طاقة

“الوجه القبلى للكهرباء” تؤجل فتح مظاريف توربينات محطة الوليدية

"الوجه القبلى للكهرباء" تؤجل فتح مظاريف توربينات محطة الوليدية

شارك الخبر مع أصدقائك

عمر سالم

قررت شركة الوجه القبلى لإنتاج الكهرباء، تأجيل فتح المظاريف لعملية توريد وتركيب التربينة البخارية والمولد والمكثف ذات الضغوط فوق الحرجة للوحدة الثالثة بمحطة أسيوط إلى 3 مايو المقبل، بدلاً من منتصف الشهر الجارى.

وقال المهندس إبراهيم الشحات، رئيس شركة الوجة القبلى لإنتاج الكهرباء، فى تصريحات لـ “المـال”، إن التأجيل جاء بناءً على طلب الشركات المتنافسة على المناقصة وبعد موافقة الجهة الممولة للمشروع.

وتتنافس  6 شركات عالمية على المناقصة، وهى جنرال اليكتريك الأمريكية، وشنغهاى اليكتريك الصينية، وسوموتومو اليابانية، وسيمنس الألمانية، بالإضافة إلى شركة صينية أخرى، وتحالف هيتاشى وميتسوبيشى اليابانية.

وتنفذ المحطة ﻋﺒﺮ ﻃﺮﺡ 18 ﻣﻨﺎﻗﺼﺔ ﻣﺤﻠﻴﺔ ﻭﻋﺎﻟﻤﻴﺔ، لاختيار أرخص العروض، ﺑﻬﺪﻑ ﺗﻮﻓﻴﺮ %15 ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﻤﺮﺗﻘﺒﺔ، ﺍﻟﺒﺎﻟﻐﺔ 700 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ، ﻭﻳﺘﻢ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺨﻄﺔ ﺍﻟﺨﻤﺴﻴﺔ ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ الكهرباء ﻭﺍﻟﻄﺎﻗﺔ 2017/2012.

وأوضح أن “ﺑﺠﺴﻜﻮ” ﺍﻻﺳﺘﺸﺎﺭﻯ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻤﺤﻄﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﻳﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ، ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻄﺮﺡ 3 ﻣﻨﺎﻗﺼﺎﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻔﺘﺮﺓ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ، ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺑﺎﻗﻰ ﻣﺮﺍﺣﻞ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ، ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ، ﻟﻴﺮﺗﻔﻊ إﺟﻤﺎﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﻗﺼﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﺮﻭﺣﺔ ﺇﻟﻰ 6 مناقصات.

ﻭﻗﺪ ﺗﻢ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺗﺪﺑﻴﺮ ﺍﻟﻤﻜﻮﻥ ﺍﻷﺟﻨﺒﻰ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺤﻄﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪﻳﺔ، ﻋﺒﺮ 4 ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﻋﺮﺑﻴﺔ، ﺗﺸﻤﻞ ﻗﺮﺿًﺎ ﻣﻦ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻷﻭﺑﻚ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ‏(ﺃﻭﻓﻴﺪ‏) ﺑﻤﺒﻠﻎ 55 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ، ﻭ55 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻌﺮﺑﻰ للانماء ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻯ ﻭﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ ‏(AFEST‏)، ﻭ30 ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻜﻮﻳﺘﻰ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻨﺤﻮ، ﻭ220 مليون دولار ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻹﺳﻼﻣﻰ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ‏«IDB‏».

ﻳﺬﻛﺮ ﺃﻥ المحطة ﺳﺘﺨﺪﻡ ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺃﺳﻴﻮﻁ، ﻭﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﻟﻬﺎ ﻓﻰ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪ، ﻭﺳﺘﺠﻨﺐ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻟﻘﺒﻠﻰ، ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺗﺨﻔﻴﻒ ﺍﻷﺣﻤﺎﻝ ﻭاﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻰ، ﺇﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺳﻬﺎﻣﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻓﻰ ﺗﻮﻓﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﺍﻟﻤﻼﺋﻢ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ بﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ، خاصة باﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﻛﺜﻴﻔﺔ اﺳﺘهلاك اﻠﻄﺎﻗﺔ، ﻣﻮﺿﺤﺎً ﺃﻥ ﺃﺳﻴﻮﻁ ﺗﻌﻮﻝ ﻛﺜﻴﺮًﺍ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﻤﺤﻄﺔ ﻟﺠﺬﺏ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ.

شارك الخبر مع أصدقائك