتدة منظمة، أنطلق بها أشرف بنشرقى فى الدقيقة 65، قبل أن يمررها أرضية متقنة لإسماعيل الحداد، القادم من الخلف، الذى سددها ضعيفة، لم يجدها إكرامى صعوبة فى السيطرة على الكرة.
ودخل أحمد حمودى بديلا لرامى ربيعة فى الدقيقة 78، فى ثان الاختيارات لحسام البدرى، من أجل تسجيل الهدف الثانى، وفك التكتل الدفاعى للوداد، وحاول البديل الحصول على ركلة جزاء، قبل أن يشير حكم اللقاء، باستمرار اللعب.
وفى الدقيقة 85، حدث ما لم يتوقعه البدرى، عندما فكر فى أشراك مهاجمه القناص عماد متعب، وقرر بعد مشاورة جهازه المعاون، خروج وليد أزارو، قبل أن يطلب وليد سليمان الخروج للإصابة، وبالفعل طلب سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بالقلعة الحمراء، من الحكم الرابع تعديل التغيير.
وكاد البديل متعب، أن يضع الأهلى فى المقدمة، ويكافئ البدرى على نزوله، لكنه لم يلحق بالعرضية المتقنة التى أرسلها حمودى من الناحية اليمنى، وفى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع الذى قدره حكم اللقاء الأثيوبى، بأربعة دقائق، أطلق متعب صاروخية بيمناه، مرت بجوار القائم الأيمن للوداد، ليطلق بعدها الأثيوبى باملاك، صافرته معلنا نهاية اللقاء بالتعادل بهدف لكل فريق.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »