Loading...

«النيل للطيران» تعتزم إجراء مفاوضات مع شركات عالمية لاستئجار طائرتين شحن جوى

بهدف ضمها لأسطولها خلال الفترة القادمة

«النيل للطيران» تعتزم إجراء مفاوضات مع شركات عالمية لاستئجار طائرتين شحن جوى
دعاء محمود

دعاء محمود

7:55 ص, الأحد, 18 أكتوبر 20

أكد يسرى عبد الوهاب، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة النيل للطيران، أنها تخطط لإجراء مفاوضات مع عدة شركات عالمية متخصصة فى تأجير طائرات الشحن، وذلك لاستئجار من طائرة إلى طائرتين خاصة بالشحن الجوى يتم ضمها لأسطول الشركة، خلال الفترة المقبلة.

وأضاف عبد الوهاب لـ«المال»، أن شركته كانت حصلت على الموافقات والتراخيص اللازمة لاقتحام نشاط الشحن الجوى، لكن تداعيات فيروس كورونا المستجد أدت إلى تأجيل تلك الخطط .

عبدالوهاب: الطيران الخاص فى وضع «خطير» بسبب أزمة كورونا ويحتاج للدعم

وأشار إلى أن « النيل للطيران» تعتمد حالياً على استغلال الفراغات على طائرات الركاب لنقل البضائع.

وتابع أنه يمكن استخدام الطائرات الحالية فى الشحن من خلال استغلال فراغات الركاب ووضع شبكات داخلية عند المقاعد لنقل بضائع خفيفة مثل الأدوية، مشيراً إلى أن فكرة الاعتماد على الفراغات فقط غير مجدية للشركات لأن تكلفة التشغيل مرتفعة.

 يسرى عبدالوهاب
يسرى عبد الوهاب، نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة النيل للطيران

ولفت عبد الوهاب إلى أن تكلفة إيجار طائرات الشحن الجوى أقل من تكلفة الإيجار بالنسبة لطائرات الركاب، نظراً لأن طائرات الشحن أقدم فى الطراز.

على صعيد أخر، أكد عبد الوهاب أن شركته تُسيّر حالياً 6 رحلات طيران أسبوعية فقط إلى تركيا، مضيفاً أن الدول الأخرى التى تطير إليها الشركة لم تفتح أبوابها بعد.

وأضاف أن شركات الطيران الخاص فى وضع خطير بسبب أزمة فيروس كورونا وتكبدت خسائر جسيمة، مشيراً إلى أن الشركات وجهت مناشدة لرئيس الوزراء لتقديم الدعم لها فى ظل الظروف الراهنة.

الجدير بالذكر أن شركة النيل للطيران، تصل إلى 11 وجهة عربية وواحدة أجنبية (تركيا)، من خلال أسطول مكون من 7 طائرات من طرازات إيرباص 321 و320.

وأطلقت الشركة أعمالها برأس مال مصدر ومدفوع قدره 200 مليون جنيه، وتم زيادته خلال عام 2012 لدعم التوسعات التشغيلية للشركة.