رياضة

النهائي السادس يقترب.. تعرف على 5 نهائيات أوروبية بين فريقين من دولة واحدة

ضرب ليفربول وتوتنهام موعدًا مع نهائي إنجليزي تاريخي لم يتكرر في تاريخ دوري أبطال أوروبا سوى مرة واحدة، بعد أن نجحا كلا الفريقين في تحقيق عودة تاريخية لن ينساها جمهور كرة القدم خلال مباريات نصف نهائي دوري أبطال أوروبا. ليفربول…

شارك الخبر مع أصدقائك

ضرب ليفربول وتوتنهام موعدًا مع نهائي إنجليزي تاريخي لم يتكرر في تاريخ دوري أبطال أوروبا سوى مرة واحدة، بعد أن نجحا كلا الفريقين في تحقيق عودة تاريخية لن ينساها جمهور كرة القدم خلال مباريات نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

ليفربول نجح في إقصاء برشلونة بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي، رغم تأخرهم بثلاثية في ملعب كامب نو، إلا أن رجال الألماني يورجن كلوب لم يرفعا راية الاستسلام واستطاعوا العودة برباعية نظيفة في ملعب آنفليد بفضل كل من أوريجي وفينالدوم.

وفي هولندا وبملعب يوهان كرويف، استطاع توتنهام بقيادة مدربهم العبقري ماوريسيو بوتشيتينو العودة في النتيجة بعد خسارتهم بهدف نظيف في ملعب وايت هارت لاين، وتأخرهم في الشوط الأول من مباراة العودة بهدفي دي ليخت وحكيم زياش، وقلبوا النتيجة خلال شوط واحد فقط بفضل البرازيلي لوكاس مورا الذي سجل هاتريك تاريخي قاد به «سبيرز» إلى نهائي الحلم في ملعب واندا ميتروبوليتانو.

وتستعرض «المال» خلال هذا التقرير أبرز النهائيات الأوروبية التي لُعبت بين فريقين من دولة واحدة طوال تاريخ مسابقة دوري أبطال أوروبا

النهائي الأول كان إسبانيًا، وذلك في نسخة 1999/2000 عندما لعب ريال مدريد أمام فالنسيا، واستطاع وقتها الملكي تحقيق اللقب بفوزه على غريمه بثلاثية نظيفة، سجل الثلاثية وقتها كل من فرناندو موريانتس، ستيف ماكمنمان وراؤول جونزاليس.

النهائي الثاني حدث في عام 2002/03 وكان إيطاليًا تلك المرة، عندما لعب إي سي ميلان أمام غريمه التقليدي إنتر ميلان، وقتها نجح الأول في تحقيق اللقب الأوروبي بفضل ركلات الترجيح بنتيجة 3-2.

النهائي الثالث حدث في عام 2007/08 عندما تواجه مانشستر يونايتد مع تشيلسي في النهائي الأوروبي الأشهر، وقتها انتهى الوقت الأصلي بين الفريقين بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله عن طريق البرتغالي كريستيانو رونالدو والإنجليزي فرانك لامبارد.

قبل أن تبتسم ركلات الترجيح لصالح الشياطين الحمر بعد ركلة الجزاء الشهيرة التي أهدرها المدافع الدولي السابق الإنجليزي جون تيري.

النهائي الرابع ريال مدريد وأتلتيكو مدريد عندما تواجه الفريقين في نهائي نسخة 2013/14 ونجح ريال مدريد في تحقيق الفوز بأربعة أهداف مقابل هدف، بعد أن كان أتليتكو مدريد قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب مع الأرجنتيني دييجو سيميوني.

قبل أن يطلق سيرجيو راموس رصاصة الرحمة في الدقيقة 92 برأسية رائعة ويمنح تعادل مثير للملكي وصل بهما إلى الأشواط الإضافية قبل أن يُحسم اللقاء لكتيبة كارلو أنشيلوتي آنذاك.

نهائي جديد وأكثر إثارة تجدد بين ريال مدريد وأتليتكو مدريد وذلك في نسخة 2015/16 ومن جديد كرر ريال مدريد فعلته وتوّج باللقب الأوروبي على حساب أبناء دييجو سيميوني، ولكن هذه المرة عن طريق ركلات الترجيح بنتيجة 5-3.

شارك الخبر مع أصدقائك