عقـــارات

الوحدات التجارية والإدارية تجذب طلب العملاء

وسط تراجع شراء «السكنى» بغرض الاستثمار

شارك الخبر مع أصدقائك

تتجه عدد من الشركات العقارية للدخول فى مشروعات تجارية وإدارية، مع ارتفاع الطلب عليها فى السوق بشكل كبير وتراجع الإقبال على «السكني».

قال محمد كامل، رئيس مجلس إدارة شركة هومرز للتسويق العقارى، إن هناك إقبالا كبيرا من العملاء على شراء الوحدات غير السكنية بهدف الاستثمار، خاصة مع وجود حالة من التشبع فى الوحدات السكنية التى يتم شراؤها لنفس الغرض.

وأضاف أن الوحدات غير السكنية شهدت دخول العديد من شركات التطوير العقارى، من بينها «أبناء حسن علام» وكذلك «ماونتن فيو»، وذلك إيمانا منها بتزايد حجم الطلب على ذلك القطاع.

وأوضح أن العملاء الذين اشتروا وحدات سكنية بغرض الاستثمار يواجهون حالة من الركود فى عملية إعادة بيع الوحدة مرة أخرى، وذلك فى ظل التسهيلات التى تقدمها شركات التطوير العقارى خلال الفترة الحالية.

وأكد كامل أن هناك شركات عقارية تقدم تسهيلات فى السداد تتجاوز العشر سنوات وبدون مقدم، مما أسهم فى تراجع الطلب على شراء الوحدات المعاد بيعها.

ولفت إلى أن التسهيلات الكبيرة التى تقدمها شركات التطوير العقارى على القطاع السكنى ستستمر خلال العام الحالى مع ثبات الأسعار.

وأشار إلى أن توجه العملاء لشراء وحدات غير سكنية بغرض الاستثمار يرجع إلى العائد الكبير الذى يحصل عليه العميل من بيع أو إيجار تلك الوحدات.

اقرأ أيضا  رئيس الوزراء : كفر الشيخ نموذج صارخ لتعديات البناء

وصرح كامل بأن عائد الإيجار على الوحدات السكنية يتراوح بين 4 إلى %6 مشيرا إلى أن الوحدات السكنية التى تبلغ قيمتها حوالى 3 ملايين جنيه يتم إيجارها شهريا بقيمة تتراوح بين 7 إلى 10 آلاف جنيه بحد أقصى.

ولفت إلى أن الوحدات الإدارية على سبيل المثال فى التجمع الخامس تبلغ قيمتها حوالى 3.5 مليون جنيه، يتم إيجارها بقيمة تتراوح بين 25 إلى 35 دولارا للمتر المربع، مشيرا إلى أن متوسط المساحات فى تلك الوحدات يصل إلى 100 متر، وهو ما يعنى أن العائد الشهرى حوالى 2500 دولار فى المتوسط وذلك بعائد سنوى يتراوح بين 15 إلى %18 تقريبا من سعر الوحدة.

وأشار إلى أن العائد من الوحدات التجارية والإدارية يتراوح بين 15 إلى %22 من قيمة الوحدات السكنية، وهو ما أسهم فى توجه العملاء فى شراء الوحدات التجارية والإدارية خلال الفترة الحالية.

ولفت إلى أن شركته تلقت العديد من الطلبات من جانب العملاء للحصول على وحدات غير سكنية منذ الربع الأخير من العام الماضى، خاصة مع وجود حالة من التشبع للوحدات السكنية خلال 2019.

اقرأ أيضا  «النوبارية الجديدة» : 412 مليون جنيه قيمة بيع أراض متعددة الأنشطة بالمدينة

وأوضح كامل أن عددا من شركات التطوير العقارى العاملة فى العاصمة الإدارية الجديدة اتجهت لتنفيذ مشروعات غير سكنية خلال الفترة الحالية، خاصة مع تزايد الطلب عليها من جانب العملاء.

كريم مأمون: المنافسة تزداد بالعاصمة الإدارية

كريم مأمون، رئيس القطاع التجارى لشركة البروج مصر

وفى السياق ذاته، قال كريم مأمون، رئيس القطاع التجارى لشركة البروج مصر، إن الفترة الحالية تشهد طلبا كبيرا من جانب العملاء للحصول على وحدة تجارية وإدارية بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأضاف أن هناك اتجاها كبيرا من جانب الشركات لتنفيذ وحدات غير سكنية بالمدينة خلال الفترة المذكورة، مشيرا إلى أن شركته تستعد لطرح مشروع تجارى إدارى جديد بالعاصمة.

وقال إن مشروع sixty business park بالعاصمة الإدارية الجديدة يقع فى حى المال أمام وزارة المالية على مساحة 8200 متر مربع، مشيرا إلى أن المشروع مقسم إلى وحدات تجارية وإدارية بالإضافة لوحدات طبية تبدأ من مساحات 40 مترا تقريبًا للوحدات الطبية والمكاتب الإدارية و39 مترا للوحدات التجارية والمشروع يتكون من أرضى و7 أدوار.

وأضاف أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تقدر بحوالى 2 مليار جنيه ويضم كل دور حوالى 37 وحدة، مشيرًا إلى سعر المتر المربع بالنسبة للوحدات الطبية والإدارية 29 ألف جنيه إلى 45 ألفا كاملة التشطيب وبالتكييفات، وتبدأ مساحتها من حوالى 40 مترا مربعا.

اقرأ أيضا  تسليم 2878 طلب تصالح على مخالفات البناء في العريش حتى الآن

وأشار رئيس القطاع التجارى لشركة البروج إلى أن الوحدات التجارية تبدأ من 39 مترا مربعا إلى 81 مترا مربعا بالنسبة للدور الأرضى، فى حين تبلغ مساحة الوحدات التجارية للدور الأول بين 41 إلى 86 مترا مربعا.

وأشار إلى أن سعر المتر المربع للوحدات التجارية للدور الأرضى بين 115 ألف جنيه إلى 130 ألفا فى حين يبلغ سعر المتر التجارى للوحدات فى الدور الأول بين 80 إلى 90 ألف جنيه.

وأكد أن العوائد الاستثمارية على الوحدات التجارية والإدارية أعلى بكثير من الوحدات السكنية.

وفى السياق ذاته، قال الدكتور ماجد عبد العظيم، رئيس مجلس إدارة شركة إيدار للتسويق العقارى، إن التوسعات التى تقوم بها الدولة من تنفيذ مدن جديدة ساهم فى زيادة الطلب على القطاع غير السكنى، خاصة مع استعداد العملاء للسكن فى تلك المدن.

ولفت إلى أن الطلب على الوحدات السكنية ما زال يشهد إقبالا كبيرا من جانب العملاء، خاصة أنه متعدد الأغراض منها السكنى أو الادخارى وكذلك الاستثمارى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »