نقل وملاحة

«النقل» توافق لـ«الإنجليزية» على تسيير 88 حافلة ذكية بالمنصورة

يبلغ عدد الشركات العاملة فى الوقت الحالى تحت مظلة مشروع النقل الجماعى داخل نطاق القاهرة الكبرى 18 شركة

شارك الخبر مع أصدقائك

حصلت شركة «الإنجليزية» للنقل الجماعى على موافقة وزارة النقل ، لتشغيل أتوبيسات ذكية فى مدينتى المنصورة وجمصة، ضمن خطة التوسعات التى تستهدف الشركة تنفيذها فى الفترة الحالية بمحافظات الوجه البحرى.

وقال سيد الإنجليزى رئيس مجلس إدارة الشركة، إنه تمت الموافقة على تشغيل 88 حافلة لربط مدينة المنصورة بالمراكز والمدن المجاورة لها، وسيتم بدء المرحلة الأولى بـ 24 أتوبيسا، والباقى على مرحلتين.

ولفت إلى أنه خلال أيام قليلة سيتم استعلام الحافلات لتشغيلها مباشرة على المسارات والخطوط التى حددها جهاز تنظيم النقل بالوزارة، لافتا إلى أن سعر التذكرة سيتم حسابه بالكيلومتر وهناك مسافات تصل قيمتها إلى 3 جنيهات وأخرى 4، والأخيرة 5 جنيهات على أقصى تقدير.

اقرأ أيضا  مجلس الوزراء يقرر تشكيل لجنة لإدارة ملف المعديات والعائمات النيلية

وأوضح أن تكلفة شراء الأتوبيسات يتوقع أن يصل إلى 70 مليون جنيه، جزء من تمويل بنكى والآخر تمويل ذاتى، مشيرا إلى أن الشركة نفذت البنية الأساسية اللازمة للحافلات والتى تشمل جراجات، وورش للصيانة الدورية.

كانت هيئة النقل العام بمحافظة القاهرة رفضت طلب شركة الإنجليزية للنقل الجماعى، لتشغيل 100 أتوبيس نقل جماعى جديدة لربط محافظة القليوبية بالقاهرة والجيزة، بعد حصولها على موافقة من البنوك بتوفير تمويل 100 حافلة ترغب الشركة ضمها للأسطول الحالى.

اقرأ أيضا  «مصر للطيران» تستأنف رحلاتها إلى الجزائر اعتبارًا من 6 فبراير المقبل

وبعد رفض الهيئة لطلب الشركة، اتجهت إلى تشغيل الأتوبيسات الجديدة على خطوط بمحافظات أخرى، للقدرة على سداد القروض فى موعدها وتجنبًا لتراكم الفوائد، مشيرة إلى أن هيئة النقل العام ليس لديها أى مرونة فى منح التراخيص على الرغم من توجيهات القيادة السياسية، بتيسير الأمر على الشركات الجادة لتوفير فرص عمل للشباب وعمل توسعات مستقبلية.

اقرأ أيضا  «ميناء دمياط» تُقرر عدم السماح بخروج سيارات نقل ثقيل منها بحمولات زائدة (مستند)

ويبلغ عدد الشركات العاملة فى الوقت الحالى تحت مظلة مشروع النقل الجماعى داخل نطاق القاهرة الكبرى 18 شركة محلية، بأسطول يتجاوز 1600 سيارة، على 122 خطًا، تربط المدن الجديدة مثل الشيخ زايد، والعبور والشروق، بالعاصمة.

ويقوم مشروع النقل الجماعى على تشغيل وحدات مينى باص 26 راكبا، وتم إطلاقه فى السنوات الماضية بهدف فتح باب مشاركة القطاع الخاص للحكومة فى توفير وسيلة نقل جيدة تساعد على حل أزمة المرور وتخفيف الضغط على أسطول هيئة النقل العام.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »