اقتصاد وأسواق

الوحدة بين شمال السودان ومصر ضرورة لتفعيل التعاون الاقتصادي

محمد مجدي     كشف الفريق أول ركن عبدالرحمن سر الختم، سفير السودان بالقاهرة، عن أن زيارة عمر البشير، رئيس السودان، الأخيرة لمصر كانت تهدف إلي إقامة وحدة بين الشمال ومصر خلال الفترة المقبلة وذلك بعد انفصال جنوب السودان وإعلان…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمد مجدي

 

 
كشف الفريق أول ركن عبدالرحمن سر الختم، سفير السودان بالقاهرة، عن أن زيارة عمر البشير، رئيس السودان، الأخيرة لمصر كانت تهدف إلي إقامة وحدة بين الشمال ومصر خلال الفترة المقبلة وذلك بعد انفصال جنوب السودان وإعلان دولته المقرر 9 يوليو المقبل، مما يؤدي إلي زيادة حجم التعاون في جميع المجالات بين الدولتين، ويسمح بارتفاع ميزان التبادل التجاري الذي بلغ العام الماضي ما يقرب من 730 مليون دولار.

 
وقال »سر الختم« في تصريحات خاصة لـ»المال« إن انفصال جنوب السودان له بالقطع آثار سلبية علي الدولة الوليدة، وعلي دولة الشمال أيضاً، وذلك علي أساس سعي الجنوب لعقد اتفاقيات مع القاهرة والتي من شأنها الحصول علي نصيب من التعاون المصري مع الشمال، وعلي الرغم من ذلك فإن العلاقات بين شمال السودان وجنوبه سوف تستمر.

 
وأضاف »سر الختم« أن الجنوب سيسعي خلال الفترة المقبلة إلي البحث عن موارد جديدة لتنشيط اقتصاده، خصوصاً أنه يشتهر بوفرة البترول في أراضيه، ومع ذلك فإن الشمال الذي تبلغ مساحته 2 مليون كم وعدد سكانه 30 مليون نسمة، لا يزال زاخراً بالموارد الطبيعية.

 
وأشار »سر الختم« إلي أن الزيارات المصرية المستمرة إلي السودان أدت إلي تنشيط العلاقات المشتركة بين البلدين، وكان علي رأسها زيارة الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، ثم أعقبها وفد مشروع الربط الكهربائي، ووزراء الاتصالات، والخارجية، والري، بالإضافة إلي الوفود الشعبية.

 

 

 

شارك الخبر مع أصدقائك